إيران: الشیخ نعیم قاسم: أمریکا تقتل وتکذب وتعطل الحلول وتدعم «إسرائیل» وهی المشکلة ولیست الحل

ايرانا 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وقال الشیخ قاسم فی کلمة ألقاها خلال احتفال تربوی فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت: لقد 'تناوب علی لبنان رعاة دولیون وإقلیمیون، وکانوا دائمًا یفرضون شروطهم وتوجیهاتهم علی لبنان ویدیرونه کما یریدون، ویضعون هذا الزعیم هنا ویسقطون الزعیم الآخر، یرفعون البعض ویحطمون البعض الآخر، یبرزون قوی ویسقطون أخری بحیث أن لبنان تأسس علی واقع ألیم جدًا وهؤلاء کانوا حریصین دائمًا أن یبثوا الفتن والمذهبیة والطائفیة حتی یبقی الجمیع ضعفاء یعودون إلیهم. الیوم مع غیاب الراعی الدولی والإقلیمی الذی کان یلعب باللبنانیین کأحجار شطرنج برزت القوی بطریقة طائفیة ومذهبیة متصارعة، تتصارع بطریقة غیر ملائمة وغیر مناسبة و کلٌّ یشدُّ القرص إلیه وکأنَّ لبنان لم یبلغ الرشد بعد'.
أضاف: 'بإمکاننا أن نکون واقعیین فنربح لبنان ونربح أنفسنا، إذا تصرفنا بثلاثة موارد بشکلٍ صحیح:
أولًا: یجب أن یعترف الجمیع أنه لا توجد جهة فی لبنان قادرة علی الاستئثار وحدها، وأن الطائف لا زال ضابط الإیقاع المناسب والملائم لمتابعة القوی المختلفة وضع الانتظام ضمن القوانین المرعیة الإجراء فی لبنان.
ثانیًا: علینا أن نبحث عن المکاسب الوطنیة لا الطائفیة وهی فی الواقع مفیدة للجمیع ومؤثرة علی مستوی الجمیع وأمثلة علی ذلک: التحریر ینعکس علی کل لبنان، فلنکن مع تحریر الأرض، إقرار سلسلة الرتب والرواتب ینعکس علی جمیع المواطنین، مواجهة الفساد ینعکس علی جمیع المواطنین، إذًا نستطیع أن نستطیع أن نختار عناوین ونعمل علیها لتکون عناوین وطنیة عامة.
ثالثًا: ضرورة الوحدة والاجتماع علی ما یعزِّز وحدتنا وعلاقاتنا مع بعضنا، وأبرز مسار یعزز الوحدة اللبنانیة هو إنتاج قانون انتخابی عادل وأن یعمل القضاء بنزاهة وأن نتصرف علی قاعدة أننا نعیش معًا'.
ولفت الشیخ قاسم إلی أنه عندما تمَّ انتخاب المجلس النیابی الحالی علی أساس قانون الستین (نسبة لتاریخ وضعه فی العام 1960) تمَّ إنتاج صیغة معینة للمجلس النیابی وقوی سیاسیة موزعة فی هذا المجلس ضمن کتل نیابیة مختلفة، وقد أنتج قانون الستین التمثیل المنتفخ فی المجلس النیابی، بعض الکتل وهی کثیرة ولکن هؤلاء قسم منهم لا یمثلون وإنما جاؤوا بالبوسطة (بالباص) لهذه الکتلة أو تلک، وبالتالی تمثیل الکتل لیس دقیقًا بحسب الواقع الشعبی، وهذا ما جعل بعض الرؤوس تحمی ومراکز القوی أیضًا بحسب هذه الرؤوس تعیش هذه الحالة، هذا الآن لم یعد ثابتًا، وحتی قانون الستین لم یعد قادرًا علی إنتاج ما هو موجود الیوم، مع العلم أنه قانون أثبت فشله وعدم عدالته، لدینا الآن فرصة متاحة أن نغیر قانون الانتخابات، وأن ننتج قانونًا عادلًا علی أساس النسبیة وإلاَّ ضاعت الفرصة علی الأقل لست سنوات قادمة وإذا ضاعت الله أعلم ماذا یتراکم وکیف تتآکل الأمور وسنصل إلی نتاج أسوأ فأسوأ، أما قانون الانتخاب العادل یثبت خیارات صحیحة'.
وقال: 'لقد تعمد الطیران الأمریکی فی سوریا أن یقصف مدینة دیر الزور ( فی سوریا) کرسالة عن عدم رضاه علی التقدم المیدانی للدولة السوریة وجیشها وحلفائها، وإشارة إلی الدول الحاضنة للتکفیریین أن أمریکا حاضرة أن تتدخل لتمنع دولة سوریا من أن تقوم أو أن تنجح'.
وتابع الشیخ قاسم: 'أمریکا تقتل، أمریکا تکذب، أمریکا تعطل الحلول، أمریکا تدعم «إسرائیل»، أمریکا هی المشکلة ولیست الحل... یجب أن نبقی حذرین من کل ما تقوله أو تفعله أمریکا لأنها حقیقة الشیطان الأکبر، ولکن هل یعنی هذا أن نقف مکتوفی الأیدی؟ لا فأمریکا لیست قدرًا لازمًا، وأکبر دلیل ما حصل فی عدوان تموز سنة 2006، قرار الحرب (علی لبنان) فی تموز کان قرارًا أمریکیًا نفذته «إسرائیل»، ونجحت المقاومة فی أن تُسقط هذا المشروع، وکل تداعیات المنطقة الیوم من نتائج نجاح المقاومة فی حرب تموز ونجاح معادلة الجیش والشعب والمقاومة فی الانتصار علی أمریکا، یعنی أنه بإمکاننا أن نغیر المعادلة ولکن علینا أن نعرف من هو عدونا ومن هو صدیقنا'.
*(4)* 381* 2342


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: الشیخ نعیم قاسم: أمریکا تقتل وتکذب وتعطل الحلول وتدعم «إسرائیل» وهی المشکلة ولیست الحل في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق