الرياضة الان ترامب.. يعشق المصارعة والكرة ويكره مدرب آرسنال

عين اليوم - اخبار محلية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ننشر لم اخر اخبار السعودية اليوم حيث القاهرة – عادل منصور

يترقب عالمنا العربي، الزيارة التاريخية التي سيقوم بها الرئيس الـ45 في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية “دونالد ترامب”، للملكة العربية السعودية، لعقد اجتماعات خاصة مع خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبد العزيز”، على أن يستكمل الزيارة بعقد ثلاث قمم في أوقات متفرقة.

وضمن تغطية صحيفة “عين اليوم” لهذه الزيارة الاستثنائية، سنعود معكم بالذاكرة إلى الوراء، لإلقاء الضوء على تاريخ رئيس أمريكا مع اللعبة الشعبية الأولى في العالم.

عكس كثير من الأطفال الأمريكان، الذين يُفضلون السلة والبيسبول على كرة القدم، اختار ترامب الطفل والناشئ، ممارسة الساحرة المستديرة، فور انضمامه للأكاديمية الحربية في نيويورك، بتوصية من الأب، لتقويم سلوك ابنه المُشاكس.

بالإضافة لوجوده في فريق كرة القدم الأمريكية التابع للأكاديمية، كان أيضًا ضمن ممثلي فريق الأكاديمية لكرة القدم في مرحلة الثانوية، منذ ذلك الحين، انقطعت علاقته باللعبة نهائيًا، وذلك بالتزامن مع فترة انخفاض شعبية كرة القدم في البلاد، عكس رياضات أخرى كالسلة والبيسبول، تضاعفت شعبيتها في تلك الفترة.

ظلت علاقته بكرة القدم مجهولة، حتى وقت ظهوره في قرعة نصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية عام 1992، والتي أسفرت آنذاك عن وقوع مانشستر يونايتد في وجه أحد ألد أعدائه على مر العصور “ليدز يونايتد”، والمواجهة الأخرى أوقعت بيترو بورو مع ميدلسبره، وفي النهاية حسم فيرجسون وجيل التلامذة اللقب.

دخوله عالم الشهرة من الباب الكبير، سواء بالمُقامرة في لعبة المصارعة الحرة، أو بالمنافسة على سدة الحكم مع هيلاري كلينتون، قبل فوزه بالرئاسة، كشف ميوله اللندنية، باعترافه الواضح والصريح مُنتصف العام الماضي، بعشقه الأزلي لمدفعجية آرسنال.

زوج الممثلة الأمريكية الراحلة “مارلا مايلز” في الفترة بين عامي 1993 و1999، عبر عن انزعاجه كأي مُشجع للجانرز، يشعر بطعم “العلقم” في الفم، لوصول الفريق لأسوأ صورة، منذ قدوم كشاف النجوم على رأس الجهاز الفني أكتوبر 1996.

ويعرف ترامب أن فريقه المُفضل في البريميرليج، لم يفز بالدوري الإنجليزي الممتاز، منذ موسم 2003-2004 التاريخي، بقيادة الغزال الأسمر “تيري هنري” وبقية جيله الذهبي، والأسوأ من ذلك، أنه لم يَعد حتى من المنافسين على اللقب، وهذا الموسم، انتعشت آماله في الوصول لدوري الأبطال بأعجوبة، بعد النقاط السهلة التي أهدرها ليفربول في الجولات الماضية.

وعلق ترامب قبل فوزه بالرئاسة على حال آرسنال قائلاً ” فينجر ينتمي للجحيم أو لأحد أفلام الرعب في هوليود، ولكنه لا يصلح لكرة القدم، وإذا كان السبب الذي يجعل إداراة أرسنال تبقي عليه هو المال، فأنا مستعد لأمول أي مدرب آخر لمدة 50 عامًا”.

“أنا من أكثر عشاق نادي آرسنال، ولا أريد أن تشعر بالذل والإهانة أمام الفرق الصغير الأخرى.. فينجر؟ إنه يتسبب في حزن ناس كثيرون في جميع أنحاء العالم، بما فيهم أنا، هذا الرجل يُدير النادي وكأنه ملكه الخاص، ويفعل في النادي ما يُريد، إنه مُهرج”.

“آرسنال لم يعد فريق صاحب شخصية، وهل في السابق كنا نتصور أن فرق مثل مانشستر يونايتد وتشيلسي تستطيع الفوز علينا داخل وخارج ملعبنا. هذا الرجل فينجر ينتمي للجحيم أو لفيلم هوليودي مُرعب، لأنه يُفكر بطريقة قديمة ومُثيرة للشفقة، إن كان المال مشكلة النادي، فأنا على استعداد لتحمل راتب المدرب 50 عامًا، لكن مقابل ذلك يرحل فينجر ويترك آرسنال بسلام”.

وختم هجومه على الأستاذ “لو أن فينجر هو من قاد اليهود لأرضهم الموعودة في إسرائيل، لاستمر 40 عامًا دون إنجاز ذلك وترك اليهود هناك في مصر”.

بالنظر إلى ارتباطه بكرة القدم، بعيدًا عن آرسنال، فهناك ملف يُحضره “ترامب” في الخفاء يتعلق بكرة القدم الأمريكية، وهو تجهيز ملف ضخم جدًا، لتعويض نكسة خسارة مونديال 2022 من دولة قطر، لكن ما أثار القلق، أن تجهيز الملف، جاء بعد قراراته العنترية، بمنع جنسيات مُعينة من دخول أراضي العم سام، وهذه القرارات، لم تُعجب رئيس الاتحاد الدولي “إنفانتينو”، الذي سجل اعتراضه على الملأ.

وقبل عامين، انتشرت أنباء عن اهتمامه بشراء أحد أندية أمريكا اللاتينية، وتحديدًا بطل ليبرتادورس عام 2014 “سان لورينزو” الأرجنتيني، وقيل أيضًا أنه يريد الاستحواذ على أسهم أحد الأندية الكولومبية، لكن لا شيء تحقق على أرض الواقع.. إلا دخوله البيض الأبيض يوم 20 يناير الماضي.

 

مصر 24 : - الرياضة الان ترامب.. يعشق المصارعة والكرة ويكره مدرب آرسنال مصدره الاصلي من موقع عين اليوم - اخبار محلية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "الرياضة الان ترامب.. يعشق المصارعة والكرة ويكره مدرب آرسنال".

0 تعليق