اخبار الكويت العمير والصانع: باقيان في الوزارة - مجلس الأمة

الراي الكويتية 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صحيفة الراي الكويتية: • وزير الأشغال: متمسكون بالمنصب من باب أداء المسؤولية

• وزير الأوقاف: خبر رغبتي في الاستقالة... تلفيق وإشاعات

الوزراء المنتخبون باقون. رسالة وجهها وزير الأشغال وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الدكتور علي العمير، ووزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية يعقوب الصانع، برسم الداعين الى استقالة الوزراء المنتخبين من مناصبهم قبل الانتخابات المقبلة، «تفادياً لاستغلال المنصب في مكاسب انتخابية».

وأكد العمير أنه «متمسك بالمنصب الوزاري»، مفنداً دعوات من يطالبه بالاستقالة بقوله «نحن اكتسبنا ثقة صاحب السمو ومتمسكون بهذه الثقة، واذا رأى سموه ان الوقت قد حان لخروج الوزراء النواب واستبدالهم بآخرين فنحن سنكون أول المرحبين بالقرار».

وقال العمير في رده على سؤال حول المطالبات النيابية من الوزراء المنتخبين بتقديم استقالاتهم خلال حفل الاستقبال الذي اقامه أمس في وزارة الاشغال «إن حل المجلس أمر يخص صاحب السمو، وهو من يملك هذا الحق وإنه في يد أمينة لا تعمل الا لما فيه مصلحة الكويت»، معلناً عن «تمسك النواب الوزراء بمناصبهم حفاظاً على ثقة سمو الأمير»، وأضاف «دستورياً لا يجوز أن يكون هناك تشكيل حكومي دون ممثلين من النواب، وبالتالي خروجنا يعني دخول آخرين، وهذا الأمر لا نملكه انما هو بيد صاحب القرار»، متابعاً «انا اتحدث عن نفسي وعن اخواني، ولا استشعر بأنهم متمسكون بهذا المنصب الوزاري الا من باب اداء المسؤولية والحفاظ على الثقة التي اوليت لهم من صاحب السمو حفظه الله».

من جهته، شنّ وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية هجوماً عنيفاً على بعض وسائل الاعلام، ووصفها بأنها «تلفق الاخبار وتبث الاشاعات».

ونفى الصانع ما نشرته إحدى الصحف بأنه أبلغ رئيس الوزراء بالانابة وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد برغبته في الاستقالة والعودة الى مقاعد النواب.

وأكد الصانع ان «الخبر عارٍ تماماً عن الصحة ويجافي الحقيقة والواقع، وأن بعض وسائل الاعلام دأبت في الآونة الاخيرة على بث الاشاعات وتلفيق الاخبار، متجاوزة بذلك القواعد المهنية والاخلاقية التي تقتضيها المصلحة العامة واصول الرسالة الاعلامية».

وقال الصانع «ان ثقة سمو الأمير وتزكية سمو رئيس الوزراء شرف لي ووسام على صدري ولم اجد منهما إلا كل دعم ومؤازرة وتوجيه للقيام بمسؤولياتي تجاه الوطن والشعب الكويتي الكريم على اكمل وجه، ودون تقصير، وكان لهذه التوجيهات السامية من حضرة صاحب السمو وتعليمات سمو رئيس الوزراء حفظهما الله بالغ الأثر في تحقيق الكثير من الانجازات في وزارة العدل والاوقاف».

من جهته، أوضح النائب أحمد القضيبي ان «الحكومة اجهضت انعقاد الجلسة الطارئة في شأن رفع اسعار البنزين وقبلت باستجواب وزير المالية والنفط كي لا تبين خمالها والفساد المستشري في الوزارات».

وقال القضيبي في مؤتمر صحافي أمس انه منذ اعلان العزم على عقد الجلسة الطارئة عملت الحكومة على اجهاضها والهرب منها، مضيفاً ان الحكومة «انحاشت» من هذه الجلسة لانها تعلم ان النواب سوف يناقشون ويطلبون من جميع الوزراء تفنيد ما قاموا به في شأن الاصلاحات الاقتصادية.

ولفت القضيبي الى أنه ان كان يفترض ان نسمع في الجلسة الطارئة رأي وزير التجارة حيال الاجراءات التي قام بها للحفاظ على جيب المواطن من ارتفاع أسعار بعض السلع بصورة غير مبررة من بعض التجار، فضلاً عن سماع رأي وزيرة التنمية حيال الاجراءات التي قامت بها في ما يخص انجاز خطة التنمية، خصوصاً انه كان هناك بند صريح وواضح بمحاسبة القياديين على ادائهم في تنفيذ الخطة السنوية 2015 / 2016.

وأشار القضيبي الى دور وزير العدل في ما يخص الاصلاح الاقتصادي عبر محاسبة الفساد متمثلا في قانون هيئة مكافحة الفساد، كما كان يفترض سماع رأي وزير الاشغال في قضية تطاير الحصى ومدى محاسبة المقاولين المخالفين في هذه القضية، وكل هذه الاسباب جعلت الحكومة «تنحاش» من مواجهة الجلسة الطارئة والقبول باستجواب و«تدفن رأسها بالرمل»، لأن قبولها بالاستجواب يعد أسهل مواجهة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الكويت العمير والصانع: باقيان في الوزارة - مجلس الأمة في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الراي الكويتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الراي الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق