: مقاتل في ميليشيا فارك الكولومبية يصبح مغنيا للسلام

فرانس 24 0 تعليق 6 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ال ديامانتي (كولومبيا) (أ ف ب) - كان استيبان في الثالثة عشرة من عمره فقط حين انضم الى متمردي فارك في كولومبيا، وامضى نصف عمره في صفوفهم، لكنه اليوم ترك السلاح جانبا وانطلق على خشبات المسارح مغنيا للسلام.

ويقول استيبان في احدى اغنياته التي رددها مساء السبت في مؤتمر عقده المتمردون، القوات المسلحة الثورية الكولومبية فارك، للمصادقة من جانبهم على اتفاقية السلام مع الحكومة "لسنا سيئين، ولسنا مغتصبين، كل هذا كذب، نحن متعاونون من اجل السلام، السلام في كولومبيا".

ومن شأن هذه الاتفاق ان تم فعلا ان ينهي 52 عاما من الصراع المسلح بين الحكومة الكولومبية ومتمردي فارك الشيوعيين.

وفي حال صادق المتمردون على الاتفاق، فهو سيوقع في السادس والعشرين من الشهر الحالي، بحضور الرئيس خوان مانويل سانتوس، والقائد العام لقوات المتمردين تيموليون خيمينيس الملقب ب"تيموتشينكو".

ويقول هذا المقاتل الشاب البالغ من العمر 26 عاما لمراسل وكالة فرانس برس في مدينة ال ديامنتي، في كاغوان المعقل التاريخي لفارك جنوب شرق كولومبيا "انا سعيد جدا لاننا سنرتاح من الحرب، كلنا اشقاء، لا ينبغي ان نقتل انفسنا، وهذه هي الرسالة التي اقولها في الاغنية".

ولا يبدو ان الحماسة للسلام تقتصر على استيبان بيريز، بل ان الجمهور الذي حضره من المقاتلين في "جبهة فيليب رينسون" اقوى فصائل فارك، تمايلوا وتفاعلوا مع اغانيه.

ومن المعجبين به غابرييل البالغ من العمر 35 عاما، وهو مقاتل يرتدي الزي العسكري ويعتمر قبعة المتمردين الشيوعيين، ويقول "استيبان موهوب جدا، انا اجده ممتازا".

يستمر مؤتمر المتمردين حتى الثالث والعشرين من ايلول/سبتمبر، ويشارك فيه 200 مندوب، ويتوقع ان يسفر عن قرار تحويل الميليشيا الى حزب سياسي، واقرار اتفاقية السلام، لانهاء حرب ضروس ادت الى 260 الف قتيل، و45 الف مفقود، و6,9 ملايين مهجر.

- تمرد ورقص وغناء -

ولكن على غرار كل شيء في كولومبيا، يختتم كل يوم من هذه المناقشات المصيرية بحفلات موسيقية راقصة.

وحضرت المؤتمر ايضا فرقة "اليرتا كامارادا" التي تأسست في بوغوتا عام 1996 ثم اعتنقت مبادئ اليسار، ولما وصلت الفرقة الى ال ديامنتي تعرف اعضاؤها على استيبان وعلى اغانيه على نمط "هيب هوب" و"وقعوا في غرامه"، بحسب بابلو اروث عازف الغيتار في الفرقة.

ويرى بابلو وجود تشابه كبير بين فرقته وما يؤديه استيبان، فهم كانوا يجولون على احياء البؤس داعين الشباب الى نبذ العصابات، وهو يجول على الشباب داعيا للسلام.

ويقول "نحن نرغب في ان نواصل العمل معه لانه موهوب جدا".

يأمل استيبان، ان حل السلام فعلا في بلده، ليس فقط ان ينطلق في مسيرة فنية واعدة، بل ايضا ان يلتقي بوالدته التي تعيش في كالي على بعد 600 كيلومتر من ال ديامنتي، والتي لم يرها منذ انتسابه الى صفوف المتمردين قبل 11 عاما.

© 2016 AFP

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: مقاتل في ميليشيا فارك الكولومبية يصبح مغنيا للسلام في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع فرانس 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق