ليبيا اليوم العدد رقم 234 من جريدة «الوسط»: أسبوع التصعيد العشوائي..و«كابوس» خطاب الكراهية

اخبار ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار ليبيا اليوم حيث صدر اليوم الخميس، العدد رقم 234 من جريدة «الوسط»، متضمنا تغطية مفصلة لأحدث مستجدات الأزمة الليبية، وواقع الليبيين بمختلف مناطق البلاد.

بداية تقاريرنا لهذا الأسبوع تتناول أسبوع التصعيد «العشوائي» على العاصمة، ودخول الأزمة طورا جديدا من التعقيد، فما بين مطلع الأسبوع ونهايته، عاشت البلاد قصفا عشوائيا، طال مستشفى طرابلس المركزي، والأحياء السكنية المجاورة، ما أسفر عن إصابة 14 مواطنا بينهم نساء وأطفال. وفي مقابل تحميل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق قوات القيادة العامة مسؤولية القصف، نفى الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، مسؤولية قواته عن ذلك القصف.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 234 من جريدة «الوسط»
على وقع الاشتباكات المسلحة، تمسك الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بالهدنة الإنسانية التي اقترحتها المنظمة الدولية ودول غربية في مارس الماضي، لمواجهة وباء «كوفيد 19». وفي تقرير دوري عن عمل البعثة الأممية في ليبيا عن الفترة من 15 يناير وحتى 5 مايو الجاري، قدمه إلى مجلس الأمن، عبر غوتيريس عن «خيبة أمله لأن البوادر الإيجابية التي صدرت عن حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي ردا على دعوته إلى هدنة إنسانية في سياق الجائحة لم تترجم حتى الآن إلى وقف لإطلاق النار».

خطاب الكراهية
وحول وجه آخر من وجوه الأزمة، نقرأ تقريرا عن خطاب الكراهية في أوساط الليبيين، حيث لم يوقف شهر رمضان الحرب الكلامية المستمرة، إذ واصل المحرضون صب جام غضبهم على كل شخص يدعو لهدنة أو يقترح حلاً أو يقدم مبادرة تحقن الدماء التي تسيل في محيط العاصمة طرابلس، وغيرها من المناطق. ويتعدى خطاب الكراهية في ليبيا حدود صفحات وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» و«تويتر» إلى شاشات الفضائيات ومساحات المواقع الإلكترونية، التي لم يتوقف كثير منها عن بث إشاعات وأخبار مضللة.

مواجهة «كورونا»
وإلى حرب أخرى يواجهها الليبيون، اُفتتح، الإثنين، مركز الحجر الصحي بمقر السكن الطلابي للبنات عبدالرحمن البركولي سابقا، في سبها، ضمن استعدادات الجنوب الليبي للتصدي لوباء فيروس «كورونا المستجد». وفي كلمة له خلال الافتتاح قال مدير المركز الطبيب علي السعيدي: «تبلغ القدرة الاستيعابية 60 سريراً، منها عشرة أسرة عناية فائقة، والمركز يشتمل على 3 أماكن وهي جناح العناية، والجناح الخاص لحالات المراقبة المشددة للرجال والنساء مع مراعاة جانب النساء إضافة إلى العوازل، فهي طبقاً لمواصفات منظمة الصحة العالمية، ويطابق هذا المركز أماكن العزل على مستوى العالم، فقد تم تجهيز منطقة حمراء ومنطقة خضراء خاصة بالعاملين، وذلك بوضع فواصل عزل بينهما من خلال النوافذ الزجاجية ولكن يمكن رؤية المريض من خلال هذا العازل».

اقتصاد يزداد هشاشة
وفي صفحات الاقتصاد، نقرأ تغطية مفصلة عن هشاشة الأوضاع الاقتصادية، حيث أطلقت الأمم المتحدة طلقة تحذير جديدة من خطورة الأوضاع الاقتصادية في البلاد، واصفة المشهد الليبي بأنه «حرج ويزداد هشاشة منذ وقف صادرات النفط في 17 يناير الماضي»، وتوقعت المنظمة الدولية في تقرير صدر هذا الأسبوع «تفاقم الوضع الاقتصادي جراء جائحة (كوفيد-19) والنزاع الدائر على أطراف العاصمة طرابلس»، وقالت إن «عدم تعاون السلطات الليبية في تيسير عمليات المراجعة الدولية لحسابات هيكل المصرف المركزي أدت إلى تضييق الفرص المتاحة لتوحيده».

اضغط هنا للإطلاع على العدد 234 من جريدة «الوسط»
وتسبب إقفال المنشآت والموانئ النفطية منذ يناير الماضي في تراجع الصادرات النفطية بنسبة 92.3% خلال الربع الأول من العام الحالي، في أرقام حديثة أعلنتها المؤسسة الوطنية للنفط، وتراجعت صادرات ليبيا الأولية من 1.2 مليون إلى 72 ألف برميل يوميا، مما أسفر عن خسائر متراكمة تجاوزت قيمتها أربعة مليارات دولار.

حوار أدبي
ثقافيا، نطالع حوارا مع الشاعر صالح قادربوه على صفحات جريدة «الوسط»، حيث قال قادربوه إن العمل الأدبي ليس فقط نصا استهلاكيا، داعيا إلى رفع صوت التنوير أمام صوت العنصرية والترهيب والعنف.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 234 من جريدة «الوسط»

تكريم رياضي
رياضيا، أقيم حفل تكريم بقاعة المنتخبات للملاكمين المحترفين، بمالك الزناد وفتحي بربيش، من قبل الاتحاد الليبي للملاكمة وهيئة الشباب والرياضة، وتخلل التكريم كلمة لرئيس لجنة المنتخبات عبدالكريم مانيطة الذي تحدث عن اللعبة في ليبيا والعودة بها من جديد بفضل التخطيط السليم للاتحاد الليبي برئاسة يوسف البهلول، وأكد مانيطة أن البطلين الزناد وبربيش شرَّفا الملاكمة الليبية خارجياً وهذا ما شجع الاتحاد الليبي وهيئة الشباب والرياضة على دعمهما والوقوف معهما حتى ينطلقا للعالمية. وينتظر الملاكمان مشاركة قوية في التصفية الثانية من تصفيات طوكيو المؤجلة للعام المقبل، التي من المنتظر أن تستضيفها فرنسا بعد انحسار جائحة «كورونا».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

هذا المحتوي ( ليبيا اليوم العدد رقم 234 من جريدة «الوسط»: أسبوع التصعيد العشوائي..و«كابوس» خطاب الكراهية ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( اخبار ليبيا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اخبار ليبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق