إيران: الجعفری: العدوان العسکری الأمریکی والترکی والاسرائیلی علی سوریة یعنی الانتقال من مرحلة العدوان بالوکالة إلی العدوان بالأصالة

ايرانا 0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقال الجعفری خلال جلسة لمجلس الأمن الیوم الاربعاء حول سوریة “ینعقد هذا الإجتماع المهم حول بلادی فی توقیت حساس للغایة یشهد اختلالات خطرة تخالف ما کان سائداً من مؤشرات إیجابیة فی الأسبوع الماضی وذلک بسبب تنصل الولایات المتحدة الأمریکیة من الاتفاق الذی توصلت إلیه مع روسیا الاتحادیة فی جنیف فی التاسع من شهر أیلول الجاری وبسبب غیاب الإرادة فی إجبار المجموعات المسلحة المدعومة من قبل ما یسمی “التحالف الدولی” علی الالتزام باتفاق جنیف”.
وأوضح الجعفری أن الصفة الدولیة التی اطلقت علی هذا “التحالف الأمریکی” لا تنطبق علی واقع الحال من حیث أن هذا التحالف تشکل خارج إطار الشرعیة الدولیة ودون قرار من مجلس الأمن ودون تنسیق وتشاور مسبقین مع الجهة المعنیة وهی حکومة الجمهوریة العربیة السوریة مضیفاً: “هذا یذکرنا بتحالفات تدمیریة أخری تطرق إلیها بعض المتحدثین لم تجلب إلا الکوارث علی دول مثل العراق ولیبیا والیمن”.
وتابع الجعفری “عندما قررت الإدارة الأمریکیة تدخلها العسکری الجوی الأحادی الجانب فی بلادی قبل سنتین جاءنا المسؤولون الأمریکیون ونقلوا لنا التزام واشنطن بأن الطیران الأمریکی لن یستهدف الجیش السوری ولا المنشآت الحیویة بل سیستهدف حصراً إرهابیی “داعش” وهذا الکلام قیل لی خصوصاً من مندوبة الولایات المتحدة الأمریکیة الدائمة باسم حکومتها ونقلته إلی حکومتی.. والیوم بعد سنتین من هذا الکلام نسی المسؤولون الأمریکیون التزامات بلادهم ووعودها فصارت الطائرات الأمریکیة تقصف قواعد الجیش السوری والمنشآت الحیویة ونشرت أمریکا جنوداً أمریکیین فوق الأرض السوریة”.
وأکد الجعفری أن العدوان العسکری الأمریکی فی شرقی بلادنا والعدوان العسکری الترکی فی شمال بلادنا والعدوان العسکری الإسرائیلی فی جنوب بلادنا یعنی بشکل واضح لا لبس فیه الانتقال من مرحلة العدوان بالوکالة إلی مرحلة العدوان بالأصالة.
وأکد الجعفری أن سوریة رحبت بالتصریحات الروسیة الأمریکیة الصادرة فی 9 أیلول الجاری بعد توصل الطرفین إلی الاتفاق الذی نص علی مکافحة تنظیمی “داعش” و “جبهة النصرة” الإرهابیین بمختلف مسمیاتها وهو الاتفاق الذی تم بعلم الحکومة السوریة وموافقتها.
وقال الجعفری “غیر أن الصدمة الکبیرة التی وقف المجتمع الدولی ممثلاً بهذا المجلس عاجزاً عن التصرف أمامها ولو ببیان إدانة أو مجرد تعبیر عن الاستهجان أو القلق تمثلت فی العدوان الغاشم غیر المبرر الذی شنته الطائرات الحربیة الأمریکیة والبریطانیة والاسترالیة والدانمارکیة علی مواقع لوحدات الجیش السوری التی تحارب تنظیم “داعش” الإرهابی فی جبل الثردة فی محیط مطار مدینة دیرالزور وهی وحدات عسکریة تدافع منذ سنین عن عشرات آلاف المدنیین السوریین المحاصرین من قبل تنظیم “داعش” الإرهابی فی المدینة “لافتاً إلی أن هذا العدوان العسکری السافر أدی ارتقاء 83 شهیداً وأکثر من مئة جریح من جنود وضباط الجیش العربی السوری.
وأشار الجعفری إلی أن هذا العدوان الذی استمر مدة 50 دقیقة من القصف الجوی والذی سبقه تحلیق لطیران استطلاعی مسیر استکشف المنطقة علی مدی یومین قبل القصف مهد إلی فتح الطریق أمام إرهابیی “داعش” للدخول إلی الموقع العسکری المستهدف عمداً قبل أن یتمکن الجیش السوری من استعادته من هؤلاء الإرهابیین مبیناً” أن الأنکی من ذلک أن الجنود والجرحی من جیشنا تعرضوا لضربة جویة ثانیة من قبل الطیران المسیر أثناء إخلاء مواقعهم فی جبل الثردة بعد استهدافه”.
وقال الجعفری “لقد کانت حکومة بلادی تولی قبل هذا العدوان المتعمد والسافر اهمیة کبیرة لمسألة فک الارتباط بین المجموعات الإرهابیة تماشیاًٍ مع مضمون بیان فیینا 2 بتاریخ 14-11-2015 من حیث العمل علی تحدید الإرهابی وغیر الإرهابی وتحدید المعارض وغیر المعارض ولکن یبدو أن عشرة أشهر لم تکن کافیة بالنسبة للبعض لفک طلاسم هذا اللغز المحیر ولاسیما أن البعض أصیبوا علی ما یبدو بمرض الزهایمر بشکل مبکر”.
وأوضح الجعفری أن دمشق کانت فی ذات السیاق تتطلع إلی قیام واشنطن بتنفیذ التزاماتها المقدمة بهذا الخصوص من خلال العمل علی وضع حد لسیاسات وممارسات أنظمة بعض الدول المعروفة والقائمة علی دعم وتمویل الإرهاب سیاسیاًً وإعلامیاً ولوجستیاً ومالیاً وعقائدیاً وإلی وقف تدفق الإرهابیین والسلاح والأموال من دول الجوار إلی سوریة عبر الحدود واستخدام هذا الإرهاب کسلاح ابتزاز سیاسی.
1837


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: الجعفری: العدوان العسکری الأمریکی والترکی والاسرائیلی علی سوریة یعنی الانتقال من مرحلة العدوان بالوکالة إلی العدوان بالأصالة في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق