اخبار العالم 10 رسائل وجهها أوباما للعالم في خطابه الأخير.. تعرف عليها

الحكاية 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وجه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، خلال كلمته فى الجلسة الافتتاحية للدورة الـ 71 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء الثلاثاء، 10 رسائل للعالم تتعلق بالقضايا السياسية والاقتصادية الدولية، وتختص بالقضايا الدولية الشائكة مثل القضية الفلسطينية، والاستيطان الإسرائيلي، وأزمة سوريا، وتوحش داعش، وأداء الحكومات في التضييق على الحريات، وغيرهم من القضايا.

* تحذير الحكومات من التضييق على الحريات

قال أوباما فى خطابه الأخير، كرئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية، قبل أن تنتهي ولايته الثانية خلال شهور قليلة، إن التطرف والعنصرية والتمييز يجب القضاء عليهم، مؤكدًا في نفس الوقت أن "العديد من الحكومات تضيق على الحريات وتلاحق الصحفيين".

ورأى أوباما أن عدد الدول الديمقراطية حول العالم تضاعف خلال الـ 25 عامًا الماضية، قائلا "إنشاء ديمقراطية حقيقية أمر صعب ولا يحدث دفعة واحدة.. وإذا أردنا بناء ديمقراطيات حقيقية علينا بناء المؤسسات أولا قبل الانتخابات".

* اعتراف فلسطين بإسرائيل.. ووقف الاستيطان 

وودعا أوباما الفلسطينيين إلى الاعتراف بإسرائيل، كما دعا الأخيرة لإيقاف احتلال الأراضي الفلسطينية، مضيفا أن إسرائيل يجب أن تدرك أنه لا يمكنها الاستمرار إلى الأبد في احتلال الأراضي الفلسطينية والاستيطان فيها.

* سوريا لن تنجو إلا بالحل السياسي 

وأكد أوباما أن لا حلًا عسكريًا في سوريا و"يجب العمل على حل سياسي"، قائلًا "علينا ان نبذل جهودًا دبلوماسية حثيثة تهدف الى وقف العنف وتوصيل المساعدات للمحتاجين".

* مكاسب العالم من الاتفاق النووي مع إيران

وأشار إلى أن الاتفاق النووي مع إيران عزز الفرص لتحقيق الأمن العالمي.

* أزمة اللاجئين وقمع الحكومات

وأضاف فى خطابه أمام الأمم المتحدة "لقد تمكنا من إعادة النمو فى الاقتصاد العالمي والقضاء على الارهاب العالمي وتعزيز اتفاقية وقف انتشار السلاح النووي وإنهاء الحرب الأطول فى أمريكا اللاتينية، ونوفر الطاقة والعلاج فى افريقيا، وفعلنا دور المؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي وصندوق النقد مما أحدث تغييرًا فعليًا فى حياة الشعوب".

وأضاف، رغم من ذلك نرى اللاجئين  يتدفقون إلى الحدود حول العالم وفى الشرق الأوسط، ونرى حكومات عدة تسعى إلى قمع الصحافة والمعارضة كما نرى الشبكات الإرهابية تستخدم وسائل التواصل الاجتماعى للتأثير فى الشباب، لكنه بعد نهاية الحرب الباردة، أصبح العالم أقل عنفًا وأكثر ازدهارًا من الماضى".

* الشعوب تفقد الثقة في المؤسسات 

وأردف "ورغم من التقدم الهائل نرى أن الناس تفقد الثقة فى المؤسسات وبالتالى فنحن جميعًا نواجه خيارين إما المُضي قدمًا نحو التقدم أو نتجه نحو عالم منقسم وعلينا أن نمضى قدمًا ولا نسير إلى الخلف".

وأضاف قائلا" انهيار القوى الشيوعية أصبح يوفر للناس القدرة على اختيار القادة مما ساهم فى تضاعف عدد النظم الديمقراطية خلال 25 عامًا مضت والشعوب فى الدول النامية أصبحت تطالب بالكرامة والعيش بحرية".

وأكمل"نهاية الحرب الباردة أزالت طيف نهاية العالم واستباعد نشوب حرب عالمية ونرى أن الصين والهند فى مسار النمو الكبير وعلينا أن نمضى قدمًا فى الجهود والتقدم".

* تجاهل الانقسامات الطائفية 

ودعا العالم للاعتراف بأنه رغم التقدم الموجود إلا أن هناك تجاهلا لتبعات الانقسامات الطائفية وتجاهلنا المشاكل الحقيقية مما أظهر التطرف الدينى والشعبوية  من اليسار او اليمين وعلينا ان نعمل معا لكى نحرص على فوائد هذا الاندماج ليتم تصحيحها ولن نتحدث الان عن التفاصيل".

واستطرد "  الاقتصاديات المفتوحة والعولمة الى جانب التقدم والتكنولوجيا المتسارعة أظهرت عدد من المستغلين لتقويد بعض المهن بسبب العولمة ولم يتم الاستثمار فى نمو العالم  بالطريقة المثلى فنرى ان الرأسمالية لا تخضع للمساءلة والنظام المصرفى لا يخضع للمساءلة واعلم ان الفجوة بين الفقراء والاغنياء ليست فجوة جديدة لكن عدد من يعيشون في فقر مدقع انخفض إلى نسبة 10% من سكان العالم".

* 1 بالمئة يتحكمون في ثروات العالم

وأكمل  "نحن نعيش في عالم يحظى فيه 1% من السكان بما يتجاوز ما لدى الـ 99%من بقية سكان العالم ، وأحيانا ينسى صانعو السياسات بأنها يجب أن تكون مدفوعة من الشعب وليس من الحكام".

* داعش تتطلب تكاتف دولي 

وأضاف أن تهديد داعش ومنطقها المتطرف فى سفك الدماء لن تتمكن اي قوى اجنية وخارجية من القضاء عليه بمفردها، او إلزام طوائف مختلفة ان تتعايش بشكل سلمى، لذلك علينا أن نسعى للبناء بدلا من التدمير للقضاء على داعش التى لا تحترم حقوق الانسان وفى سوريا لابد من السعى للديمقراطية للحد من العنف".

* فخر الإنجازات 

واختتم قائلا "كرئيس للولايات المتحدة اعلم ان الكثيرون حول العالم وداخل الولايات المتحدة الامريكية نفسها يعتقدون أن الكثير من المشاكل حول العالم سببها واشنطن او يمكنها حلها"،  معترفا بارتكاب الولايات المتحدة عدد من الاخطاء خلال 25 عاما مضت، مبررا أن تلك الأخطاء بان الولايات المتحدة تدخلت فى كثير من الأحيان  على حساب مصالحها و قامت باعمال خيرة لحماية الضعفاء ودعم حقوق الانسان والقضاء على الفقر، معقبا: " انا فخور بهذه الإنجازات".

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار العالم 10 رسائل وجهها أوباما للعالم في خطابه الأخير.. تعرف عليها في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الحكاية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الحكاية

أخبار ذات صلة

0 تعليق