اخر الاخبار - إدارة أوباما تعرقل دوراً أكبر لتركيا في سوريا

القبس 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

أنقرة- القبس |

في مؤشر جديد على أنّ العملية العسكرية التي تقوم بها تركيا في منطقة شمال سوريا تحت مسمى عملية «درع الفرات» لن تنتهي في وقت قريب، قامت الحكومة التركية بتقديم مذكرة الى البرلمان لتمديد الصلاحية المعطاة للقوات المسلّحة للقيام بعمليات عسكرية اذا اقتضى الأمر في سوريا والعراق لحماية الامن القومي للبلاد لمدة عام إضافي.
وتتضمن المذكرة التمديد لحق السماح بنشر قوات أجنبية على الأراضي التركية بما يساهم في نهاية المطاف في دعم الجهود التي تقوم بها تركيا لمحاربة «داعش» ضمن إطار التحالف الدولي.
وتستند هذه المذكرة الى المادة 92 من الدستور، وتمّ بموجبها اعطاء الحق للقوات المسلحة للقيام بعمليات عسكرية عبر الحدود في سوريا والعراق اذا تطلب الأمر ذلك في سياق محاربة حزب العمّال الكردستاني.
وكانت الحكومة التركية قامت في العام 2014، بدمج مذكرتين منفصلتين في هذا الخصوص (واحدة تتعلق بالعراق وأخرى بسوريا) كان يتم التجديد لهما سنوياً بمذكرة واحدة على اعتبار أنّ التهديد الإرهابي أصبح يأتي من أراضي الدولتين معاً.
وتشير المعلومات التي حصلت عليها القبس الى أنّ الجانب التركي كان قد أبدى استعداده مؤخراً في لقاء مع الجانب الأميركي القيام بعمليات عسكرية أوسع ضد «داعش» في سوريا لا سيما في مدينة الرقة اذا ما حظي مثل هذا الأمر بدعم حقيقي، لكنّ الجانب الأميركي لا يزال يرفض القيام بمثل هذا الأمر تحت ذريعة أنّه سيتطلب منه تخصيص المزيد من الموارد المادية والبشرية واللوجستية غير القادر على تحمّلها.
وكانت تركيا أطلقت عملية في 24 أغسطس في شمال سوريا بهدف منع داعش من استغلال المنطقة الحدودية لمهاجمتها، وقطع الطريق على ميليشيات وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني من تهديد وحدة الأراضي السورية عبر اقتطاع المنطقة الشمالية، ولدعم الجيش السوري الحر.
ونجحت القوات التركية عبر هذه العملية في تحرير جرابلس والراعي بسرعة قياسيّة، وأعلن الرئيس التركي بأنّ العملية استطاعت تطهير 900 كلم2 ، وأنّ القوات التركيّة مستعدة لدعم المعارضة السورية للتوسّع بحيث تشمل عمليات التطهير منطقة بمساحة 5 آلاف كلم2.
في 3 سبتمبر، أعطت القوات المسلحة التركية دفعة جديدة للعملية العسكرية التي تقوم بها عبر فتح خط هجوم جديد في الشمال السوري حيث أدخلت رتلاً من دباباتها من مدينة كيليس على الحدود التركية- السورية الى شمال سوريا.وتشير التحركات العسكرية وتصريحات المسؤولين الأتراك الى أنّهم يعدّون العدّة لاقتحام مدينة الباب التي يتحصّن فيها داعش.
وكان الجانب التركي قد طالب مراراً باقامة حظر جوي فوق شمال سوريا لكي يتم تطهيرها من الارهاب ومنع النظام من استخدام سلاح الجو كي يتم اعادة قسم من اللاجئين الى بيوتهم، لكنّ رفض ادارة اوباما هذا المطلب كان دائما عاملا معرقلاً للعمليّة، ناهيك عن الخلاف القائم بشأن استمرار الإدارة التعامل مع وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي الكردي والمصنّفة على أنّها تشكيل إرهابي في تركيا.
تجدر الإشارة الى أنّ إدارة أوباما كانت قد توصّلت مؤخرا الى اتفاق مع الجانب الروسي على أن يسبقه تطبيق لهدنة على كامل الأراضي السورية. وبالرغم من قيام النظام بخرق الهدنة 203 مرّة من أصل 219 خرق عسكري وفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان، وقيام الطائرات الروسية بقصف قافلة المساعدات الإنسانيّة الأمميّة، فان ادارة اوباما لا تزال ترى أنّ الهدنة لم تمت وأنّه بالامكان المضي قدما في الاتفاق مع روسيا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار - إدارة أوباما تعرقل دوراً أكبر لتركيا في سوريا في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق