اخبار فلسطين اليوم حلّوم لصفا: الضمّ أخطر من "بلفور" والأردن مُهيأ للمواجهة

وكالة صفا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اخبار فلسطين اليوم حيث حذّر السفير الفلسطيني الأسبق في الأردن ربحي حلّوم، من خطورة قرار الضمّ الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، ووصفه بأنه "أخطر كثيرًا من وعد بلفور"، فيما قال إن "الأردن بات مهيًأ للمواجهة بشكل أكثر حدة، باعتباره "يشكل الخاصرة المهمة التي ينعكس تنفيذ القرار عليها".

وقال حلّوم، العضو السابق في المجلس الوطني الفلسطيني، في حوار خاص بوكالة "صفا"، إن الضمّ إعلان حرب صريحة، وربما المنعطف الأخطر في تاريخ القضية الفلسطينية، يستهدف المباشرة في تنفيذ جريمة تطهير عرقي ضد الشعب الفلسطيني، "على غرار ما جرى بحق الهنود الحمر في الولايات المتحدة".

وأضاف أنه يجري العمل بشكل محموم للإعلان عن تنفيذ القرار خلال يونيو/حزيران المقبل، كجزء من صفقة القرن، وبدعم مطلق من الإدارة الأمريكية والرئيس ترمب.

الأردن والموقف العربي

وفي السياق، اعتبر حلّوم تصريح ملك الأردن عبد الله الثاني "واحدًا من أصلب وأقوى المواقف العربية التي صدرت حتى اللحظة بشأن الضم".

وأعلن الملك عبد الله في مقابلة مع صحيفة "دير شبيغل" الألمانية الجمعة 16 مايو الجاري، أن "ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية سيؤدي إلى صدام كبير مع الأردن".

وقال العاهل الأردني إنه لا يريد إطلاق التهديدات أو تهيئة الأجواء للخلاف والمشاحنات، لكن الأردن يدرس جميع الخيارات إذا جرى الضم.

وينعكس الضمّ على الأردن- وفق حلّوم- بشكل خطير، ويهدّده جغرافيًا وديمغرافيًا وسياسيًا واقتصاديًا ووجوديًا، إضافة إلى مساسه المباشر بالوصاية الهاشمية على الأقصى والمقدسات.

ونوّه حلّوم إلى أن الضفة الغربية المهددة بالضم لا تزال دستوريًا جزءًا من المملكة الأردنية الهاشمية قبل قرار فك الارتباط عام 1988م، "وهو القرار الذي لم يستكمل شكله الدستوري أو قوننته حتى اليوم".

وحول خيارات الأردن، رجّح السفير الفلسطيني الأسبق أن يلجأ إلى استخدام ورقة الانسحاب من اتفاق "وادي عربة" من جانب واحد، وإدارة ظهره للضغوط ألأمريكية والخليجية التي تمارس عليه اقتصاديًا وسياسيًا.

و"وادي عربة" معاهدة سلام وقّعت بين الأردن و"إسرائيل" عام 1997؛ تهدف إلى تحقيق سلام عادل وشامل بينهما، استناداً إلى قراري مجلس الأمن 242 و338.

وأورد تقرير لصحيفة "هآرتس" العبرية يوم الأحد 17 مايو الجاري، أن جهات في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية حذرت من أن الضغوط الداخلية على العاهل الأردني قد تؤدي إلى إلغاء معاهدة السلام الأردنية مع "إسرائيل".

أما عن الموقف العربي بالعموم مما سمّاه "التطوّر الخطير"، فيتراوح- وفق حلّوم وهو أمين العلاقات الدولية للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج- بين بعضٍ صامتٍ منخرط من تحت البساط، وبعضٍ آخر يرى فيه خطرًا يهدده وشعبه، وثالث مثل تونس والكويت والجزائر والأردن ولبنان وقطر، يرى فيه تهديدًا.

 وشدد على أن "الضمّ" يمس الأمن القومي العربي بمجمله، ويستوجب التصدي له عبر القنوات الدولية والأممية.

موقف السلطة

وعلى صعيد متصل، قال حلّوم إن السلطة الفلسطينية والرئيس عباس لم يتخذا خطوة جدّية واحدة ترتقي إلى تهديدات الحدث الوجودي الخطير، "ولم يصدر عن اجتماعاته وأركان سلطته أي موقف يشير إلى أنه ينوي تغيير نهجه الكارثي".

ورأى أن السلطة تملك "مجموعة قرارات تمكّنها من قلب الطاولة على الإسرائيليين والأمريكيين".

والقرارات- بحسب حلّوم وهو عضو سابق في المجلس الثوري لحركة فتح- إلغاء اتفاقية أوسلو وكلّ ما ترتّب عنها، ووقف التنسيق الأمني، وإلغاء الاعتراف بـ "إسرائيل"، وإطلاق يد المقاومة الشعبية، وإعلان العصيان.

لكنه قال إن الاحتلال لن يتخلّى عن السلطة وخدماتها "على المستوى الأمني وغيره" بل سيعمل على تحويلها إلى وضع شبيه بروابط القرى في الضفة الغربية، أو تكليفها بتأدية ذات المهام الخدمية "التي سبق إليها سعد حداد في جنوب لبنان".

وفي السياق، اعتبر حلّوم أن اجتماع القيادة الفلسطينية الذي كان مقررا برام الله لبحث الردّ على قرار الضم ليس مجديًا، مشيرًا إلى أن الرئيس عباس أعلن أكثر من ستين مرّة في أكثر من اجتماع للمجلسين المركزي والوطني عن وقف التنسيق الأمني قبل أن يتراجع ويصفه بأنه "مقدّس".

وأعلنت حركة فتح تأجيل اجتماع القيادة الفلسطينية الذي كان مقرراً في رام الله السبت الماضي، حتى إشعار آخر، دون ذكر أسباب التأجيل.

وقوبلت دعوة عباس للاجتماع برفض غالبية الفصائل الفلسطينية التي أكدت عدم مشاركتها في اجتماع يعقد "تحت حراب الاحتلال".

ودعت الفصائل في بيانات مختلفة إلى عقد اجتماع طارئ يضم الأمناء العامين للفصائل والقوى الفلسطينية، والاتفاق على استراتيجية وطنية بعيدًا عن سياسة "إقصاء الآخرين".

وشدد حلّوم على أنه لا بديل عن المقاومة بكل أشكالها، والعصيان بوجه الاحتلال، "وحتى بوجه السلطة إن تخلت عن واجبها الوطني، ولم تستجب لنبض شعبها"، على حدّ قوله.

وطالب حلّوم السلطة بأن تتخذ ما سمّاها الخطوات التاريخية المطلوبة منها اليوم قبل الغد "فالتاريخ لا يرحم".

هذا المحتوي ( اخبار فلسطين اليوم حلّوم لصفا: الضمّ أخطر من "بلفور" والأردن مُهيأ للمواجهة ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( وكالة صفا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو وكالة صفا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق