اخبار فلسطين اليوم دراسة: جماعات المصالح هي التحدي الأكبر أمام الشباب الفلسطيني

وكالة صفا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار فلسطين اليوم حيث كشفت دراسة نشرتها مجموعة الحوار الفلسطيني في الأول من مايو 2020 عن أن نسبة مشاركة الجيل الفلسطيني الجديد من عمر (18-29 عاما)، في مراكز صناعة القرار هي 1٪ فقط، في حين أن الجيل الجديد من 18-29 يمثلون 23٪ من اجمالي الفلسطينيين بواقع 1.1 مليون شاب وشابة.

وبلغت نسبة مشاركة الجيل الجديد من 18-39 عام داخل المراكز العليا لصناعة القرار في الفصائل الفلسطينية من المكتب السياسي أو الأمناء العامون هي صفر، وهو السبب في أزمة الثقة الحادة بين الجيل الجديد والنخبة الفلسطينية التقليدية.

وأشارت الدراسة إلى أن التحدي الأكبر الذي تواجهه القضية الفلسطينية في وضعها الداخلي هو "جماعات المصالح داخل النخبة السياسية الفلسطينية" التي تمنع مرور الجيل الجديد نحو النخبة السياسية.

وقدم الباحث معاذ العامودي نموذجاً مفصلاً لجماعات المصالح داخل الفصائل والكيانات السياسية الفلسطينية، أشار فيه أن هذه الجماعات أصبحت تعبر عن برنامج الفصائل والسلطة، وتتحكم بالقرار السياسي فيه والأفراد نظراً لامتلاكها خطوط المال، وتشكل حاجزاً معطلاً لمرور الجيل الجديد لمراكز صناعة القرار مما تسبب بتكلس النخبة السياسية الفلسطينية.

وقال العامودي في دراسته إن حصة المشاريع الخارجية -غير الفلسطينية- من الشباب الفلسطيني أكبر من حصة الفلسطينيين أنفسهم، في حين أشار إلى أن النخبة الفلسطينية هي نخبة شكلية وتقليدية محنطة وهناك جزء منها مرتبط بأجندة خارج المشروع الوطني الفلسطيني.

وقسمها إلى أنواع مختلفة، مشيراً أن الجيل الجديد قد فقد الثقة في النخبة السياسية سواء داخل السلطة أو في الفصائل الفلسطينية تحديداً، فقرابة61٪ من خريجي الجامعات يفكرون في الهجرة من قطاع غزة عام 2019، والأمر مقارب في الضفة الغربية، وكله نتيجة الوضع السياسي والاقتصادي الحالي.

وخلال التوصيات التي قدمتها الدراسة أشار الباحث أنه يجب دمج الجيل الفلسطيني الجديد في مراكز صناعة القرار، وضمان الديمقراطية والنزاهة في العمليات الانتخابية داخل الفصائل منها حماس والجهاد الإسلامي، وتفعيل الانتخابات التشريعية، كما أنه من الضروري إعادة تفعيل الانتخابات الفلسطينية في كافة الجامعات باعتبارها المركز الأول للتنشئة السياسية للجيل الجديد وقدرته على المشاركة السياسية.

وأكد الباحث على ضرورة الحد من نفوذ جماعات المصالح داخل الفصائل والسلطة تدريجياً بما لا يضر بمصالح الناس، وإحالة جزء من النخبة التقليدية للتقاعد لإحلال جيل جديد صاعد مكانها، وخلق مؤسسات وسيطة لتعزيز الحوار بين النخب الحالية والجيل الصاعد، والحاجة لتوليد نخبة شبابية صاعدة تشارك النخبة السياسية الحالية في صناعة القرار الفلسطيني.

هذا المحتوي ( اخبار فلسطين اليوم دراسة: جماعات المصالح هي التحدي الأكبر أمام الشباب الفلسطيني ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( وكالة صفا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو وكالة صفا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق