ليبيا اليوم لعدم إفراجها عن بعض المساجين.. «غويلة» لـ«الردع»: حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم وفي «حفتر»

اخبار ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار ليبيا اليوم حيث هاجم عضو هيئة علماء ليبيا ودار الإفتاء، عبدالباسط غويلة، كتيبة الردع، التي يتزعمها عبدالرؤوف كارة، بسبب عدم إفراجهم عن عناصر شورى الثوار وسرايا الدفاع عن بنغازي الذي قال انهم مسجونين ظلما في سجونها.

وقال غويلة، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، رصدتها “الساعة 24”: “رغم القصف على كل طرابلس وحفتر يصب حممه على العاصمة، وقد طال القصف حتى معيتيقة وما حولها من سوق الجمعة، ومع ذلك لم نر إلى هذه اللحظة إفراجا عن أخواننا المسجونين ظلما في سجون الردع”.

وتساءل غويلة: “لماذا يا ترى هذا الإصرار على الظلم الذي يجلب لنا المصائب؟”، مختتما بقوله: “حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم وفي حفتر”.

وسبق أن زعم “غويلة” أنه لن يتحقق النصر للمليشيات المسلحة التابعة لحكومة فائز السراج إلا بخروج من وصفهم بـ«الأبرياء» من السجون التي تقودها مليشيات «الردع» التي يقودها المدعو «عبدالرؤوف كارة»، وهو سجن يضم عددا من العناصر المُتطرفة التابعة التنظيم داعش ومجلس شورى ثوار بنغازي الإرهابي.

وقال «غويلة»، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في وقت سابق، «المفتي يقسم بالله العظيم أنه لن يتم النصر إلا بإخراج الأبرياء من كل السجون، وهناك أبرياء في سجون الردع لهم أربع وخمس سنين لم ير أهله»، حيث يشير بالمفتي إلى المدعو الصادق الغرياني، المفتي المعزول المقيم في تركيا والداعم للجماعات الإرهابية.

وكان المُفتي المعزول، قال في وقت سابق: «الظلم لا يمكن أن نرضى به، أو تقوم له قائمة، وأحذر كتيبة الردع، حرصًا عليها، أنها تتخلص من المظلومين، فستكون عاقبتها سيئة إذا لم تتب، واستمرت على هذا الحال، فكتيبة الردع ألقت الخوف والرعب على نفسها، بحيث لا يستطيع أحد أن يتحدث عنها أو يقترب منها، لأن من يقترب منها يعرف مصيره، الأمر الذي جعل الكثير يفرون من طرابلس، إلى تركيا وتونس وإيطاليا، بسبب تهديدات هؤلاء الظلمة».

ووصف الغرياني كتيبة الردع بأنها ليست على نمط واحد، فمنها من يحرصون على الحق، ولكن لا حول لهم ولا قوة، فهناك قوى مهيمنة من المداخلة وغيرهم هي التي تُسيرها، وتعتقل مئات الأبرياء من المقاتلين، ومئات من الناس الذين يُعذبون الآن ومحرومون من أهلهم وذويهم، محرومون من القيام بواجبهم، فعندما نقول نريد النفير، هؤلاء محبوسون عن النفير، وأكثرهم قادة كتائب وأبلوا في الحرب بلاء حسنًا ومعروفون، بالشهامة والقوة، إلا أنهم حُرمولا من الجبهات بسبب كتيبة الردع».

أفتى المفتي المعزل الصادق الغرياني التابع لتنظيم الإخوان الإرهابي، بتحريم البيع والشراء ممن وصفهم بـ«مرتزقة حفتر والموالين لهم»، وذلك في معرض سؤال عن حكم بيع السلع لما وصفهم بـ«مرتزقة حفتر بالمنطقة الشرقية».

الوسوم

طرابلس ليبيا

هذا المحتوي ( ليبيا اليوم لعدم إفراجها عن بعض المساجين.. «غويلة» لـ«الردع»: حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم وفي «حفتر» ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( اخبار ليبيا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اخبار ليبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق