اخبار الكويت الطريجي: كم أهدرت «الكويتية» في زمن «شدّ الأحزمة»؟ - مجلس الأمة

الراي الكويتية 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صحيفة الراي الكويتية: حاصر النائب الدكتور عبدالله الطريجي وزير المواصلات وزير الدولة لشؤون البلدية عيسى الكندري بحزمة أسئلة «مالية» عن شركة الخطوط الجوية الكويتية لمواجهة الهدر، في زمن تشدّ فيه الدولة الحزام في توجهها لخفض المصاريف العامة وتصحيح المسار الاقتصادي.

وتمحورت أسئلة الطريجي الخمسة حول الاستفسار عن راتب ومكافآت رئيسة مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية، وكم صُرف لها من مبالغ بعد أن عدلت عن رغبتها في التقاعد من العمل بالشركة، وإعادة تعيينها رئيسة لمجلس الإدارة، وعن مكافآت ومخصصات نائبها وأعضاء مجلس الإدارة، وهل تقدمت الشركة، وفقاً لعقد شراء الطائرات مع «إيرباص» للحصول على كفالة مؤسسة ضمان الصادرات الأوروبية للحصول على ضمان للقروض المصرفية لتمويل تلك الصفقة، كما هو متبع في تلك العقود، مختتماً بطلب إفادته عن إجمالي قيمة بند الرواتب ومصاريف الموظفين وأعدادهم كما في العام 2015 مقارنة مع العام 2009.

وقدم الطريجي لأسئلته أنه «بعد صدور القانون رقم 6 لسنة 2008 في شأن تحويل الخطوط الجوية الكويتية إلى شركة مساهمة، وحيث تم إشهار الشركة بعد أن تم توثيق ونشر عقد التأسيس والنظام الأساسي لشركة الخطوط الجوية الكويتية (شركة مساهمة كويتية) بتاريخ 25 /3 /2015 م.

وبالإشارة إلى المادة (53) من النظام الأساسي للشركة والمتعلقة بمكافآت رئيس وأعضاء مجلس الإدارة، والتي تنص صراحة على عدم جواز توزيع مكافأة سنوية لرئيس وأعضاء مجلس الإدارة بأكثر من ستة آلاف دينار لحين تحقيق أرباح تسمح بتوزيع مكافآت. ونظراً للظروف الاقتصادية الراهنة وتوجهات مجلس الوزراء الموقر نحو خفض المصاريف العامة للدولة وتصحيح المسار الاقتصادي، والتي منها الحد من الهدر من خسائر الشركات المملوكة للدولة»، طالباً إفادته في سؤاله الأول عن الراتب والمكافآت التي صرفت لرئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية، بما فيها المخصصات المباشرة وغير المباشرة من تذاكر وغيرها وبدل السفر.

وأضاف الطريجي في سؤاله الثاني انه «حيث كان رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية موظفاً سابقاً في مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية، وقد اختارت التقاعد في حينها وفقاً للمادة السادسة، البند (2) من القانون رقم 6 لسنة 2008 في شأن خصخصة الخطوط الجوية الكويتية، يرجى الإفادة بالمبالغ التي صرفت للموظفة المذكورة من مكافآت وغيره جراء هذا الاختيار، وما هو الوضع القانوني لتلك المبالغ التي صرفت بعد أن عدلت الموظفة عن رغبتها بالتقاعد وتمت إعادة تعيينها رئيساً لمجلس الإدارة».

واستفسر الطريجي في سؤاله الثالث عن «المكافآت والمخصصات التي صرفت لكل من نائب رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية الكويتية ولكل عضو من أعضاء مجلس الإدارة منذ تاريخ تعيينهم وحتى تاريخه».

وأورد في سؤاله الرابع أنه «وفقاً لعقد شراء الطائرات مع (إيرباص) هل تقدمت شركة الخطوط الجوية الكويتية للحصول على كفالة مؤسسة ضمان الصادرات الاوروبية «ECA» للحصول على ضمان للقروض المصرفية لتمويل تلك الصفقة كما هو متبع في تلك العقود، والتي تجنب الخزينة العامة للدولة أعباء توفير مبالغ طائلة لسداد الالتزامات المترتبة عن تلك الصفقة، وإذا لم تتقدم شركة الخطوط الجوية الكويتية بهذا الطلب كما بقية شركات الطيران، فما هو السبب وراء ذلك؟».

وقال الطريجي في سؤاله الخامس إءءن «الدولة تكبدت حين أقرت المرسوم بقانون رقم 6 لسنة 2008 مبالغ طائلة لإعادة تأهيل مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية لتخفيض تكلفة بند الرواتب السنوية نحو إدارتها بأسس تجارية، والتي من أهمها تحمل الخزينة العامة للدولة مبلغ 115 مليون دينار لتخفيض أعداد الموظفين الكويتيين العاملين بالمؤسسة من خلال التقاعد الاختياري وفقا للقانون المشار إليه سابقاً»، طالباً إفادته «بإجمالي قيمة بند الرواتب ومصاريف الموظفين وأعدادهم بمن فيهم المعينون على بند المكافآت، سواء في الشركة الأم أو الشركات التابعة، كما في العام 2015 بالمقارنة مع العام 2009م».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الكويت الطريجي: كم أهدرت «الكويتية» في زمن «شدّ الأحزمة»؟ - مجلس الأمة في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الراي الكويتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الراي الكويتية

أخبار ذات صلة

0 تعليق