: سراويل جينز قديمة للإيجار وأخرى للبيع.. هذه الماركات العالمية بدأت العرض وطرحت الأسعار

huffpostarabi 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم السبت 01 أكتوبر 2016 عندما تصل قطعة من الملابس إلى نهاية عمرها فإننا نميل لإلقائها بالقمامة وشراء أُخرى، ولا نفكر كثيراً من أين تأتي الملابس، أو بشأن كل الموارد التي استُخدمت لصناعتها أو التلوث الذي ينتج عنها.

لكن، وبحسب ما نشرته النسخة الأميركية من "هافينغتون بوست"، فإن شركة Mud Jeans بهولندا تعتقد أنها وجدت طريقة أكثر ذكاءً لصنع الملابس، وطريقة أكثر تعقلاً في شراء الملابس والتخلص منها أيضاً.

كغيرها من العلامات التجارية المعنية بالبيئة، تنادي الشركة البالغ عمرها 4 سنوات باستخدام المواد الخام كمصدر للصناعة بطريقة أكثر عقلانية، وتدعو لدمجها بأنسجة الملابس القديمة بدلاً من التخلص منها، ورغم أن بعض الخبراء يشككون في الأثر الذي قد يشمله هذا الأسلوب من صنع الملابس، فإن الشركة تمضي قدماً في الأمر.

تأجير السراويل

منذ عام 2013 تسمح Mud Jeans بتأجير السراويل لمدة عام، ليعيدها المُستخدمون لاحقاً، كي تنتقل إلى حيازة الشخص التالي.
من يرغبون في استئجار سراويلهم عبر برنامج "استئجار الجينز" التابع للشركة، يقومون بدفع 20 دولاراً مقدماً، و8 دولارات في الشهر لمدة عام كامل، (بينما يدفع المُستهلكون من الولايات المُتحدة الأميركية 33 دولاراً إضافية كرسوم للشحن)، وبنهاية العام يمكن للمُستخدم الإبقاء على البنطال أو تبديله بآخر واستمرار دفع الرسوم الشهرية.

وربما لا تعد هذه وسيلة صديقة للميزانية للحصول على ملابس، ولكن خيار التبديل قد يوفر لك بعض المساحة في خزانة ملابسك.

وبحسب استطلاع أجرته مجلة ShopSmart الصادرة تحت مظلة تقارير المُستهلك، تمتلك النساء نحو 7 سراويل من الجينز في المتوسط، رغم أنهن يرتدين 4 فحسب بانتظام.

وأظهر الاستطلاع أيضاً أن 10 نساء أقررن بإنفاق أكثر من 100 دولار نظير سروال من الجينز، في حين أن تكلفة الإيجار السنوي من شركة Mud يزيد على ذلك بقليل.

وهنا تصبح الأشياء أكثر إثارة للاهتمام، فعندما يقرر شخص ما إعادة السروال إلى الشركة، تقوم Mud بفعل شيء من اثنين. فإن كان السروال بحالة جيدة تقوم الشركة بتنظيفه وإعادة بيعه بسعر مُنخفض على موقعها كلباس "كلاسيكي" (ولا تتم إتاحة تلك السراويل للإيجار مجدداً).

أما الخيار الثاني فيحدث إن كان البنطلون غير قابل للإصلاح، حيث تقوم الشركة بتحليل نسيجه وصنع سروال جديد بدمج نسيج الجينز القديم بآخر جديد، من قطن طبيعي مُضاد للحشرات وخالٍ من المُبيدات الحشرية.

من السراويل التي تُنتجها شركة Mud، هناك 25% من النسيج المعاد تصنيعه، و75% من القطن، بحسب ما يقول بيرت فان، المدير التنفيذي للشركة في حديث أجراه مع النسخة الأميركية من "هافينغتون بوست"، وأضاف أنه يأمل أن يجعل النسبة بالمناصفة 50-50 في المُستقبل القريب.

ويُستوحى نموذج شركة Mud في التجارة من مفهوم الاقتصاد الدائري، وهو نظام نظري تتم فيه صناعة المُنتجات بطريقة تسمح بتحليلها وتحويلها إلى شيء جديد في نهاية دورة حياتها، وذلك بدلاً من التخلص منها. وبموجب هذا النموذج، لن يتم تجاهل أي مُنتج حقاً.

H&M تخوض التجربة

يبدأ تُجار تجزئة آخرون مثل شركة H&M وNorth Face بتجريب الفكرة باستخدام مواد لمرات عديدة، كما أن بعضاً من الشركات الناشئة رفيعة المُستوى جعلت هذه الفكرة جزءاً كبيراً من أعمالها، لكن هذا المفهوم لم يتم العمل به بعد في معظم المجالات الصناعية.
يقوم الأميركي بالتخلص من 70 باونداً (ما يعادل 31 كيلوغراماً) من الملابس والأنسجة الأُخرى سنوياً، وفقاً لمنظمة مجلس المُنسوجات غير الربحي، وفي الوقت نفسه تتطلب صناعة ملابس جديدة كمّاً هائلاً من المياه والأصباغ والكيماويات وغيرها، ويهدر هذا كُله عندما يتم الإلقاء بقطعة من الملابس في القمامة.
ورغم أن خبراء الأزياء الشهيرين لا يتفقون بشكل كامل مع طريقة شركة Mud لصناعة الملابس، فهم لا يزالوا مفتونين بتأجير وإعادة القطع.

الإيجار حل جيد

يقول تيمو ريسانن، الأستاذ المساعد بتصميم الأزياء والاستدامة بكلية بارسونز للتصميم، في حديث أجراه مع "هافينغتون بوست" إنه "لن يكون ثمة حل نهائي لإشكالية الاستدامة والأزياء"، وأضاف قائلاً: "نحتاج العديد من الحلول المُختلفة التي تعمل جنباً إلى جنب، وأنا أعتقد أن الاستئجار قد يكون واحداً منها".

وقالت ليندا غروس، وهي أستاذة مشاركة في كلية كاليفورنيا للفنون، إنها تعتقد أن نموذج التأجير يساعد على إبطاء استهلاك الموارد الطبيعية، مثل القطن والمياه والطاقة، خلال نظام صناعة الأزياء، وفضلاً عن ذلك فإن خيار استبدال الجينز بآخر أكثر حداثة بعد عام يعد أمراً مُرضياً لرغبة المُستهلكين في حيازة أشياء جديدة.

وتابعت في حديثها للموقع موجهة اللوم إلى المُعلنين قائلة: "لدينا رغبة في الأشياء الجديدة، ولكننا بشكل مؤكد لا نحتاج إلى شيء جديد كل أسبوعين، وهنا لدينا نموذج يحاول تجنب ذلك، وأعتقد أن هذا شيء جيد".

غرام الجينز الأقدم

وتأمل الشركة أيضاً أن يقع مُستخدموها في غرام الجينز الأقدم الذي يعيده مُستخدمون آخرون، والذي تُسميه "زياً كلاسيكياً" بنشر قصص عنه عبر موقعها الإلكتروني، إذ تطلب الشركة من المُستأجر السابق أن يحكي قصة جرت خلال العام الذي ارتداه فيه، وتقوم Mud لاحقاً بنشر القصة إلى جانب صورة الجينز كطريقة لإعادة بيع السراويل البالية.

وهي فكرة تسويقية يعتقد ريسانن أنها تستمر لفترات طويلة. إذ يقول إن "ارتداء الملابس أصبح أقل من قيمته الحقيقية، فعندما تنظر إلى الجهد المبذول لصناعة ثوب واحد، تجد الكثير من العمل المبذول، وحتى الآن؛ فإن علاقاتنا بالملابس هي أننا نفكر فيها باعتبارها قمامة، وأضاف: "أنا أعتقد أن هناك قيمة لإخبار تلك القصص، فهي ترتبط بإعادة تقييم الملابس".

ولكن هل سيتخلى الناس عن طريقتهم لدفع المزيد من المال نظير سراويل جينز مُستأجرة؟ يقول ريسانن إنه "عندما تفكر في الأزياء، فإن الفرح الذي يجلبه الثوب ليس في حيازته، بل في ارتدائه، لذا وبهذا المعنى ثمة احتمال قوي لنجاح هذا النموذج".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: سراويل جينز قديمة للإيجار وأخرى للبيع.. هذه الماركات العالمية بدأت العرض وطرحت الأسعار في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع huffpostarabi وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي huffpostarabi

أخبار ذات صلة

0 تعليق