الجزائر اليوم- المؤسسات المصغرة: إعادة جدولة تسديد القروض ستكون بشروط

جزائر ريس 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

اخر اخبار الجزائر اليوم المؤسسات المصغرة:
إعادة جدولة تسديد القروض ستكون بشروط
من المقرر أن يتم إعادة جدولة عمليات تسديد القروض الموجهة للمؤسسات المصغرة التي تعاني من ضائقة مالية وفق شروط معينة حسب ما أكده وزير المالية حاجي بابا عمي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش أشغال الجلسات الوطنية حول المؤسسة المصغرة.
سيتم مباشرة اتصالات بين المستثمر الشاب الذي يعاني من ضائقة مالية وبنكه. سيكون هناك دراسة حالة بحالة. لكن عملية إعادة جدولة تسديد القروض ستتم وفق ثلاثة شروط حسب الوزير.
ويتعلق الأمر (بتوفر الأجهزة الممولة من قبل البنك أي انه لم يتم بيعها من طرف المؤسسة وان لا يكون قد تم تحويل الملف إلى صندوق ضمان المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وكذا أن يبذل الشاب المستثمر مجهودات من أجل دعم مؤسسته) يضيف الوزير.
وبحسبه تعود أسباب الصعوبات في تسديد هذه القروض إلى نقائص في التحكم في التسيير من قبل هؤلاء الشباب المستثمرين.
وفي كلمته خلال أشغال الجلسات الوطنية حول المؤسسة المصغرة المقامة يومي الأحد والإثنين بالجزائر أعلن الوزير الاول عبد المالك سلال عن إعادة جدولة تسديد القروض التي استفادت منها هذه المؤسسات لحل مشكل السيولة لديها.
لن نعطيكم المال لكن سنساعدكم فقط في كسب الأموال بانفسكم وفق ما أكده السيد سلال. وأضاف الوزير الأول أن إجمالي القروض الجارية عبر مختلف آليات دعم الشباب بلغت حوالي 681 مليار دينار مشيرا إلى أن تأخيرات الدفع لا تمثل إلا نسبة 19 بالمائة.
الشباب المقاول يعبر عن جملة من الانشغالات
عبر عدد من الشباب المقاول المشارك في الجلسات الوطنية حول المؤسسات المصغرة أمس الاثنين بالجزائر العاصمة عن جملة من الانشغالات المتعلقة بالتسيير الإداري لنشاطاتهم الاقتصادية ومنح اعتمادات لتوسيعها.
وفي هذا الإطار تطرق مسير ورشة لصناعة البواخر الموجهة للصيد البحري بن صالح محمد من ولاية عين تموشنت إلى انشغاله المتعلق بتسهيل الإجراءات المتعلقة بإنشاء هذه البواخر خاصة في ظل توفر الإمكانيات المادية و كذا اليد المؤهلة في هذا المجال.
وفي هذا الصدد قال السيد بن صالح أن ورشته التي تشغل حاليا قرابة 20 عاملا وبإمكانه تشغيل 60 عاملا تنشط بوتيرة (جدا بطيئة) وذلك بسبب ضرورة الحصول على عدة تراخيص ومن جهات إدارية مختلفة.
وتابع يقول أن صناعة باخرة واحدة يستوجب الحصول على رخصة من مديرية الصيد البحري وكذا من الميناء ومن جهات إدارية أخرى وهو الأمر الذي يستغرق الكثير من الوقت.
من جهتها أبرزت مدير المدرسة الخاصة بتعليم اللغات الأجنبية بولاية تنمراست السيدة إبتسام حركات أهمية تبسيط الإجراءات الإدارية المتعلقة بمنح اعتمادات جديدة في حالة توسيع نشاط المشروع.
وفي ذات المضمار أوضحت السيدة حركات أن طموحها في توسيع نشاط عملها ليشمل تكوين متخصّص في مجال السياحة دليل سياحي يبقى مرهون بالحصول على اعتماد جديد وهو الشأن الذي يستدعي القيام بسلسلة من الإجراءات القانونية.

واخيرا: الجزائر اليوم- المؤسسات المصغرة: إعادة جدولة تسديد القروض ستكون بشروط - ولقد تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وهو موقع جزائر ريس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء، مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:جزائر ريس تحياتنا.

مصر 24

تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

أخبار ذات صلة

0 تعليق