إيران: توتر وإطلاق نار فی أکبر مخیمات اللاجئین الفلسطینیین فی لبنان

ايرانا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

8a1eb86e5e.jpg

وکان مخیم عین الحلوة الذی یعتبر أکبر مخیمات اللاجئین الفلسطینیین الاثنی عشر فی لبنان، شهد اللیلة الماضیة اشتباکات عنیفة بین عناصر تابعة لحرکة «فتح» وأخری تنتمی للتیارات التکفیریة وترتبط بتنظیم «القاعدة» تعرف بمجموعة «بلال بدر»، ترکز بشکل خاص علی محور صفوری سوق الخضار - حی الطیری والشارع الفوقانی، واستخدمت فیها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخیة والقنابل الیدویة.
وأوضح تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) من بیروت، أن التوتر فی مخیم عین الحلوة، بدأ أول من أمس فی أعقاب اغتیال شاب فلسطینی یدعی 'سیمون طه' بالرصاص فی الشارع الفوقانی، داخل المخیم، علی خلفیة دوره، إقناع عدد من المطلوبین الفلسطینیین بمذکرات قضائیة بتسلیم أنفسهم للسلطات اللبنانیة.
وقام أهالی المغدور باغلاق الشارع التحتانی، احتجاجا علی مقتل ابنهم، مطالبین بتسلیم القتلة، فیما أعلنت لجنة حی صفوریه الحداد والإضراب العام داخل المخیم الیوم الخمیس.
وتسبب التوتر بإغلاق المدارس والمحال التجاریة فی مخیم عین الحلوة للیوم الثالث علی التوالی، فی ظل انتشار کثیف للمسلحین فی العدید من شوارع المخیم، فیما لا تزال القوة الأمنیة الفلسطینیة المشترکة تعمل علی ملاحقة مرتکب عملیة الاغتیال.
وبحسب تقریر «إرنا» من بیروت، فقد توقفت الاشتباکات بعد التوصل إلی اتفاق علی وقف إطلاق النار، فی ساعة متقدمة من اللیل الفائت، إلا أنها تجددت صباح الیوم، وإن کانت مقتصرة علی رشقات متفرقة ورصاص قنص بشکل متقطع علی محور سوق الخضار الشارع الفوقانی.
وتجری اتصالات مکثفة بین القوی الفلسطینیة کافة، من أجل تهدئة الوضع وعدم تطوره، والعمل علی سحب المسلحین من الشوارع حقنًا للدماء.
وأدت هذه الاشتباکات إلی احتراق منزل وتضرر عدد کبیر من المحال والبیوت والسیارات، ونزوح عشرات العائلات لا سیما من الشارع الفوقانی، ووقوع جریح واحد.
وعقدت لجان الأحیاء والقواطع والمبادرة الشعبیة الفلسطینیة فی مخیم عین الحلوة اجتماعاً بدعوة من مجلس شوری حی صفوریه وجری البحث فی جریمة اغتیال سیمون طه، قبل یومین فی المخیم وفی آلیات واقتراحات للعمل علیها للوصول الی حل یوقف عملیات الاغتیال والعبث الأمنی فی المخیم، وللضغط علی القوی والفصائل للقیام بدورهم وتفعیل دور القوة الامنیة المشترکة واللجنة الامنیة العلیا.
ودعا المجتمعون فی بیان 'للکشف السریع عن ملابسات الجریمة وتسلیم القتلة الی الاجهزة الامنیة والقضائیة اللبنانیة'.
من جهته رأی إمام مسجد الغفران فی صیدا الشیخ حسام العیلانی (من أهل السنة) ان الاشتباکات المسلحة التی شهدها مخیم عین الحلوة 'لم تکن مفاجئة بل کنا نتوقعها وهی نتیجة طبیعیة للطریقة الخاطئة التی اعتمدتها القوی والفصائل الفلسطینیة فی مخیم عین الحلوة لحل الإشکالات والأحداث الأمنیة'.
وأضاف فی بیان له 'للأسف لقد سقطت بالأمس کل الخطابات والمواقف التی کانت تتحدث عن أن الأمن فی مخیم عین الحلوة ممسوک ولقد رأینا کیف أن القوی والفصائل الفلسطینیة أصبح دورها فقط محصور بسحب المسلحین من الشوارع بانتظار جولة جدیدة من الاشتباکات لا نعلم متی'. معتبرًا أن 'المطلوب من القوی والفصائل الفلسطینیة فی مخیم عین الحلوة اتخاذ مواقف جریئة وحاسمة توقف مسلسل القتل والترویع والاعتداء والتخریب'.
تجدر الإشارة إلی أن مخیم عین الحلوة الواقع إلی الشرق من مدینة صیدا کبری مدن الجنوب اللبنانی، یعتبر أکبر المخیمات الفلسطینیة الاثنین عشر فی لبنان، من حیث عدد اللاجئین المقیمین فیه والذین یربو عددهم عن 75 ألف لاجئ، انضم إلیهم بضعة آلاف من اللاجئین الفلسطینیین النازحین من مخیم الیرموک فی سوریا.
وتحول مخیم عین الحلوة خلال السنوات الخمس الأخیرة إلی ملجأ للفارین من وجه العدالة والمطلوبین للسلطات القضائیة اللبنانیة، وخصوصًا منهم المنتسبین إلی التیارات الوهابیة التکفیریة، ومرتکبی الجرائم الإرهابیة والاعتداءات علی الجیش اللبنانی.
*(4)* 381* 2342

34a2a0a3e8.jpg

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: توتر وإطلاق نار فی أکبر مخیمات اللاجئین الفلسطینیین فی لبنان في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق