: البقرة "Lucky" ذات الرأسين اسم على مسمى.. لكن حياتها ليست كباقي الحيوانات

huffpostarabi 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم الخميس 22 سبتمبر 2016 اعتاد ستان ماكوبين على أشياء من شأنها أن تصيب معظم الناس بالغثيان، ولكنه لم يكن يتوقع أن تلد إحدى بقراته عجلة برأسين يوم الجمعة الماضي.

يقول ماكوبين أحد مربي الماشية في كامبلسفيل في كنتاكي لبرنامج إنسايد إيديشن التلفزيوني، إنه كان يمشي في المزرعة واعتقد أنه يرى توأماً حديث الولادة، ولكن بنظرة عن كثب لاحظ أن الرأسين متصلان.

لاكي، التي سمتها الابنة الصغرى للعائلة البالغة من العمر 5 سنوات، هي حرفياً محظوظة لكونها على قيد الحياة. تولد العديد من العجول بهذه الحالة، التي تُعرف باسم بوليسيفالي، ميتة. وفقاً لباب "صدق أو لا تصدق" في موقع ريبلي، كانت أطول مدة عاشتها العجول المصابة بهذه الحالة 40 يوماً فقط.

ذكرت News4Jax حالة مشابهة لهذه في العام الماضي في ولاية فلوريدا، حيث وُلد عجل في فيرمونت عام 2013 وعاش يومين فقط.

قالت ماريا فيرير، الأستاذة في الطب البيطري الإنجابي في جامعة جورجيا قسم طب الحيوانات الكبيرة، لمجلة ديلي بيست "ازدواج الرأس هو الشكل الأكثر شيوعاً في حالات تعدد الرؤوس".

"توائم ملتصقة"

تقول فيرير "يُعتبر ازدواج الرأس، بوجه عام، شكلاً من أشكال التوائم الملتصقة".

وأضافت أن الحيوانات ذات الرأسين تتكون بنفس الطريقة مثل التوائم الملتصقة في البشر: من بويضة واحدة مخصبة تفشل تماماً في الانقسام. عادة، إذا تم تخصيب بويضة واحدة، فإنها تنقسم جنينين منفصلين، ولكن هذا ليس هو الحال دائماً.

تقول النظرية الرائدة، والمعروفة باسم الانشطار، إنه في حال فشل البويضة في الانقسام أو الانشقاق في حالة متأخرة من العملية التنموية، يُصبح الجنينان ملتصقين. "بويضة واحدة مخصبة.. ولكن الانقسام ليس كاملاً، مما يؤدي إلى ازدواجية الرأس ومشاركة الجذع".

النظرية البديلة، وتُسمى الاندماج، تشير إلى أن الأجنة يمكنها أن تنقسم ثم تتجمع مرة أخرى في الرحم. بعض الأبحاث ترجح إلى أن كلتا العمليتين قد تحدثا. يقول توماس دايفر من جامعة كورنيل للطب البيطري لمجلة ديلي بيست "إنه ليس أمراً شائعاً، ولكنه يحدث".

شعر ماكوبين وعائلته في البداية "بالصدمة" لمعرفة أنهم أصحاب هذا الحيوان الغريب، ولكنهم منذ ذلك الوقت تبنوا العجلة، وقدموا لها الرعاية الخاصة التي تحتاجها.

تواجه صعوبات

مع وجود رأسين وأنفين وفمين وأربع عيون (على الرغم من كونها كفيفة في المنتصف)، تواجه العجلة صعوبة في الوقوف والمشي، ناهيك عن الرضاعة. يقول ماكوبين "عادة في غضون ساعة أو نحو ذلك من الولادة، يقف العجل العادي على قدميه ويستطيع الرضاعة. كل شيء يتم سريعاً".

ولكن لاكي تقضي معظم وقتها "راقدة على الأرض" تُدللها العائلة. يقول ماكوبين" يتم إعطاؤها الكثير من العناية الخاصة على النقيض من العجول الأخرى. نحن نعتني بها أكثر ونطعمها بأيدينا".

وقال ماكوبين لديلي بيست إن لاكي تحتاج أن يحمل لها أحد رأسها "الثقيل جدا" وإنها تحتاج مساعدة في الرضاعة أو في المشي "يتحرك فماها الاثنان عندما تشرب من الزجاجة وتمشى في دوائر".

بقيت أم لاكي بجانبها أيضاً "أم لاكي لا ترضعها طبيعياً لأن علينا نحن أن نطعمها، ولكنها لا تزال عطوفة جداً. إنها تلعقها، وتقف بجانبها وتحميها".

قال ماكوبين لديلي بيست عندما سُئل عن خططهم من بالنسبة للاكي إنهم يقدمون لها ما في وسعهم، ويأخذون الأمور كل يوم على حدة. "نحن نساعدها فقط في البقاء على قيد الحياة. نحن نبذل لها كل ما بوسعنا في الوقت الراهن".

بينما من المرجح أن يكون تشخيص لاكي سلبياً، تقول فيرير لديلي بيست إنها ستحتاج إلى فحص إضافي من طبيب بيطري لتحديد "احتمالات بقائها على قيد الحياة، وما هي الخطة الأفضل والأكثر أخلاقية لها بالتحديد".

يقول ماكوبين "تحدثنا مع بعض الأطباء البيطريين الذين فحصوها. يقولون إنها بصحة جيدة وإن كل شيء يبدو طبيعياً".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The DailyBeast الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: البقرة "Lucky" ذات الرأسين اسم على مسمى.. لكن حياتها ليست كباقي الحيوانات في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع huffpostarabi وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي huffpostarabi

أخبار ذات صلة

0 تعليق