مرأة: حبوب الخميره بين الايجابيات و السلبيات

شبكة رجيم 0 تعليق 65 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شبكة رجيم تعتبر حبوب الخميرة من احد المكونات المستعملة في الكثير من الوصفات الصحية و الجمالية و لهذا نقدم لك حصريا على مجلة رجيم الاولى عربيا في عالم الرشاقة الصحة و الجمال مقال شامل حول حبوب الخميره بين الايجابيات و السلبيات.

320

تعتبر الخميرة كائن حي يأكل ويشرب، تفرز إنزيمات لها القدرة على تخمير الغذاء الكربوهيدراتي مثل النشا والسكر وعجين الخبز والكيك وغيره من المواد الكربوهيدراتيه.

لماذا سميت هكذا ؟

لانها كانت تصنع قديما من النواتج المتخلفه من تخمر البيره مثل الشعير ةالتفاح والعنب اما الان فهي تصنع ويمكن الحصول عليها من نبات الخميره وهو نبات فطري

إن خميرة البيرة هذه ليست لها علاقة بالبيرة وقد عرفت من قديم الزمان كمادة ذات قيمة غذائية عالية،كما أنها عرفت كعلاج لبعض الأمراض وذلك لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والأملاح. وهي تعتبر أعظم اكتشاف غذائي في جميع العصور وكل الدراسات تشير إلى قدرتها على تأخير عوارض الشيخوخة وتزود الجسم بالحيوية والنشاط، وهي تقوي الذاكرة وتساعد في تهدئة الأعصاب.

المواد الفعالة في خميرة البيرة

تحتوي خميرة البيرة على قدر ممتاز من البروتين الضروري لنمو الجسم وتجديد الأنسجة وخصوصا في مرحلة النمو والشباب ناهيك عن ما تحتويه من مواد ضرورية للجسم أذكر منها :

دهون ،فسفور ،كالسيوم ،حديد، فيتامين أ، فيتامين ب، مركب، نياسين، وهي تعتبر من أغنى المصادر لمجموعة فيتامين ب المركب الذي يحتاجه الجسم لأغراض كثيرة خاصة لسلامة أعصاب الجسم إذ لا بد منه لمريض السكري والكهول وهو ضروري لهم لزيادة نشاط جهاز المناعة ومقاومه الأمراض وخصوصا الفيروسيه منها كالرشح والأنفلونزا.

كما تتميز خميرة البيرة من أغلب الأطعمة باحتوائها على مادة تحول دون الإصابة بمرض البول السكري، وهو ما يسمى بالعامل المقاوم عنصر الكروميوم بكلونيت، حيث أن وجود هذا العنصر ضروري جداً لزيادة إنتاج الأنسولين من غدة البنكرياس والمعروف انه وبدون الأنسولين يعجز الجسم عن حرق الجلوكوز للحصول على الطاقة فيرتفع منسوبه في الدم وتحدث الإصابة بمرض السكر،لذلك يمكن تناولها من الأشخاص المهيئين لهذا المرض وراثيا يومياً كعامل وقاية،حيث تعمل على تنشيط البنكرياس على إفراز الأنسولين بجرعات زائدة للمرضى المصابين بالسكر وبالتالي ينخفض مستوى الجلوكوز بالدم،وينخفض معه جرعات الأدوية الكيماوية التي يتناولها مريض السكر.

و يمكن الاعتماد على خميرة البيرة المعدة للخبز بمعدل ملعقة صغيرة صباحاً وملعقة صغيرة مساء بشكل مسحوق قابل للذوبان ويمكن رشه على الأطعمة كالسلطة واللبن ويجب عدم تعريضها للحرارة أو تناول الأقراص من الصيدليات المستحضرة صناعياً حيث تنتجها شركات دواء مختلفة بمعدل حبتين ثلاث مرات يومياً مع الأكل.

ونظراً لأن هذه المادة تتوفر في خميرة البيرة وبذور عباد الشمس،ينصح للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول أو المعرضين للإصابة بالذبحة الصدرية بتناول 1-2ملعقة من خميرة البيرة يومياً أو كمية من بذور عباد الشمس.

تحذير

إن الإكثار من تناول مستحضرات خميرة البيرة قد يؤدي إلى ظهور مرض الكساح أو ترقرق العظام،على الرغم من وجود الكالسيوم فيها،وذلك بسبب وجود عنصر الفسفور على شكل (فيتين) الذي يلغي فائدة امتصاص عنصر الكلس ولعلاج ذلك ينصح بتناول زيت السمك ومركبات الكلس غير عضوية إضافة إلى الخميرة.

إما ما يشاع من أن مستحضرات خميرة البيرة /الكريمات منها لها خاصية تكبير الوجه وإزالة الشحوب والهزال فيه، ما هي إلا ادعاءات كاذبة وتجاريه بحته ليس لها أي سند علمي لا انصح بذلك أبدا مهما تفنن مروجو هذا الادعاء الطبي بطريقة عرض الصور / قبل / وبعد الاستعمال .

ملاحظه: إذا أردت أن تحصل على السمنة وزيادة وزنك فعليك تناول خميرة البيرة بعد الطعام بحوالي ساعتين وبمعدل حبتين 3 مرات يوميا بينما إذا أردت أن تحصل على النحافة وإنقاص وزنك فعليك بتناول نفس الجرعة قبل الطعام بوقت قليل.

هذا ويوصى بتناول خميرة البيرة لمكافحة الأرق والضيق والضجر، كما يوصى بها لتأخير ظهور الشيب في شعر الرأس وشعر اللحية وذلك لاحتوائها على مادة تسمى بحامض النكليك NUCLIC ACID ، والجدير بالذكر أن الخميرة الموجودة في الأسواق عبارة عن خلايا خميرة حيه جافه ولكنها في حالة سكون وسبات لأنه لا يوجد غذاء وماء الضروري لنموها، وعندما نضعها في الماء مع قليل من السكر فإنها تمتص الماء وتبدأ بإفراز أنزيماتها وتحلل السكر وتنتج ثاني أكسيد الكربون الذي يعمل على تكبير حجم وانتفاخ المواد الكربوهيدراتيه المضاف إليها.

حبوب الخميرة

لحبوب الخميرة فوائد غذائية قيمة، وقد عرفت منذ قديم الزمان، وتسمى بخميرة البيرة، وليس لتسميتها بخميرة البيرة أي علاقة أو صلة بالبيرة، ويتم استخدامها في علاج العديد من الأمراض، لأنها تحتوي على العديد من الفيتامينات والأملاح والمعادن الضرورية للجسم، وهي تساعد في تأخر ظهور علامات الشيخوخة عند الإنسان، وتمنح الجسم المزيد الحيوية والنشاط الذي يمكنه من القيام بجميع الأعمال، دون الشعور بالتعب والجهد، وتساعد الإنسان في تقوية ذاكرته، وتؤدي إلى تهدئة الأعصاب.

فوائد حبوب الخميرة

لحبوب الخميرة العديد من الفوائد التي تعود على الإنسان وهي: تعد حبوب الخميرة من أهم المصادر التي تحتوي على البروتينات والأحماض الأمينية، وهي تحتوي على عنصر الحديد، لذلك ينصح بأخذها للأشخاص الذين يعانون من فقر في الدم .
تساعد حبوب الخميرة على تخفيض نسبة الكولسترول في دم الإنسان. العمل على التخفيف من حدة الالتهابات التي تتعرض لها أعصاب الجسم.
علاج الحساسية التي يتعرض لها الجلد، وللقضاء على حبوب الشباب التي يصاب بها الإنسان.
تساعد الإنسان على تحسين مزاجه، وزيادة القدرة على النوم بطريقة أسرع وأفضل.
يتم استعمالها من قبل الكثيرين للتنحيف والتخلص من الوزن الزائد.
أكثر ما يميز حبوب الخميرة على أنها تحتوي على مواد تؤدي إلى حماية الإنسان بمرض البول السكري، وهو الذي يؤدي إلى زيادة إنتاج الإنسولين من غدة البنكرياس الضروري لحرق الجلوكوز في الجسم، وانتظام السكر في الدم، فالأشخاص المعرضون للإصابة بمرض السكر نتيجة لعدة عوامل منها الوراثية، ينصح بتناولهم لحبوب الخميرة، لأنها قادرة على تنشيط البنكرياس وعمله على أكمل وجه.

أضرار حبوب الخميرة

ليس هناك أضرار جانبية لحبوب الخميرة، فهي تعتبر مفيدة للجميع، إلا أنه يجب قبل استعمالها الحصول على استشارة ووصفة من الطبيب المختص، وفي بعض الحالات قد يتعرض الشخص لبعض الأعراض التي تظهر عليه، عند استخدامها لمدة طويلة، ومن هذه الأضرار: الشعور بالصداع وآلام في الرأس.
الشعور بالمغص والانتفاخ في البطن.
الأشخاص الذين يعانون من حساسية يتعرضون عند استعمالها لزيادة في الحكة، وحدوث تورم وانتفاخ في الجلد المصاب.
عندما يكون الشخص مصاباً بمرض كرون ويستخدم حبوب الخميرة، فذلك يؤدي إلى جعل حالته أسوء وأخطر.
تناول حبوب الخميرة بشكل مفرط يعمل على تعرض الشخص للإصابة بمرض الكساح، أو ما يعرف بترقق وهشاشة العظام، بالرغم من احتواء حبوب الخميرة على الكالسيوم، إلا أن وجود الفسفور يؤدي على امتصاص الكالسيوم وإبطال مفعوله، وفي هذه الحالة يجب أن يتم تناول زيت السمك، وجميع المركبات التي تحتوي على الكالسيوم.

321

فوائد حبوب الخميرة للتسمين

تمثل مشكلة النحافة مشكلة واقعية لن تقل درجتها عن مشكلة السمنة لأنها مشكلة لا يمكن وضع حل لها بمنتهى السهولة إنما يحتاج الأمر إلى البحث عن السبب الحقيقي وراء النحافة لأن أسبابها من الممكن أن تكون نفسية أو صحية أو هرمونية وتعتبر النحافة علامة ظاهرة تدق ناقوس الخطر لخطر ما قد يهدد الجسم ويجب البحث عنه بأي شكل من الأشكال حيث تعتبر النحافة وخاصة النحافة المفرطة معاناة حقيقية لكلا من الرجال والنساء حيث يؤثر ذلك على النشاط اليومي فلم يتمكن الشخص المصاب بالنحافة من مزاولة نشاطه اليومي أو الذهني مثل غيره ، كما تؤثر النحافة المفرطة على التواصل مع الآخرين نتيجة للتعليقات الساذجة التي يمكن سماعها مما يدخل الشخص المصاب بالنحافة في موقف محرج جدا نتيجة لشكل الجسم النحيف جدا ، ولكن اليوم نقدم طرق للتسمين تعتمد على طرق طبيعية جدا وفي نفس الوقت صحية تمد الجسم بكل الفيتامينات والعناصر الغذائية والتي من خلالها يمكن التخلص من شبح النحافة المخيف.

طرق طبيعية للتسمين بإستخدام حبوب الخميرة

قبل القيام بأي خطوة من خطوات التسمين يجب استشارة الطبيب أولا لعمل الفحوصات اللازمة للكشف عن وجود أي مسبب من مسببات النحافة خاصة فحوصات شاملة للغدة الدرقية ونسبة حرق الدهون بالجسم ومن ثم إتباع نظام غذائي سليم يساعد في استعادة الوزن المفقود بشكل طبيعي دون تفريط أو إفراط ويمكن إدخال عنصر مساعد على التسمين وهو حبوب الخميرة فتعد حبوب الخميرة من أسهل وآمن الطرق المستخدمة في التسمين فلا توجد لها أي آثار جانبية لكونها طبيعية مائة بالمائة وأيضا متوافرة في كل الصيدليات ولها فوائد أخرى غير التسمين فمن الممكن أن تستخدم أيضا للتنحيف وعلاج الشعر المتضرر وعلاج شحوب البشرة حيث تمنح البشرة إشراقة ولمعانا وتجعلها خالية من أي شوائب .

فوائد حبوب الخميرة للجسم

1- تعد الخميرة مصدر غني بالعناصر الغذائية المفيدة للجسم حيث تعتبر مصدر غني جدا بالبروتين والأحماض الأمينية والحديد الذي يعد عنصرا مهما في علاج فقر الدم أو الأنيميا .
2- تحتوي الخميرة على عنصر الزنك مما يجعلها قادرة على محاربة الكوليسترول الضار بالدم وفي نفس الوقت تخفف من الآلام والالتهابات المصاحبة بأطراف الأعصاب .
3- تستخدم الخميرة في علاج حبوب الشباب التي تتواجد بالبشرة كما تعمل على معالجة حساسية الجلد .
4- من المدهش جدا أن تعمل الخميرة على تحسين المزاج وفي نفس الوقت تساعد على نوم هادئ بلا قلق .
5- تعتبر الخميرة من العناصر الفعالة في معالجة الصداع وتهدئة الأعصاب .

طريقة تناول الخميرة للتسمين

بعد استشارة الطبيب يمكن البدء في نظام غذائي يساعد على التسمين بطرق طبيعية جدا حيث يتم تناول الخميرة بعد إذابتها في الحليب أو الماء فلا توجد أي آثار جانبية لحبوب الخميرة لذلك يوصى بتناولها ثلاث مرات بعد الوجبات الرئيسية مع ضرورة تناول كميات كبيرة من الكالسيوم أثناء فترة تناول حبوب الخميرة وذلك لأن حبوب الخميرة تحتوي على الفسفور الذي يعمل على إخراج الكالسيوم من الجسم ، كما يوصي أيضا بإستخدام فيتامين بي 12 وتناول كميات كبيرة جدا من السوائل وعلى رأسهم الماء مما يمد الجسم بالطاقة والحيوية لمزاولة كل الأنشطة .

322

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مرأة: حبوب الخميره بين الايجابيات و السلبيات في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع شبكة رجيم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي شبكة رجيم

أخبار ذات صلة

0 تعليق