إيران: تدریبات صهیونیة لمواجهة المقاومة تحت الأرض

ايرانا 0 تعليق 14 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

7ba0fd1afc.jpg

ویجری جیش الاحتلال مناورات فی داخل النفق، فی معسکر تدریب کتیبة الناحل فی النقب، الجو حار، مظلم وخانق. الأوکسجین قلیل الامر الذی یسبب عدم القدرة علی البقاء تحت الارض لفترة طویلة. الغبار والدخان یدخلان بین الفینة والاخری من الخارج.
المناورة تتم فی مکان ضیق حیث تسیر فی الظلام الکامل تقریبا. خوف أکثر من الاماکن المغلقة. وکذلک عدم القدرة علی رؤیة أمامک. ومع ذلک فان السیر فی النفق لا یحمل خطر حقیقی لأن الحدیث عن تدریب فقط.
واوضحت الصحیفة إن هذه المغامرة من المفروض أن یمر بها کل مقاتل فی سلاح المشاة فی الجیش الصهیونی من اجل احتلال منطقة مکتظة بالمبانی وفیها عامل تحت أرضی.
فی الوحدات الخاصة وسلاح الهندسة یتدربون ایضا علی الحرب داخل الانفاق نفسها، رغم أن هذا السیناریو یمتنع عنه الجیش قدر الامکان فی الحرب الحقیقیة.
و تم افتتاح المعسکر فی الاسبوع الماضی، فی مراسیم تمت بوجود قائد المنطقة الجنوبیة فی جیش الاحتلال ایال زمیر. وقد استثمر الجیش الصهینی نحو ملیون شیکل '250 الف دولار' فی مرکز التدریب الجدید الذی یشبه قریة صغیرة فیها موقع عسکری للعدو، وقد تم بناءه علی طریقة مواجهة حزب الله فی جنوب لبنان وحماس فی قطاع غزة.
ویشمل الموقع عدد من المبانی وغرفة للعملیات ومنصات صواریخ متحرکة وصواریخ مضادة للدبابات. وتحت الارض، قرب المنازل، یوجد نفق. وفی الموقع نفسه محظور اطلاق النار الحیة من اجل عدم تدمیر الموقع. ولکن القادة یحاولون افتعال معرکة حقیقیة فی منطقة معقدة فوق الارض وتحتها.
الخطوة المکملة للجیش الاسرائیلی تتعلق بالجانب الهجومی. تحدیث الخطط العملیاتیة لمواجهة المناطق المکتظة والمعقدة، حیث یتم ذلک تحت الارض فی غزة ولبنان، ومضاعفة وحدة الهندسة للمهمات الخاصة، التی تختص بعلاج الانفاق، وتدریب فرق الهندسة النظامیة والاحتیاط لمواجهة الانفاق.
لیس فقط کثبان رملیة
بعد حرب لبنان الثانیة فی العام 2006، التی کشفت عن مستوی التدریب المنخفض للوحدات المقاتلة، بدأ الجیش الصهیونی برئاسة رئیس هیئة الارکان الجدید فی حینه، غابی اشکنازی، بعملیة شاملة من اجل تحسین التدریب. ولکن الامر الذی لم یفعله الجیش الصهیونی بشکل تام هو ملاءمة التدریبات مع الواقع. حیث أن فرق سلاح المشاة استمرت فی الترکیز علی الرکض ذهابا وإیابا حتی الکثبان الرملیة فی اطار التدریب للحرب فی اماکن مفتوحة. وفقط بعد ذلک، فی ظل التدریبات الاکثر تعقیدا تدربوا علی الامور الاکثر صعوبة. وعلی مدی عامین لم یتم استخدام النار الحیة فی التدریبات فی الاماکن المکتظة لأن الجیش اهتم بتحصین مواقعه بعد قتل جندی جراء رصاصة اخترقت المبنی القدیم اثناء تدریب غولانی. وتطلب الامر بضع سنوات اخری وحرب اخری فی غزة لفهم ضرورة احداث التغییر الشامل والفوری.
ورات الصحیفة إن التدریب فی الاماکن المأهولة هو جزء من اسبوع الحرب الذی تتعلم فیه الفرق فی مناطق حرب متغیرة، حیث ینام الجنود ساعات قلیلة علی مدی اسبوع الحرب، لا یستطیعون التحدث بالهواتف المحمولة أو مع عائلاتهم فی البیت. وهذا درس آخر تعلمه الجیش بشکل متأخر.
وتوقعت الصحیفة ان تسعی حماس اثناء الحرب الی استدراج الجیش الصهیونی الی عمق الانفاق الدفاعیة الخاصة بها، حیث یفقد الجیش هناک تفوقه النسبی.
387 2344

87c526ef55.jpg

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: تدریبات صهیونیة لمواجهة المقاومة تحت الأرض في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق