روسيا اليوم: الصراع على النفط سيكون على أشده في ليبيا - اخر الاخبار

روسيا اليوم 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تطرقت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" إلى الأوضاع الليبية؛ مشيرة إلى أن الفوز في معركة تحرير سرت لن يحرر البلاد من خطر الإرهاب.

جاء في مقال الصحيفة:

على خلفية الأحداث التي تدور بشكل رئيس على الجبهة السورية لمحاربة الإرهاب الدولي. بقيت الأنباء عن ليبيا في الظل. بيد أن جبهة أخرى لمحاربة الإرهاب اندلعت في هذ البلد الغارق في الفوضى والتسيب منذ إطاحة معمر القذافي.

وقد أثمرت محاربة "داعش" عن إعلان الممثل الشخصي للسكرتير العام للأمم المتحدة مارتن كيبلر في مجلس الأمن الدولي أن "القوات المسلحة الموالية للحكومة الرسمية تمكنت من دحر قوات "داعش" الأساسية في ليبيا، وهي تستعد لإنهاء مهمتها قريبا".

ومن الجدير بالذكر أن العمليات الحربية ضد الجهاديين بدأت قبل سنة في 12 مايو/أيار، حولت سرت وضواحيها إلى معقل استراتيجي مهم لـ "داعش". وبعد شهر من بدء هذه العمليات، وصلت إلى مشارف المدينة الجماعات المسلحة من طرابلس ومصراتة ومدن أخرى. علما أن العديد من هذه الجماعات هي نفسها إسلاموية ولكنها إما أكثر اعتدالا كـ "الإخوان المسلمين" أو أكثر تطرفا كالسلفيين، الذين لا يرغبون بإطاعة "داعش" القادم من الخارج.

مدينة سرت

Reuters Ismail Zetouni

مدينة سرت

وقد تمكنت هذه الجماعات خلال تلك المعارك من تحرير الميناء البحري والمطار وقاعدة جوية وتدمير مصنع إنتاج المواد المتفجرة، ولكنها لم تتمكن من التقدم نحو مركز المدينة نتيجة المقاومة التي أبداها مسلحو "داعش"، البالغ عددهم وفق تقديرات مختلفة 3-6 آلاف مسلح.

وتقع سرت على تقاطع طرق الاتصالات الرئيسة، التي تربط شرق ليبيا بغربها ومناطقها الجنوبية الصحراوية الغنية بالنفط والغاز بالساحل. لذلك، فإن السيطرة على موانئ تصدير النفط التي ترتبط بجنوب البلاد بواسطة أنابيب ضخ النفط، سمحت لمسلحي "داعش" ليس فقط بحياة رغيدة بفضل تهريب النفط، وابتزاز السكان والهجرة غير الشرعية إلى أوروبا. بل وأصبحت سرت المكان الذي يؤوي مسلحي "داعش" المنسحبين من سوريا.

لقد تكبدت القوات الموالية لحكومة فايز السراج خسائر كبيرة في معركة سرت تقدر بـ 500 قتيل و2-3 آلاف جريح، ما اضطرها إلى طلب المساعدة من الولايات المتحدة. وحددت غارات طائرات القوة الجوية الأمريكية على مواقع "داعش" التي بدأت يوم 1 اغسطس/آب الماضي، وانضمام القوات الأمريكية والبريطانية الخاصة إلى هذه العمليات، المنتصر في معارك سرت.

غير أن باراك أوباما اضطر إلى هذه الخطوة من دون الرجوع إلى الكونغرس لمناقشة إطارها الزمني وأهدافها، ليس فقط لتوجيه ضربة قوية إلى معقل "داعش" في ليبيا وتعزيز موقف حكومة السراج كحكومة رسمية في ليبيا، بل وبحسب المحلل السياسي فينيان كانينغهام، لأنه "بسبب خسارته أمام روسيا في سوريا، قرر قصف ليبيا".

باراك أوباما

Reuters Kevin Lamarque

باراك أوباما

ومع ذلك، لا يمكن الحديث عن القضاء التام على "داعش" في ليبيا على الرغم من فقدانه مواقعه الرئيسة في ليبيا بعد القضاء على مواقعه في مدينة درنة في الربيع الماضي. فبعد خسارة سرت انتشر أنصار "داعش" الذين بقوا على قيد الحياة في جميع أنحاء ليبيا. لذلك، ليس مستبعدا أن يوجهوا ضربات محددة إلى الوحدات والمفارز العسكرية الصغيرة، ومهاجمة المواقع النفطية. وبالذات من أجل السيطرة على تجارة النفط ستشتد المعارك في ليبيا.

وعمليا، فقد بدأت هذه المعارك. إذ قبل يوم واحد من دحر "داعش" في سرت، تمكنت القوات الليبية التي يقودها قائد الجيش الوطني الجنرال خليفة حفتر من فرض سيطرتها على الموانئ النفطية التي يطلق عليها الهلال النفطي: رأس لانوف والسدرة.

الجنرال خليفة حفتر

www.ewan24.net

الجنرال خليفة حفتر

واستنادا إلى الخطط الطموحة لمؤسسة النفط الوطنية، سيتم رفع حجم الإنتاج اليومي من 290 ألف برميل إلى 600 ألف، وبعد شهر إلى مليون برميل تقريبا (كان إنتاج ليبيا من النفط لغاية عام 2011 يتراوح بين 1.5 – 1.6 مليون برميل يوميا). ومن المنتظر أن تصبح المعارك على أشدها في نهاية السنة. والآن بعد أن سيطر حفتر على واردات النفط ينبغي علينا انتظار ردود حازمة من أعدائه.

إن الصراع على النفط سيكون بين برلمان طبرق وحكومة طرابلس وبين القوى التي تقف وراءها – المملكة السعودية، الكويت، قطر، تركيا، مصر، الجزائر والدول الغربية. فإذا تمكن حفتر الذي يسعى للعب دور دكتاتور ليبيا الجديد من حماية ولو على جزء من النفط، فإن موقفه سيتعزز جدا.

وشكليا، يقف برلمان طبرق إلى جانب حفتر ويعدُّه زعيمه العسكري ولا سيما أن لديه قوة عسكرية لا بأس بها، على الرغم من أنها غير كافية لفرض النظام في البلاد. وإضافة إلى هذا، لحفتر صفة شرعية لأنه مدعوم من برلمان طبرق الذي تعترف به الأمم المتحدة رسميا.

هذا، وكان من المفترض أن يحصل الجنرال حفتر، الذي يسعى لإقامة نظام علماني في ليبيا ويحارب المتطرفين بمختلف أنواعهم، على دعم ومساندة الغرب. لكن الدول الغربية قررت دعم نظام طرابلس الذي يتألف أساسا من الإسلامويين وبعض الشخصيات البغيضة مثل عبد الحكيم بلحاج مؤسس الحركة الإسلامية التي بدأت التمرد ضد القذافي عام 2011.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر روسيا اليوم: الصراع على النفط سيكون على أشده في ليبيا - اخر الاخبار في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع روسيا اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي روسيا اليوم

أخبار ذات صلة

0 تعليق