إيران: الإستراتیجیة العسکریة الإسرائیلیة واهنة کبیت العنکبوت

ايرانا 0 تعليق 19 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وطیلة العقود السبعة الماضیة سعی الکیان الإسرائیلی إلی بناء منظومة أمنیة تعتمد علی أحدث التجهیزات العسکریة وأکثرها تطوراً فی هذا المجال، کما قام بشن العدوان علی الدول المجاورة بشکل متکرر لتنفیذ حلمه بالتوسع من النیل إلی الفرات، لکنه فشل فی تحقیق هذا الحلم بفضل صمود الشعب الفلسطینی وفصائله المجاهدة لاسیّما حرکتا 'حماس' و'الجهاد الإسلامی' وقوی المقاومة فی المنطقة وفی طلیعتها حزب الله لبنان والدول الداعمة له وفی مقدمتها إیران وسوریا.
وبما أن الکیان الإسرائیلی ولد نتیجة الغزو والإستیطان الإستعماری فإن 'إرادة البقاء' هی التی تسیطر علی جمیع نشاطاته العسکریة وأغراضها وأسسها ومفاهیمها. وتتولد عن هذه الإرادة ثلاثة مفاهیم أساسیة توجه الإستراتیجیة العسکریة الإسرائیلیة وترسم لها سبل العمل وطرائق التنفیذ، وهذه المفاهیم هی:
أولاً: الأمن؛ فمشکلة الکیان الإسرائیلی الأولی هی 'أن یکون أو لا یکون'. ومن هنا غدت هذه المشکلة محور تفکیره وسلوکه. ومن هنا أیضاً نشأت تلک الثنائیة التی یتصف بها مفهوم الأمن لدیه؛ فهو حرکی - عدوانی فی آن واحد لأنه یجد مجاله الحیوی فی هذه الثنائیة.
ثانیاً: العنف؛ وهو ولید طبیعة الحرکة الصهیونیة ومبادئها، إذ أن حمایة کیان قام علی الغزو والعدوان لابدّ أن تخلق عقلیة تعتنق مبادئ العنف والقتل والإبادة.
ثالثاً: حتمیة الحرب؛ وهی مفهوم ینبثق من طبیعة إنشاء الکیان الإسرائیلی. ولذا فإن تاریخ هذا الکیان هو عبارة عن سلسلة متواصلة من الحروب العدوانیة والاعتداءات والمعارک. وبذلک تصبح الحرب سلوکاً حتمیاً یفرض نفسه علی 'إسرائیل' التی تعتقد بأن السیاسة هی إمتداد للحرب علی عکس المقولة المعروفة بأن الحرب هی إمتداد للسیاسة وأداة لها.
وقد إستخدم الکیان الإسرائیلی فی تطبیق إستراتیجیته العسکریة مبدأ الهجوم إستخداماً واسعاً. وجوهر الهجوم عنصران هما المبادأة والعمل التعرضی، فعلیهما ترتکز نظریة الحرب الوقائیة، والهجوم الإستباقی، والردع، والضربة الأولی، والحرب الخاطفة، وغیر ذلک من أشکال الأعمال الهجومیة.
وتجدر الإشارة إلی أن الدول العربیة التی کانت تعرف بدول الممانعة والتصدی وفی مقدمتها العراق وسوریا ومصر قد خاضت ثلاث حروب کبیرة لدحر الکیان الإسرائیلی الغاصب فی الأعوام 1948 و1967 و1973، واستمر هذا النهج إلی أن قام الرئیس المصری الأسبق 'أنور السادات' بتغییر المسار من خلال توقیع إتفاقیة التسویة مع الکیان الإسرائیلی عام 1978 والتی عرفت باسم 'إتفاقیة کامب دیفید'. ولم تحصل بعد ذلک أیّ مواجهة عسکریة ضد هذا الکیان حتی ظهور المقاومة الإسلامیة فی لبنان المتمثلة بحزب الله وفلسطین المتمثلة بشکل واضح فی حرکتی 'حماس' و'الجهاد الإسلامی'.
وخاضت المقاومة الإسلامیة فی لبنان مواجهات عسکریة واسعة ضد القوات الإسرائیلیة کان أبرزها فی عام 2000 عندما تمکن حزب الله من طرد هذه القوات من جنوب لبنان، وتوّجت هذه الانتصارات فی تموز/ یولیو عام 2006 خلال الحرب التی عرفت بـ 'حرب الـ 33 یوماً' التی حطمت أسطورة 'الجیش الذی لایقهر' التی کان یتباهی بها الکیان الإسرائیلی قبل هذه الهزیمة المرّة.
کما تمکنت الفصائل الفلسطینیة لاسیّما حماس والجهاد الإسلامی من صد العدوان الإسرائیلی علی قطاع غزة فی الأعوام 2008 و2012 و2014 ما دفع کیان الإحتلال إلی بناء ما یسمی 'الجدار الفاصل' مع القطاع. ولجأت المقاومة الفلسطینیة فی السنوات الأخیرة إلی حفر الأنفاق بین القطاع والأراضی المحتلة المحاذیة له، ما تسبب بنشر الهلع والذعر فی نفوس المستوطنین خشیة من العملیات الفدائیة للمقاومة.
ومن الوسائل الأخری التی لجأ لها الکیان الإسرائیلی لمواجهة صواریخ المقاومة قیامه بنشر ما یعرف بـ 'القبة الحدیدیة' التی کلّفت هذا الکیان نفقات طائلة دون أن تتمکن من منع المقاومة من تحقیق أهدافها فی ضرب المواقع العسکریة والإستراتیجیة الإسرائیلیة.
ومن التحدیات الأخری التی تواجه کیان الإحتلال إنعدام الرغبة لدی الشباب الإسرائیلی بالإنخراط فی صفوف الجیش والقوات الأمنیة الإسرائیلیة لخشیتهم من العملیات الإستشهادیة التی ینفذها الشعب الفلسطینی وفصائله المقاومة خصوصاً بعد إندلاع الإنتفاضة الفلسطینیة الثالثة التی عرفت بـ 'إنتفاضة القدس' فی مطلع أکتوبر/تشرین الأول 2015 والتی أدت حتی الآن إلی مقتل أکثر من 40 عسکریاً إسرائیلیاً وجرح نحو 500 آخرین حسب إعتراف المصادر الإسرائیلیة ومن بینها 'لجنة الإسعاف الرسمیة'. وأدت هذه الإنتفاضة أیضاً إلی إرباک الجیش الإسرائیلی بحرمانه من التحرک کجیش نظامی، وإشغاله بالتحرک فی شوارع المدن والتمرکز علی حواجز الطرقات، وملاحقة المنتفضین.
فی سیاق متصل کشف موقع مجلة 'إسرائیل دیفنس' المختصة بالشؤون العسکریة قبل أیام بأن جیش الإحتلال یواجه أکبر أزمة فی تاریخه، حیث لا یوجد ضباط یتولون مناصب برتبة نقیب بـ'الوحدة 8200' الإستخباریة المعروفة باسم 'أمان' التی أنشئت قبل ثلاثة عقود لتکون الذراع الإسرائیلی فی التجسس والتنصت الإلکترونی والرصد والتشویش والتصویر باستخدام طائرات الإستطلاع والمناطید وقاعدة تجسس کبیرة فی النقب والشمال وغیرها. وتعد هذه الوحدة من أخطر الوحدات علی الشعب الفلسطینی ومقاومته.
ومنذ نشر رئیس أرکان الجیش الإسرائیلی 'الجنرال غادی أیزنکوت' فی أغسطس/آب من العام الماضی، علناً وللمرة الأولی فی تاریخ الإحتلال الإسرائیلی، وثیقته المعروفة باسم 'إستراتیجیة الجیش الإسرائیلی' لم یتوقف الجدل فی الأوساط الأمنیة والعسکریة الإسرائیلیة، إلی جانب المستوی السیاسی، حول طبیعة العلاقة بین قیادة الجیش والقیادة السیاسیة.
وحدّد أیزنکوت فی وثیقته أن الإختبار الأکبر للجیش الإسرائیلی هو فی قدرته علی ضمان فترات طویلة من الهدوء قدر الإمکان، لإتاحة المجال أمام التطورات الاقتصادیة والاجتماعیة المختلفة، ومراکمة القوة العسکریة لتکون قاعدة أکثر متانة. وعنی أیزنکوت بهذا القول ضرورة إعتماد مبدأ 'غیاب نمط الحرب الخاطفة' أو 'الحسم العسکری بالشکل التقلیدی' الذی ساد قبل العدوان الاسرائیلی الثانی علی لبنان، وحروب 'الرصاص المصبوب' ومن ثم 'عمود السحاب' و'الجرف الصامد' علی قطاع غزة. وحسب ما نشرته صحیفة 'هآرتس' فی 26 یولیو/تموز الماضی، وصف أیزنکوت الجیش الإسرائیلی بأنه عبارة عن بیت من زجاج شفّاف.
وعلی هذه الخلفیة وفی ضوء تجربة المقاومة اللبنانیة المظفرة، ولدت نظریة 'بیت العنکبوت' المنسوبة إلی الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله التی فسّرها رئیس الأرکان الإسرائیلی الأسبق الجنرال 'موشیه یعلون' وفق الآتی 'إنَّ إسرائیل دولة عسکریة، ولکن مجتمعها المدنی، هو مجتمع ثری، مدلل غیر مستعد للکفاح أکثر، والجیش الإسرائیلی قوی، ولإسرائیل تفوق تکنولوجی، وینسبون لها قدرة إستراتیجیة لکن مواطنیها غیر مستعدین للتضحیة بحیاتهم من أجل الدفاع عن مصالحهم وأهدافهم، ولذلک فإنّ إسرائیل هی کبیت العنکبوت، تبدو قویة من الخارج ولکن حین تلمسها تتفکک'.
فإلی متی تستمر إستراتیجیة الاختباء الإسرائیلیة؟ وحتی متی یبقی الکیان الإسرائیلی متحصناً خلف هذه الإستراتیجیة؟ وأیّ ضعف إسرائیلی هذا الذی یجعل هکذا قوة عسکریة وأمنیة قد تکون من بین الأقوی فی العالم من حیث التجهیز، لا یجرؤ جنودها وضباطها وجنرالاتها وحتی قادتها السیاسیون من الظهور بشکل واضح فی اللیل والنهار فی کثیر من المناطق؟ وکیف یمکن أن نفسّر هذا الأمر وانعکاسه علی الکیان الإسرائیلی والمستوطنین فیه علی المدی البعید؟ وکیف یمکن لمن یختبئ فی جحره أن یتمکن من حمایة کیان أساسه العسکر؟ ألیس کل ذلک یدلل أن 'إسرائیل' أوهن من بیت العنکبوت؟ ولعل من أهم الإنجازات التی حققها حزب الله فی تصدیه للکیان الإسرائیلی هو أنه أثبت للعالم بأن هذا الکیان هو بالفعل أوهن من بیت العنکبوت.
ومن الأسباب الأخری التی جعلت الجیش الإسرائیلی یواجه أزمة حقیقیة فی إستراتیجیته وتکتیکاته العسکریة هی:
- إتکال القیادة الإسرائیلیة المفرط علی سلاح الجو منذ أواخر تسعینات القرن الماضی، ومرد ذلک هو العقیدة العسکریة الإسرائیلیة التی تضع ضمن أولویاتها تقلیص الإصابات فی صفوف جنودها.
- الإعتماد المتزاید علی سلاح المدرعات فی المعارک البریة مع إعطاء دور ثانوی لسلاح المشاة. ومرد ذلک أیضاً هو العقیدة العسکریة الإسرائیلیة التی تعطی أولویة لتقلیص عدد الإصابات فی جنودها.
- تأثیر الإتکال المتزاید علی التکنولوجیا علی القدرات القتالیة لسلاح المشاة، خاصة عند فشل المدرعات فی تحقیق السیطرة الکاملة علی أرض المعرکة خلال مواجهة خصم محترف کحزب الله. کما أن الجیش الإسرائیلی یفتقر الیوم للضباط المتمرسین ممن شارکوا فی الحروب السابقة کحرب عام 1973.
وفی ذلک تتبدی مفارقات کبیرة فی وضع الکیان الإسرائیلی، فهذا الکیان قوی من ناحیة التجهیز العسکری، إلاّ أن الهاجس الأمنی یسیطر علیه باستمرار، کما أنه یشکو من عقدة الخوف وحتی الغیاب الوجودی المستقبلی. فالجیش الإسرائیلی یستطیع أن یقتل ویدمر لکنه لا یستطیع أن یفرض الإستسلام علی الآخرین، وهو معرض للهزائم المرّة فی أی وقت، وهذا ما أثبتته التجارب بشکل واضح وجلیّ.
*الوقت
3224 1369


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: الإستراتیجیة العسکریة الإسرائیلیة واهنة کبیت العنکبوت في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق