إيران: السعودیة وجبهات المواجهة الخمسة.. علی أی جبهة ستحارب؟

ايرانا 0 تعليق 17 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ویبدو أن التطورات الأخیرة فتحت علی السعودیة جبهات جدیدة جعلتها مطوّقة من کل الاتجاهات استعداداً لما هو أبعد من ذلک، حیث یمکن تقسیم الجبهة السعودیة الیوم إلی خمس جبهات کالتالی: الجبهة الیمینة، جبهة ایران ومحور المقاومة، جبهة حقوق الإنسان، الجبهة الداخلیة وجبهة قانون 'جاستا' الأمریکی.
بعیداً عن جبهات الیمن وایران وسوریا، تصاعدت الجبهات الثلاث الأخری فی الأیام القلیلة الماضیة، الأمر الذی جعل السعودیة فی وضع لا تحسد علیه، وفی جردة حسابات یمکن قول الآتی.
لطالما کان الداخل السعودی بعیداً عن تداعیات الوضع الإقلیمی والدولی، إلا أن تراجع أسعار النفط وهشاشة الوضع الإقتصادی الذی أنتجت قرارات التقشّف تؤکد أن الوضع الداخلی یقترب من أزمة حکم حقیقیة، فما تمرُّ به السعودیة حالیاً هو وضعٌ غیر مسبوق.
کثیرة هی المشاهد التی أربکت الوضع الداخلی، بدءاً من سیاسة التقشُّف وتخفیض رواتب العاملین فی القطاع العام بنسبة 20%، ولیس انتهاءً بعریضة موقَّعة من نحو خمسة عشر ألف مواطن من رجالٍ ونساء، رُفِعَت الی الملک سلمان، وتُطالب بإلغاء ولایة الرجُل علی المرأة فی تفاصیل حیاتها الیومیة خارج منزلها، خاصة فی محال حرّیة التعلیم والعمل والسفر.
فبعد أن تطرّقت مجلة 'إیکونومیست'فی عددها الأخیر، إلی أزمة الحُکم تحت عنوان 'لعبة العروش الحقیقیة'، ومسألة إنتقال الحُکم الی أحفاد المؤسس عبد العزیز، والصراع الشرس بین ولیّ العهد محمد بن نایف، وبین ولیّ ولیّ العهد محمد بن سلمان، فضلاً عن العدید من التقاریر الغربیة هو أزمة التقشف، حاولت الریاض تدارک الوضع اداخلی عبر بوابة الدین حیث برزت العدید من الأصوات المدافعة عن قرارت سلمان.
وفی مقدّمة هذه الأصوات المفتی العام للسعودیة، الشیخ عبدالعزیز بن عبدالله آل الشیخ، الذی قال إنه لا ینبغی أن نفسح مجالاً لاختراق صفنا ممن یحاول استثمار بعض القرارات والأوامر لتزییف الحقائق أو التهییج؛ فهذا هو المصیبة، وأن ما صدر مؤخرًا ظروف طارئة، وأشیاء عارضة، لها اعتبارها وأحکامها وظروفها الخاصة. وفی السیاق ذاته، قال الشیخ صالح بن حمید خطیب المسجد الحرام إن القرارات التقشفیة والتوجیهات المالیة التی أصدرها خادم الحرمین الشریفین تنتظم الصغیر والکبیر ولم تصدر نتیجة ضعف الموارد، وإنما صدرت لتنمیة روح المسؤولیة و لمکافحة الفساد، ورفع کفاءة الأداء، وکانت تعبیرا عن رؤیة تتعامل مع الحاضر وتستشرف المستقبل، من أجل التوجه نحو تنوع مصادر الدخل. وکل هذه التبریرات إن دلّت علی شیئ إنما تدل علی حجم 'أزمة الحکم' فی الداخل.
رغم أن البعض ینظر إلی هذه الجبهة بعین الضعف، إلا أن المطالبات الأخیرة فی ظل کثرة السکاکین علی رقبة السعودیة تؤکد أن هذه الجبهة یمکن أن تؤثر علی جبهات آخری، کالیمن وسوریا وحتی جبهة واشنطن. فقد دعا المسؤول فی منظمة هیومن رایتس ووتش جون فیشر، إلی تعلیق عضویة السعودیة فی مجلس حقوق الإنسان، وعدم إعادة انتخابها بسبب الضغط الشدید الذی تمارسه ضد إجراء تحقیق دولی شامل فی انتهاکات العدوان. ودعا فیشر إلی إرسال المزید من المحققین إلی الیمن والتحقیق بإستفاضة فی الانتهاکات الجاریة فی الیمن.
ولفت إلی أن 'الضغط الشدید الذی تمارسه السعودیة ضد إجراء تحقیق دولی شامل یبین لماذا یجب تعلیق عضویة البلد فی المجلس وعدم إعادة انتخابه'.
لا شکّ فی أن هذه الجبهة تعدّ الأقسی علی الریاض، باعتبار أن واشنطن تعد مظّلة لکافّة الجبهات الأخری، فهی من تمتع المؤسسات الحقوقیة من مقاضاة السعودیة. کذلک، واشنطن من تدعم الریاض فی مجلس الأمن والأمم المتحدة وتغض الطرف عن تصرّفاتها فی سوریا والیمن والداخل السعودی.
السعودیة ادرکت جیّداً حجم وخطورة القانون الأمریکی الذی یتیح لأسر ضحایا هجمات الحادی عشر من سبتمبر مقاضاة المملکة والمطالبة بتعویضات قد تقضی علی حوالی ترلیون دولار من الودائع السعودیة هناک، فضلاً عن التبعات السیاسة. وهذا ما دفع وزارة الخارجیة السعودیة أمس الجمعة لإدانة القرار ووصفه بأنه مصدر قلق کبیر.
السعودیة وبعد الحملة التی شنّتها عبر أدواتها فی الإعلام الأمریکی والتی تحذّر من العواقب الوخیمة والخطیرة التی قد تترتب علی العلاقات بین البلدان بسبب هذا القانون، دعت الکونغرس الأمریکی إلی اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل تجنب التأثیر سلباً علی العلاقات بین البلدین.
لم نعتد علی السعودیة أن تقف مکتوفة الأیدی أمام أی تهدید أو تحدّ، إلا أننا لا نتوقّع منها، ولاسیّما فی عهد الملک سلیمان حیث یتحکّم عدیمی الخبرة فی مفاصل الحکم، اتخاذ القرار بعد تنقحیه ووضعه فی میزان المصلحة والمفسدة السعودیة.
ورغم ان القرار السعودی الأخیرة فی الجزائر اثر الاتفاق التاریخی لخفض انتاج منظمة 'أوبک' ینم عن تراجع غیر مسبوق بعد سنوات من التعنّت السعودی علی مختلف الجبهات، إلا أن العدید من الخبراء یؤکدون أن هذا التراجع جاء بعد وصول الریاض إلی طریق مسدود، وفی حال کان لها ممرّ ضیق للهروب إلی الأمام ستنتهجه، فضلاً عن أی مخرج، شرعی کان أم غیره .
الواقع الحالی، یمنح القیادة السعودیة فرصة جدیدة لإعادة التموضع علی أساس مصالحها ومصالح دول المنطقة، وفی حال أرادت الاستمرار فی سیاسة التعنت المتّبعة، سنشاهد قیادات سعودیة، قریباً، علی أبواب تل أبیب.
المصدر: الوقت.
1110 1369


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: السعودیة وجبهات المواجهة الخمسة.. علی أی جبهة ستحارب؟ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق