اخر الاخبار - خبر وتعليق عقاري

القبس 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

نقدم لكم كل ما هو جديد في الاخبار اليوم

● خبر: شرعت الحكومة منذ عام 1954 بإنشاء الوحدات السكنية للمواطنين واصبح تملك السكن بالبلاد حقاً مكتسباً، كما منحت الحكومة بدل ايجار شهري 150ديناراً خلال فترة الانتظار التي كانت تتراوح بين 15 و20 سنة، تقلصت بالفترة الأخيرة إلى نصف المدة تقريباً.
– تعليق: جهود المؤسسة العامة للرعاية السكنية واضحة خلال السنتين الماضيتين في تقليص اعداد الطلبات، وضع المؤسسة كالعربة يقودها الحصان يجرها قائد العربة في سبيل الوصول سريعاً إلى مبتغاه. أعلم أن الوزير الحالي يعمل ليل نهار في بذل الجهود الممكنة لتغطية الكم الهائل من الطلبات لأكثر من 100 ألف طلب سكني، لكن اتمنى من الوزير العمل سريعاً على ترغيب الشباب بالسكن في تلك المناطق البعيدة حالياً القريبة مستقبلاً بالتعاون مع وزارات الدولة الآخرى في توفير الخدمات المتكاملة لتلك المناطق.
***
• خبر: محاولة انتحار أحد المواطنين الأثرياء بسبب الملل وتوفر كل شيء له.
– تعليق: المثل المصري يقول: «اللي عنده قرش محيره، يجيب حمام ويطيرُه». يضرب تهكماً في مبذّر يحتار بما يفعل بنقوده. يعجبني أحد تجار العقار الأثرياء، خصّص مبلغاً شهرياً كمساعدات بما يعادل الـ 10 آلاف دينار، وخصص مبلغاً آخر شهرياً لفقراء الهند والدول الأفريقية البائسة، كان يمارس عمله في مكتبه، لم يشعر بالملل لأنه شارك بأمواله الكثيرة مع الفقراء .
***
• خبر: اقامة معرض ضخم لتسويق العقارات الخارجية الدولية مع اعلانات لافتة بالصفحة الأولى بالجرائد اليومية وإعداد نشرات خاصة تفصل مواقع وأنواع ومميزات العقارات.
– تعليق: كتبت عدة مرات عن شروط شراء العقارالخارجي (يمكن للقارئ الكريم العودة لمقالاتي السابقة) أهمها عدم خلط قرار شراء سكن خاص مع قرار شراء استثماري. كما أن الاستعجال بالشراء يعتبر أحد العيوب التي يقع فيها الكثير من المشترين، وأخيراً التأكد من قانونية العقارات والبُعد الاستثماري لها.
***
• خبر: يتحدث البعض عن بطء آلية الشراء للعقار في بعض الشركات الحكومية أو شبه الحكومية التي يكون قرارها عند شخص واحد.
– تعليق: لا طِبْنا ولا غدا الشر، التوجه العالمي بالإدارة الحديثة تقوم على منح الصلاحيات، توظيف الأكفاء، اتخاذ القرار المناسب بالوقت المناسب، فإذا كان القرار بيد شخص واحد وأصيب بمرض لا سمح الله وغاب لمدة أشهر كمثال هل يتوقف القرار الشرائي أو البيعي وتخسر الدولة فرص شراء أو بيع العقار؟
***
• خبر: التوجه نحو تنظيم مهنة التقييم العقاري على مستوى المقيمين المرخصين.
– تعليق: لا شكّ أن تنظيم المهنة تُحسب لصالح اتحاد مقيمي العقار بالتعاون مع البنك المركزي، واتحاد المصارف، ومن اسباب ضآلة سوق التقييم والمنافسة الشديدة وتكسير الأسعار التالي:
1 – في فترة من الزمن، أصبحت رخصة التقييم تمنح للجميع (عسكري متقاعد، سفير سابق، بدون شهادة أو خبرة.. الخ) .لذلك كان نتيجة ذلك عدم الاهتمام ببذل جهد للتقييم، وبالتالي تقديم أسعار زهيدة.
2 – عدم وجود تخصصات أو شهادات عالية يملكها الأفراد القائمون أنفسهم أو القائمون على الشركات.
3 – الفروقات الواضحة بين تكلفة التقييم عند الشركات لأصحاب المصاريف العالية من مدير ومحاسب ومندوبين.. الخ، وبين مكتب عقاري يقوم بنفسه بعملية التقييم، لذلك يلجأ الكثير من الشركات والأفراد الراغبين بالتقييم لمقارنة الأسعار والبحث عن الأرخص.
***
• خبر: توقع تحسّن أوضاع السوق العقاري الذي مر بمرحلة ركود عام 2015 ومرحلة انخفاض في عام 2016 .
– تعليق: إن كانت هناك فرص تحسن التداول فهي انعكاس لانخفاض العائد بالودائع في البنوك المستمر في هذه الأيام مقارنة بالعائد على العقار حالياً الذي ارتفع خلال سنة واحدة من %6.5 إلى %8. الأمر الآن متعلق بقوانين اقتصادية مؤثرة كزيادة رسوم الكهرباء والماء المتوقع تطبيقها صيف عام 2017. كما أن عدم تجديد عقود عدد لا بأس به من الوافدين الأجانب بالحكومة، سيؤثر حتماً على القوة الايجابية وأخيراً الهدوء الشديد بالتداول في سوق الأسهم الذي عادة ما يؤثر ايجاباً نتيجة توفر السيولة لدى الأفراد والشركات الأمر الذي يدعوهم لاستثمارها بالعقار.
سليمان الدليجان
للمتابعة في التويتر aldilaijan@
aldilaijan@hotmail.com

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر الاخبار - خبر وتعليق عقاري في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع القبس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي القبس

أخبار ذات صلة

0 تعليق