الجزيرة عاجل: مواقف متباينة إزاء دراسة عن الإسلام بفرنسا

الجزيرة 0 تعليق 16 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجزيرة عاجل نور الدين بوزيان-باريس

أبرزت دراسة صدرت مؤخرا في باريس أن أغلب مسلمي فرنسا مندمجون بشكل جيد، كما كشفت عما وصفته بالقطيعة بين الشباب المسلم في فرنسا مع قيم الجمهورية، وتباينت ردود الفعل إزاء نتائج الدراسة بين مرحب لما جاء فيها ومنتقد لبعض مضامينها.

 

وحملت الدراسة -التي استغرق إعدادها تسعة أشهر وأجراها مركز مونتان ذو التوجه الليبرالي- أولى المفاجآت وهي أن عدد مسلمي فرنسا لا يتعدى أربعة ملايين، وهذا ينفي الإحصائيات التي تتحدث عن أنهم يمثلون 10% من مجموع سكان فرنسا الذي يبلغ 65 مليون نسمة.

 

كما كشفت أن السكان المسلمين في فرنسا متمسكون بممارسة شعائر دينهم، لكن الأكثر تمسكا بذلك هم كبار السن.

وبينت أن الشباب المسلم مهمش اجتماعيا، إذ إن نسبة الكوادر منهم في المؤسسات الفرنسية لا تتجاوز 4%، وأن الذين يلجؤون للدراسات العليا تتجاوز نسبتهم بقليل 10%.

ووفق هذه الدراسة، يبدو أن مسلمي فرنسا منقسمون حيال ارتداء الحجاب، فقد خلصت إلى أن 60% من المستطلعين مع حق الفتاة في "التحجب" في المدرسة.

الانتخابات والأحزاب
وأظهرت الدراسة أيضا أن نصف مسلمي فرنسا ليسوا متأكدين من الذهاب لصناديق الاقتراع خلال الانتخابات الرئاسية العام المقبل؛ مما يعني أنهم فقدوا الأمل في الأحزاب السياسية.

90ce313a92.jpg
مسلمون فرنسيون خلال مسيرة منددة بالإرهاب (الأوروبية-أرشيف)

ويؤشر رقم واحد في الدراسة إلى أنهم متفائلون بالأعوام القادمة، حيث إن 47% يعتقدون بأن فرنسا قد تقبل في المستقبل أن يلج مسلم فرنسي قصر الإليزيه، أعلى هرم للسلطة في فرنسا.

وتعقيبا على نتائج هذه الدراسة، ثمّن رئيس اتحاد المنظمات المسلمة في فرنسا عمر الأصفر محتوى الدراسة، بوصفها اعتمدت على الأرقام لا التخمينات.

ورأى الأصفر في تصريح للجزيرة نت أن الدراسة تقدم في العموم نظرة إيجابية عن مسلمي فرنسا، خاصة عندما تؤكد أن أكثر من ثلثي مسلمي فرنسا يرون أنفسهم من أهل البلد، ومندمجين فيه، مبينا أن ذلك يدحض مزاعم بعض السياسيين الذين يتهمون مسلمي فرنسا بأنهم لا يحبون فرنسا.

وبرر الأصفر أن بعض الشباب المسلم عبّر عن رفضه قيم فرنسا إلى كون استطلاع الرأي الذي أسس لهذه الدراسة أُنجز في أوج الحملة ضد مسلمي فرنسا ومحاولات الإعلام وبعض الساسة الفرنسيين وصمهم بالإرهاب.fbda1d6e94.jpg

بعض المغالطات
من جهته، قال رئيس مرصد مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا عبد الله زكري إن الدراسة تضمنت بعض المغالطات، ومن بينها أن في فرنسا إسلاما جزائريا وآخر مغربيا أو سعوديا.

d63a7a01bc.jpg
    فرنسيتان مسلمتان أمام رجال شرطة فرنسيين في باريس (الأوروبية-أرشيف)

وشكك في بعض الأرقام التي وردت في الدراسة، ومنها القول إن عدد المسلمين الفرنسيين لا يتجاوز أربعة ملايين.

وعبر زكري للجزيرة نت عن اعتراضه على أن الجيل الجديد من الشباب المسلم لا يحترم قيم المجتمع الفرنسي، مشيرا إلى أن من شأن هذا الادعاء أن يزيد الاحتقان، ويؤدي إلى انقسامات في المجتمع.

بدوره، رأى حكيم القروي المستشار في معهد مونتان -الذي أجرى الدراسة- تعليقا على أن الشباب المسلم يرفض قيم الجمهورية، أن ذلك نتيجة طبيعية عندما ترى أن حظوظهم في الحصول على شغل أقل خمس مرات من حظوظ أقرانهم الذي يحملون أسماء كاثوليكية، متسائلا "كيف يمكن في هذه الحالة إقناعهم بالجمهورية والمساواة".

ويضيف حكيم القروي أن موقف الشباب المسلم من قيم الجمهورية هو أيضا علامة على الأزمات التي يعيشها المجتمع الفرنسي.top-page.gif

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الجزيرة عاجل: مواقف متباينة إزاء دراسة عن الإسلام بفرنسا في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الجزيرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الجزيرة

0 تعليق