اخر الاخبار - الدين ورجاله 2

القبس 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

يعيش البشر في ظل ضغوط نفسية وصراعات متواصلة وأعباء يومية مُحمَّلة بأزمات طاحنة وعلاقات إنسانية متداخلة تنتج ضعف روح الود والألفة أحياناً وفقدان معاني الوفاء والتعايش، ما يؤدي الى بروز الخلافات، فتزداد الحاجة الى دور ايجابي وبنّاء لرجال الدين، بنشر المبادئ الأخلاقية والسلوكيات الإنسانية السليمة للخروج من دوامة الخلافات، والمساهمة بعلاج المشاكل المستعصية في ظل المستجدات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية الحديثة، وتوعية الناس بأهمية رقي الأخلاق وبتبني الأفكار التي تُساعد على التوافق وقبول الآخر ومحاربة الجهل والتعصّب وغرس ثقافة التعايش بين أطياف المجتمع باللطف والود والمحبة.
فالمحبة بداية الانفتاح، وتقبل التنوع بوابة للعيش بسلام في مجتمعات قائمة على الاحترام المتبادل، مع ضرورة تجنّب رجل الدين فكرة فرض رؤيته بالقوة على الناس والتوقع بخضوعهم لارادته، باعتباره وكيلا عن الله تعالى، او قيّما على العباد، متسبباً في سلب فكر وإرادة الفرد وحريته، فيزداد الجهل وتنعدم القدرة على التصرف الا باشرافه، ليتربع رجل الدين على مركز القوة بسطوته المعنوية، وتتعاظم مسؤولياته بمحاولة عدم الانجراف بسيل مُغريات السلطة «لكونه بشراً يُصيب ويخطئ» والابتعاد عن استغلال الوضع وتحريك الناس وفقا لاجتهادات ومصالح بعيدة عن الهدف الحقيقي لوجوده في المجتمع، والحذر من أن يصبح رجل الدين جزءاً من المشكلة، بدلاً من امتلاك الحل لمشاكل بَشرٍ يُعانون ويلات التعصبات المذهبية والعرقية والجنسية.
فرجل الدين يوحد البشر بروحانيته وإخلاصه ويُفرقهم بتعصّبه وتزمته، ولنأخذ العِبَر من التاريخ لعدم تكرار الأخطاء، فعندما استقال البابا بندكت السادس عشر في فبراير 2013، وهي خطوة نادرة في تاريخ الكنيسة «إذ ان آخر استقالة كانت للبابا شيليستينو الخامس قبل 600 عام» ومع أهمية صفته الدينية ومقامه الروحي، ولكن استقالة رجل الدين هذه لم تُؤثر في حياة البشر بانهيار البورصات العالمية مثلاً، أو بتوقف الاتصالات وحركة المطارات والقطارات والانترنت والتشييد والبناء والبحث العلمي والاكتشافات والاختراعات والمدارس والجامعات في العالم؟ فهل توقفت المصانع عن انتاج احتياجات البشر أو التقدم الزراعي والصناعي؟ وهل قل ايمان الناس وتوقفوا عن الصلاة والدعاء ومناجاة الله حينذاك مثلاً؟ وهل توقف أي نشاط مفيد للبشر؟
الإجابة عن كل الاسئلة تكون بالنفي القاطع! يتمثل دور رجل الدين في بث روح التعايش وتقبل الآخر بين الناس ليكون سبباً للوحدة والسلام والوئام، فتسطع أنوار دُور العبادة على العالم كمراكز روحية، تربوية، واجتماعية قادرة على تأدية دورها الحيوي بنشر الأفكار التي تُساهم بتقارب البشر وتعايشهم والابتعاد عما يُحدث الفرقة والكراهية وتُساهم في البناء والتقدم والرُّقي وتكون الأديان «رحمةً للعالمين».

عرفان أمين

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار - الدين ورجاله 2 في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق