: استفتاء في المجر ضد استقبال اللاجئين

فرانس 24 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بودابست (أ ف ب) - بدأ المجريون الادلاء الاحد بأصواتهم في استفتاء يريد رئيس الوزراء فيكتور اوربان تحويله استفتاء على سياسته الرافضة للهجرة ولرغبة الاتحاد الاوروبي في توزيع اللاجئين بين الدول الاعضاء.

وقد دعي حوالى 8،3 ملايين ناخب الى الرد على سؤال "هل تريد ان يفرض الاتحاد الاوروبي اعادة توزيع إلزامية لمواطنين غير مجريين في المجر من دون موافقة البرلمان المجري؟"

فتحت مراكز التصويت ابوابها في الساعة 6،00 (4،00 ت غ) على ان تقفل في الساعة 19،00 (17،00 ت غ).

ولم تقترح بودابسب حتى اليوم استقبال لاجئين، وستعتبر نفسها في حال فوز "لا" في حل نهائيا من اي التزام بالمساهمة في المجهود الاوروبي لتوزيع المهاجرين الذين يصلون الى القارة.

وفي مقالة نشرها السبت وتهدف الى حشد معسكر "لا" الذي تفيد استطلاعات الرأي انه سيحقق فوزا كبيرا، اعتبر فيكتور اوربان ان من "واجب المجريين" مساعدة الحكومة على التصدي لقرارات "النخبة في بروكسل".

واضاف "من خلال الاستفتاء، يمكننا ان نبعث برسالة الى كل اوروبي وان نقول له انه يتوقف علينا نحن المواطنين الاوروبيين، ان نعيد الاتحاد الاوروبي الى جادة الصواب، في سياق جهد مشترك، او تركه يتفتت".

وتؤكد المفوضية الاوروبية ان الاستفتاء ليس له اي تأثير قانوني على الالتزامات المتخذة. وقال مفوض الهجرة ديمتريس افراموبولوس "تقع على الدول الاعضاء مسؤولية قانونية بتطبيق القرارات المتخذة".

عمليا، بقيت خطة توزيع 160 الف طالب لجوء بين الدول الاعضاء ال 28 التي اقرت قبل سنة، حبرا على ورق، وقد اعيد فقط "توزيع" الاف الاشخاص.

لكن المسؤولين الاوروبيين يتخوفون من ان يوجه الاستفتاء المجري ضربة جديدة الى اتحاد اوروبي تعرض حتى الان لمجموعة متتالية من الصدمات، من ازمة الهجرة الى بريكست.

وحذر جان-كلود يونكر رئيس المفوضية هذا الصيف "من انه اذا ما نظمت استفتاءات حول كل قرار يتخذه الوزراء الاوروبيون او البرلمان الاوروبي، فهذا يعني ان سلطة القانون في خطر".

- حملة تخويف -

وتتوقع استطلاعات الرأي فوزا كبيرا ل "لا"، ومن شأن هذه النتيجة ان تعزز المكانة السياسية لفيكتور اوربان في المجر، وان تلمع صورته باعتباره زعيم التيار الشعبوي الرافض للهجرة في اوروبا.

والشيء الوحيد غير المعروف والخطر السياسي الوحيد الذي يواجهه، يكمن في نسبة المشاركة: فحتى يكون الاستفتاء صحيحا، يجب ان يشكل عدد الاصوات المدلى بها، 50% من المسجلين على الاقل.

ولمنع تأمين هذا النصاب، دعت المعارضة اليسارية والمنظمات غير الحكومية التي تدافع عن حقوق الانسان الى مقاطعة الاستفتاء او الادلاء بورقة لاغية.

واذا لم يتوصل رئيس الوزراء الى بلوغ عتبة المشاركة المطلوبة، "يمكن ان يواجه دعوات الى الاستقالة"، كما اعتبر الخبير السياسي اندراس بيرو-ناجي.

لكن فيكتور اوربان الذي بلغت شعبيته اعلى مستوياتها، بفضل خطابه الشرس المعادي للهجرة التي يصفها بأنها "سم"، يبدو غير معرض للخطر. وقد اسكت هاجس الهجرة الانتقادات الموجهة الى السياسة الاقتصادية والاجتماعية للحكومة.

ومن شأن نجاح الاستفتاء ان يرسخ سلطة زعيم يطمح الى ولاية ثالثة في 2018. ويحكم حزب فيديز المحافظ المجر منذ 2010، ويواجه منافسا حقيقيا وحيدا هو حزب جوبيك اليميني المتطرف.

وذكر بيرو-ناجي بأن الفكرة من وراء الاستفتاء التي طرحت في شباط/فبراير "هدفها التركيز خلال 2016 اولا حول مسالة الهجرة، على رغم عدم وجود مهاجرين في المجر" التي لا تمنح اللجوء إلا بالقطارة.

ولم توفر الحكومة وسيلة لضمان الفوز في الاستفتاء، فوزعت مئات الاف المنشورات والملصقات العملاقة على طول الطرق، وارسلت وزراء ونوابا الى المدن والقرى.

ومن بين الاسئلة التي تطرحها ملصقات الحملة: "هل تعرفون ان في ليبيا وحدها مليون مهاجر يريدون المجيء الى اوروبا؟"، في حين يربط غيرها صراحة بين المهاجرين والارهاب والعنف.

وردا على ذلك، انتقد حوالى الف متظاهر الجمعة في بودابست "حملة تخويف" ودعوا المجريين الى "رؤية الانسان" وراء المهاجر، بدلا من "كراهية اشخاص لا نعرفهم".

وفي 2015، اجتاز 400 الف طالب لجوء الى اوروبا الاراضي المجرية، ومعظمهم قبل اقامة شريط شائك على طول الحدود الصربية والكرواتية.

بيتر مورفي

© 2016 AFP

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: استفتاء في المجر ضد استقبال اللاجئين في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع فرانس 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق