إيران: السید علی فضل الله: سیاسة الاعتقال والتضییق لن تکون أبدًا مدخلاً لاستقرار البحرین

ايرانا 0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وشدد السید فضل الله فی خطبة الجمعة التی ألقاها فی مسجد الإمامین الحسنین (ع) بالضاحیة الجنوبیة لبیروت، علی أن 'الحلّ فی البحرین لن یکون إلا بالوصول إلی تفاهم داخلیّ یضمن لکل مکوّناته ما تصبو إلیه من حقوق وحریة'.
وإذ أشار إلی أن سوریا 'تحولت إلی ساحة نزاع دولی وإقلیمی، لتصفیة الحسابات الإقلیمیة والدولیة، وحسم الصراع بین الأجنحة المتصارعة فی الدول المؤثرة'. دعا السید فضل الله 'کلّ فئات الشعب السوری إلی التنبّه إلی مخاطر ما یجری، وتلقّف أی مبادرة توقف هذه الحرب الدامیة، والتمهید لتسویة داخلیة تحفظ هذا البلد من التقسیم والانهیار'، کما دعا الدّول العربیّة والإسلامیّة إلی 'أن تأخذ بزمام المبادرة، فتطوی صفحة صراعاتها غیر المجدیة، وتحفظ هذا البلد الذی لن یشکّل سقوطه إلا بدایة لانهیارات لن توفّر أحداً من الدول المجاورة'.
ونوه السید فضل الله بالشعب الفلسطینی الذی 'یثبت حیویته، ویؤکد إصراره علی المضی للدفاع عن حریّته واستقلاله والدفاع عن القدس والمسجد الأقصی، بعیداً عن حسابات الفصائل الفلسطینیة وصراعاتها، من خلال العملیات البطولیة التی یقوم بها، أو معرکة الأمعاء الخاویة التی یخوضها'. معتبرًا أن من حقّ هذا الشعب علی الشعوب العربیة والإسلامیة، أن تقف معه، وتساعده علی المضیّ فی هذا الطریق لنیل حقوقه، ولحمایة العالم العربی والإسلامی.
ورأی أن الأیام القادمة لا تحمل جدیداً للبنانیین فیما کانوا یتمنونه من انتخاب رئیس للجمهوریّة یُخرج هذا البلد من النفق المظلم، ویعید تحریک العجلة السّیاسیة المتوقفة أو شبه المتوقفة، 'وذلک بعد أن تبدَّدت کل أجواء التفاؤل التی عاشوها فی الأیام الماضیة، حین ظهرت صعوبة التوافق بین القوی السّیاسیّة علی هذا الأمر'.
وأشار إلی أن لبنان 'یعیش علی وقع أزماته الاقتصادیة والمالیة والاجتماعیة، والفساد المستشری الذی بات ینخر کل مفاصل الدولة، والإرهاب الذی ینتظر أی ثغرة للانقضاض علی أمن البلد واستقراره، والخشیة المستمرة من تدهورٍ یحصل فی الداخل، وخطوات غیر محسوبة تحصل فی الشارع، وترفع من منسوب الاحتقان الطائفیّ والمذهبیّ والسّیاسیّ الموجود أصلاً، إضافةً إلی انعکاس تطورات ما یجری فی الدّاخل السّوریّ، حیث یحتدم الصّراع الإقلیمیّ والدّولیّ بکلّ أبعاده الطائفیّة والمذهبیّة والقومیّة، والذی نخشی دائماً أن ینعکس علی لبنان'.
ولفت إلی 'أن المرحلة الحالیة فی لبنان لیست مرحلة عادیة حتی یمتلک فیها کل فریق القدرة علی التحرک بما یرید، أو یأخذ منها ما یرید، بل هی مرحلة استثنائیة ینبغی التعامل معها بهذه الصورة، والخروج منها بأقل قدر من الخسائر، فالظروف الداخلیة التی نعیشها فی الداخل لیست طبیعیة، وکذلک ما یجری فی محیطه'.
وختم مشددًا علی أن 'التوافق فی لبنان هو السّبیل الوحید لحلّ مشاکله وهواجس طوائفه ومذاهبه ومواقعه السیاسیة، فلا یوجد خیار سوی الإسراع فی ذلک والعمل تحت مظلته'.
*(4)* 381* 2342


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: السید علی فضل الله: سیاسة الاعتقال والتضییق لن تکون أبدًا مدخلاً لاستقرار البحرین في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق