إيران: ظاهرة الارهاب نتیجة للاستراتیجیات الامنیة للقوی الکبری

ايرانا 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وفی کلمته التی القاها الیوم الخمیس امام اجتماع الدورة 71 للجمعیة العامة للامم المتحدة فی نیویورک، قال الرئیس روحانی، یمر الیوم اکثر من 15 عاما علی الکارثة الارهابیة التی وقعت فی هذه المدینة بالذات، کارثة اثرت ابعادها الانسانیة علی الجمیع. وفی ذلک الیوم لم یکن احد یتصور بان هذه الحادثة ستکون هی نفسها ارضیة لوقوع کوارث اکبر وتؤدی الی حرب مدمرة فی الشرق الاوسط واتساع نطاق زعزعة الامن فی العالم. هذه الحرب زرعت بذور الارهاب بلا حدود فی مختلف انحاء الکرة الارضیة.
واضاف، ربما ان السؤال الاکثر الحاحا الذی ینبغی ان تتناوله المحافل الدولیة هو لماذا اصبحنا فی مثل هذه الظروف؟ ما هی التوجهات والسیاسات والاجراءات الخاطئة التی وفرت الارضیة لاتساع نطاق زعزعة الامن فی العالم؟ وما هی رؤیتنا لصورة الاعوام الـ 15 القادمة؟ .
واعتبر ان الامن اضحی قضیة عالمیة، فی الوقت الذی ترکزت غالبیة جهود القوی العالمیة الکبری خلال هذه الاعوام علی استخدام مختلف اسالیب القمع والتدخلات العسکریة بذریعة ازالة هواجس زعزعة امن مواطنیها، واضاف 'لربما یمکن اعتبار ظاهرة الارهاب بلا حدود والعنیف والمتطرف نتیجة الاستراتیجیات الامنیة للقوی الکبری خلال الاعوام الـ 15 الماضیة' معتبرا ان الدرس الکبیر الذی یمکن استخلاصه من تحلیل هذا المسار هو ان توفیر الامن فی نقطة ما من العالم بثمن زعزعة الامن فی نقاط اخری لیس ممکنا بل سیؤدی ایضا للمزید من زعزعة الامن.
وتابع قائلا، ان الامر بلغ بان یدعی الارهابیون تاسیس دولة لهم فی الشام والعراق ولیبیا، والادهی والاکثر حزنا انهم اخفوا نوایاهم الخبیثة وراء ادبیات الدین وعمدوا من خلال ترویجهم للتعالیم المتطرفة والتکفیریة لتحویل دین الرحمة والمحبة الی اداة للعنف والرعب.
2342


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: ظاهرة الارهاب نتیجة للاستراتیجیات الامنیة للقوی الکبری في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق