اخبار الكويت آلاف الخريجين أمام... حائط مسدود - مجلس الأمة

الراي الكويتية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صحيفة الراي الكويتية: • وقف تعيين الوافدين في الوظائف الحكومية وتشجيع القطاع الخاص على استقطاب الكفاءات الوطنية

• أسامة الشاهين: رئيس وزراء دولة شقيقة سُئل عن أسباب نجاح بلده فقال... «أوقفنا السرقة»

60 ألف خريج وخريجة على أبواب العمل في العام 2030، والباب الأول (الرواتب والأجور) يزحف سنويا على ميزانية الدولة، و«يلتهم» الجزء الأكبر منها، في تحد واضح للحكومة، التي عليها أن «توقف الهدر» على ما رأى عدد من النواب، وتوظف الخريجين الكويتيين الذين يزدادون عاماً إثر آخر.

ورداً على سؤال «منطقي» للحكومة «ماذا أنتم فاعلون»؟ وضع عدد من النواب «وصفة» لمعالجة الهدر، تبدأ بوقف تعيين الوافدين في القطاع الحكومي، وتشجيع القطاع الخاص على استقطاب الكفاءات الوطنية، ولا تنتهي عند «وقف السرقات»، بل تدعو إلى استعادة الأموال المنهوبة البالغة مليارات الدنانير.

ورفض النائب أسامة الشاهين اتهام «الباب الاول» من الميزانية الخاص بمرتبات المواطنين بالتهام الميزانية العامة، مؤكداً أن «الميزانية أُلتهمت بسبب السرقات والنهب والاسراف وسوء الادارة الحكومية على مر السنوات الطويلة الماضية، وعدم استعادتنا لسرقات مليونية ومليارية متتالية».

وقال الشاهين لـ «الراي»: «قبل أي اتهام يتم توجيهه إلى مرتبات المواطنين ومساعداتهم وامتيازاتهم، يجب التركيز على (الباب الأول) وحمايته من الهدر الحكومي، المتمثل في سوء الإدارة لأموالنا واحتياطياتنا»، لافتاً إلى أن «ايقاف الهدر هو الحل الأمثل لأي عجز، وعندما سئل رئيس وزراء إحدى الدول الشقيقة عن أسباب نجاح بلده وتحوله من دولة مَدِينة إلى دائنة قال كلمتين وهما (أوقفنا السرقة)، فمتى ما توقفنا عن الهدر وأحسنّا إدارة الأموال بقوة وأمانة وعلى منهج القرآن الكريم (ان خير من استأجرت القوي الأمين) فان الخير سيعم كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة».

وأكد النائب يوسف الفضالة لـ «الراي» أن «لا أحد ينكر وجود مشكلة حقيقية في (الباب الاول) ولذلك نحن أمام توجه لتعزيز دور القطاع الخاص ليكون جاذباً لفرص العمل».

وأشار الفضالة إلى أن في استطاعة القطاع الخاص استقطاب عدد كبير من خريجي الجامعات والمعاهد، «ولذلك نحن في طور اصدار تشريعات لتعزيز الرغبة في التوجه للقطاع الخاص، وأعتقد ان هذا الحل الأمثل لمعالجة الخلل الحاصل في (الباب الاول)»، مشيراً إلى ان الخطأ الذي ارتكبته الحكومة هو أنها في فترة من الفترات جعلت القطاع الحكومي جاذباً أكثر من القطاع الخاص.

ورأى الفضالة: أن «من المفترض ان تتعاون الحكومة في هذا المجال، لانها خلقت مشكلة تعجز عن حلها، وكنا نتمنى أن تأتي الحلول من الجانب الحكومي، ولكن نحن ايضاً نقوم بدورنا التشريعي وعليها ان تتعاون معنا وتدعم التشريعات التي نقدمها».

وقال النائب صالح عاشور لـ «الراي»: «ان الزحف والتمدد لبند الرواتب مسؤولية الحكومة والمجلس معاً»، مطالباً بوقفة واضحة حول موضوع تضخم باب الرواتب، معلناً: «من وجهة نظري فإن الحكومة هي المسؤولة، خصوصاً أنها توسعت في انشاء هيئات وإدارات جديدة».

وأكد عاشور أن انشاء الهيئات لم يحقق الغرض منه، اذ لم تقلص الدورة المستندية، محملاً الحكومة والمجلس المسؤولية، لأن الكثير من الهيئات صدرت بقانون وهذا كله على حساب الانتاجية والتنمية الحقيقية.

ودعا عاشور الحكومة إلى إلغاء بعض الهيئات «لأن الكثير منها ليس له داع، وعلى سبيل المثال أصبح لدينا هيئة للشباب وهيئة رياضة، علماً بأننا لم نطور في الرياضة ولم نقدم شيئاً يذكر للشباب، بل إن الأمور تعقدت أكثر، فلو تم ضم الهيئتين مجدداً لترشيد المصاريف لكن ذلك أفضل، والأمر ينسحب على الكثير من الهيئات».

وأوضح النائب خليل الصالح لـ «الراي» أن «لا أحد ينكر أن غالبية ميزانية الدولة تذهب الى بند الرواتب، مشدداً على أن معالجة مثل هذه الأمور تحتاج إلى استراتيجية ودراسة مستفيضتين، لأن أعداد الخريجين في ازدياد، ومن المرجح بلوغهم في عام 2030 نحو 60 ألف خريج وخريجة، فماذا ستفعل الحكومة وقتذاك، وكيف ستوظفهم؟ إن علينا ايجاد منهجية جديدة في التعامل مع الرواتب وانشاء الهيئات».

وذكر الصالح أن الحكومة مطالبة بالتسويق لثقافة العمل والإنتاج والولاء للمؤسسة، والزام القطاع الخاص بتوظيف الكويتيين، لافتاً إلى أن ايقاف زحف بند الرواتب مطلعه ايقاف تعيين الوافدين في الحكومة، والمساواة في الرواتب وفق الخبرة والشهادة.

‏‫

مصر 24 : - اخبار الكويت آلاف الخريجين أمام... حائط مسدود - مجلس الأمة مصدره الاصلي من موقع الراي الكويتية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "اخبار الكويت آلاف الخريجين أمام... حائط مسدود - مجلس الأمة".

أخبار ذات صلة

0 تعليق