: حَطّموا تمثال "غاندي العنصري".. متعصِّبون في دولتين يرفضون مُجسَّمات الزعيم المهاتما، وهذه حجَّتهم

huffpostarabi 0 تعليق 23 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم الأربعاء 21 سبتمبر 2016 غرّد الرئيس الهندي براناب موخرجي عبر صفحته على تويتر قائلاً: "تشرفت أمس بإزاحة الستار عن تمثال المهاتما غاندي المُقام في حرم جامعة غانا".

— President of India (@RashtrapatiBhvn)

ونال المهاتما غاندي تقدير واحترام العام نظراً للدور الذي لعبه في الحركة الثورية لاستقلال الهند. لكن مجموعةً من الأكاديميين المتطرفين في غانا –إحدى دول غرب أفريقيا التي عانت من ويلات الاستعمار القديم– دعت إلى هدم تمثال الزعيم الهندي المهاتما غاندي المُقام بداخل الجامعة الأولى في غانا، وفق ما جاء في واشنطن بوست.

ما حجتهم؟

يستند هؤلاء الأكاديميون في حجتهم على أن الزعيم غاندي اشتهر بتشجيعه للوسائل السلمية البيضاء عند محاربته للاستعمار. وشكلت هذه الآراء العنصرية صدمةً كبيرة من الأفارقة.

ولاقت هذه الحجة اهتماماً واسع النطاق في الأيام القليلة الماضية. وبعد ما يزيد عن أسبوع، وقع نحو 1000 شخص على التماس إلكتروني يدعو إلى إزالة التمثال. ويُشير الالتماس الذي كتبه 5 من أعضاء هيئة التدريس بجامعة غانا في العاصمة أكرا إلى العديد من مؤلفات غاندي التي تصف الأفارقة "بالمتوحشين" بجانب الإهانات الأخرى.

s

يتساءل كاتبو الالتماس "كيف يمكن لمعلم التاريخ أن يشرح لطلابه موقف غاندي غير المتسامح والعنصري تجاه السود، ونحن نمجد غاندي من خلال تنصيب تمثاله في حرمنا الجامعي؟" ويرون أنه "من الأفضل أن نُدافع عن كرامتنا بدلاً من الانصياع لرغبات القوى الأوروآسياوية."

وبعد تنصيب التمثال في يونيو/حزيران، استخدم عددٌ كبير من الغانيين هاشتاغات مثل: #GandhiMustComeDown #GhandiForComeDown #GandiMustFall
(يجب إسقاط تمثال غاندي) و(أسقطوا تمثال غاندي) و(يجب إزالة تمثال غاندي).

وعقب تنصيب تمثال غاندي عَلق إسرائيل بوافو بنساه أحد طلاب جامعة غانا عبر صفحته على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي قائلاً "اتسم غاندي بالعنصرية وقد وُثقت آراؤه التي احتقرت السود من خلال كتاباته أو من خلال المؤرخين".

— Dawud (@dawud_Y)

وأشار بعض المنتقدين بما فيهم الأكاديميون أصحاب الالتماس، إلى هاشتاغ #يجب إسقاط تمثال رودس، الذي دعا إلى إزالة تمثال سيسل رودس أحد مهندسي التوسع الاستعماري البريطاني الذي لاقى انتقاداً كبيراً نظراً لإنجازاته الكبيرة في جنوب أفريقيا في القرن التاسع عشر.

حياة غاندي

عاش غاندي في جنوب أفريقيا في الفترة بين عام 1893 إلى عام 1914 قبل أن يعود إلى الهند حيث قاد حركة الاستقلال هناك. وحظِيَ غاندي باحترام كبير من القادة الأفارقة، ومن بينهم زعيم جنوب أفريقيا الراحل نيلسون مانديلا المناهض للتميز العنصري.

رغم ذلك، فقد يكون هناك جانب مظلم في الفترة التي قضاها في أفريقيا. "كان غاندي يحتقر الأفارقة دائماً أثناء إقامته في جنوب أفريقيا" جاء ذلك في كتاب "غاندي الجنوب أفريقي" الذي ألفه أستاذان من جنوب أفريقيا ونُشر العام الماضي.

s

يقول الكتاب أن غاندي كان يرفض وصف الهنود في جنوب أفريقيا بأنهم غير بِيض مما جعل غاندي يصف الأفارقة بأنهم "زنوج" وقال إنهم يريدون أن يعيشوا "كسالى وعرايا". وقال المؤلفان أن غاندي حذف هذه الآراء من سيرته الذاتية بعد ذلك عند "إعادة كتابة تاريخه بشكل فعال". ولاحظ كُتاب السير الذاتية الآخرين أن غاندي غير رأيه تجاه السود بعدما غادر جنوب أفريقيا في عام 1914.

غانا ليست الأولى

لم تكن غانا أول الدول الأفريقية التي شنت مؤخراً هجوماً عنيفاً على غاندي. إذ رش المتظاهرون في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا تمثال غاندي بالطلاء الأبيض، كما حمل المتظاهرون لافتات مكتوب عليها "يجب إسقاط تمثال غاندي العنصري".

وقد أسدل الرئيس الهندي براناب موخرجي الستار عن تمثال المهاتما غاندي المُقام في حرم جامعة غانا خلال زيارته لغانا في 14 يونيو/حزيران. ويرجع سبب تنصيب التمثال في فصل الصيف بالتحديد حتى لا يعرف العديد من الطلاب ذلك في البداية. وأشار النُقاد إلى أن هذا أول تمثال يوضع في الجامعة لأحد الشخصيات المعروفة، وبدلاً من ذلك كان يجب أن يوضع تمثال لأحد الشخصيات الأفريقية. وكتب مؤلفو الالتماس "لماذا نُمجد "أبطال" الدول الأخرى بتنصيب تماثيلهم داخل حرم جامعتنا بدلاً من تنصيب تماثيل زعمائنا؟"

s

وقالت جامعة غانا إن الالتماس سيؤخذ بعين الاعتبار إذا قُدم إلى مجلس الجامعة. ومع ذلك يشعر البعض بالقلق إزاء هدم التمثال، وان هذا سيؤثر على العلاقات بين الهند وغانا، إذ عاش البلدان في تحالف منذ فترة طويلة. وقال مُفوض غانا السابق لدى الهند مايك أوكوي أن الجدل الدائر بسبب التمثال قد يؤدي إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين.

كما قال في تصريح له وفق صحيفة هندوستان تايمز "الجدل الدائر حول التمثال ليس له أي مبرر وقد يضر بالمصلحة العليا للغانيين، إذ يجب علينا معرفة الأشياء التي تخدم مصالحنا جيداً".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Washington Post الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: حَطّموا تمثال "غاندي العنصري".. متعصِّبون في دولتين يرفضون مُجسَّمات الزعيم المهاتما، وهذه حجَّتهم في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع huffpostarabi وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي huffpostarabi

أخبار ذات صلة

0 تعليق