اخر الاخبار - ندوة BDO حول اتفاقية التبادل الضريبي: على المؤسسات المالية المحلية الاستعداد للتبادل التلقائي للمعلومات

القبس 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

جانب من الندوة... تصوير أحمد سرور

مجد عثمان |
اختتمت أمس أعمال الندوة التعريفية الخاصة بـ«المعايير الموحّدة للإبلاغ»، التي أقامها مكتب BDO النصف وشركاؤه في فندق جي دبليو ماريوت، حيث قدّم الندوة شريك – قسم الضرائب في مكتب لوكسمبيرغ جيردي روس إلى جانب  مساعد المدير التنفيذي– قسم الضرائب من مكتب الكويت رامي الحضرمي.
وشملت الندوة أربعة محاور رئيسية حول المعايير الموحّدة للإبلاغ، بدأت بمقدمة حول ماهية اتفاقية التبادل الآلي للمعلومات الضريبية، ومن ثم الدخول في نظرة عامة عن المعايير الموحّدة للإبلاغ، إلى جانب وصف للفروق ما بين نظام الفاتكا ونظام المعايير الموحّدة للإبلاغ، وما الذي تحتاج إليه المؤسسات المالية لتصبح مستعدة لتطبيق هذه المعايير.
جدير بالذكر، أن الكويت تعتبر الدولة الأولى عربياً التي قامت بالتوقيع على اتفاقية التبادل الضريبي MCAA، وذلك بتاريخ 19 أغسطس 2016، إذ تشمل الاتفاقية وجوب تزويد المصارف والمؤسسات المالية في الدول الموقّعة على الاتفاقية الدوائر الرسمية فيها بمعلومات حول الفوائد والأرباح والأرصدة والإيرادات التي يتم تحقيقها من بيع الأصول المالية عندما يكون المستفيد مقيماً خارج دولته، وفقاً لمعايير التقارير المشتركة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فيما أن هذا القانون الجديد يشمل كل الحسابات المصرفية الجديدة التي تم فتحها مع بداية العام الحالي 2016، في حين أن عملية التبادل بين الدول ستبدأ في شهر سبتمبر من عام 2017.
وفي سياق الندوة، أوضح شريك قسم الضرائب من مكتب لوكسمبيرغ جيردي روس أن الفروقات التي تفصل بين النظامين هو كون نظام الفاتكا موجهاً إلى المواطن الأميركي المقيم خارج الولايات المتحدة، بينما نظام المعايير الموحّد موجه إلى بقية المواطنين المقيمين في الدول الموقّعة على الاتفاقية، بينما قال روس «يجب على كل مؤسسة مالية في كل دول العالم أن تقوم بتعيين شخص يعمل على السيطرة على كل المعلومات التي يتم تبادلها بين الدول، حتى لا تصبح الأمور مفتوحة المجال أمام تسريب المعلومات المالية والشخصية».
من جهته، تحدث مساعد الرئيس التنفيذي لقسم الضرائب رامي الحضرمي حول أهمية اتفاقية التبادل الضريبي، قائلاً إن الكويت لن تستفيد حالياً من توقيعها على الاتفاقية، خصوصاً أنه لا يوجد نظام ضريبي في البلاد، إلا أنه من باب حفاظ الكويت على الالتزام بالقوانين الدولية، وتجنباً للتأثيرات السلبية مستقبلاً، والتي قد تؤدي بها إلى إدراجها في قائمة اللائحة السوداء من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD للدول غير المتعاونة ضريبياً، لذلك عمدت الكويت إلى التوقيع، إلى جانب أكثر من 83 دولة موقّعة على الاتفاقية. بالإضافة إلى التزام قطر والإمارات والسعودية ولبنان بالتوقيع قريباً.
فيما أكد الحضرمي ضرورة استعداد المؤسسات المالية في البلاد لتطبيق نظام التبادل التلقائي للمعلومات المالية، وأهمية إعادة النظر في أنظمة المعلومات الداخلية وإجراءات التعرف على مكان العميل في حال إقامته خارج البلاد.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار - ندوة BDO حول اتفاقية التبادل الضريبي: على المؤسسات المالية المحلية الاستعداد للتبادل التلقائي للمعلومات في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق