اخر الاخبار - الأردن: المعارضة الإسلامية تعود إلى الحياة البرلمانية

القبس 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

فرز أصوات الناخبين في احد مراكز الاقتراع في عمان - (رويترز)

عمان – القبس |

فرض الإسلاميون المعارضون من المحسوبين على جماعة الإخوان المسلمين – غير المرخصة- أمس أنفسهم بقوة في المشهد السياسي الأردني للسنوات الأربع المقبلة بعد غياب امتد لأكثر من تسع سنوات عن الحياة البرلمانية، وحصدوا في نتائج أولية غير رسمية أكثر من 15 مقعداً نيابياً في الانتخابات النيابية التي جرت في البلاد أمس الأول.
ونال الإسلاميون (غير المرخصين)، مقاعد في دوائر كل من عمان الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة والزرقاء وإربد من بينهما مقعدين على الكوتا النسائية على الأقل، فيما فاز عدد من مرشحي التحالف الوطني للإصلاح المدعوم من حزب جبهة العمل الإسلامي المعارض بمعقدين (شيشان وشركس) و (مسيحي).
ووصلت نسبة التصويت في الانتخابات لأكثر من %37 من أصل نحو أربعة ملايين ناخب وناخبة.
أما جماعة الإخوان المرخصة فقد حظيت بمقعد نيابي واحد على الأقل، وكذلك جماعة زمزم المنشقة عن «غير المرخصين».

بحث عن موقع
يقول المحلل السياسي هيثم حسان لـ القبس: «إن عودة الإسلاميين للحياة السياسية بقوة يؤشر على مدى قوتهم في الشارع، رغم جميع الظروف التي أحاطت مسيرتهم والتشويش الذي مُورس بحقهم في مرحلة ما بعد الربيع العربي».
ولفت حسان، إلى أن الناخب الأردني يشعر أن النائب الإسلامي هو الأكثر قرباً له ويعبر عن تطلعاته تحت القبة، خصوصاً في ما يختص بمعارضة الحكومة بعيداً عن الشعبية في الشارع.
ومن جهته، يقول المحلل ماجد توبة: «إن مشاركة الجماعة – غير المرخصة- في الانتخابات والفوز بمقاعد فيها يعد احدى الوسائل التي واجهت فيها الصراع مع الحكومة، وذلك بحثاً عن موقع سياسي تحت ضوء الشمس تمارس من خلاله العمل السياسي المنظم، وتتصدى فيه للمحاولات الرسمية لإقصائها بشكل نهائي بحثاً عن شرعية وجودها».
ويعتقد توبة أن الكتلة الإسلامية ستكون الأكثر تميزاً في انسجامها داخل المجلس الجديد رغم صغر عدد أعضائها، وأنها ستكون غير فاعلة في تحديد بوصلة التشريعات والقوانين.
وكانت المعارضة الإسلامية احتجبت عن المشاركة البرلمانية في أعقاب شبهات التزوير التي طالت الانتخابات النيابية التي جرت في عام 2007، فضلاً عن رفضها في ما بعد للمشاركة في الانتخابات التي أعقبتها في عامي 2010 و2013 بحجة «الصوت الواحد».

أكثر من 15 سيدة
وعاد رجال الأعمال وأبناء العشائر مجدداً لبسط سيطرتهم على البرلمان الجديد المكون من 130 مقعداً، فيما يقدر عدد النواب السابقين الذين يرجح عودتهم من 30 إلى 40 نائباً سابقاً، مع ازدياد تمثيل الأردنيين من أصول فلسطينية وكذلك عدد النساء والمتوقع أن يزيد على 15 سيدة.
وحملت الانتخابات مفاجآت غير متوقعة على صعيد النتائج بفوز مرشحين شباب دفع بهم الناخب الأردني لـ«العبدلي» بحثاً عن التغيير.
إذ تفوق النائب الشاب أندريه عزوني على النائب المخضرم خليل عطية بالدائرة الأولى بعمان ذات الأصول الفلسطينية بأكثر من ألفي صوت، فيما خسر المهندس سعد هايل السرور وهو وزير داخلية سابق ورئيس مجلس نواب في بادية الشمال، وكذلك المرشحتين ريم بدران ورولا الحروب في ثالثة عمان،  وجميل النمري ومصطفى عماوي في اربد، وامجد المسلماني في ثالثة عمان، ومفلح الرحيمي في جرش، وعدنان السواعير في خامسة عمان، ومحمود الخرابشة في البلقاء، وهم من النواب المخضرمين، وانتزع عمر قراقيش مقعداً بالزفير الأخيرة بشق الأنفس في ثانية عمان.
وشهدت محافظات معان ومادبا والسلط أعمال شغب على خلفية نتائج الانتخابات قبل أن يتدخل الأمن لفضها بالقوة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار - الأردن: المعارضة الإسلامية تعود إلى الحياة البرلمانية في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق