الجزيرة عاجل: استجواب البرلمان.. هل يجبر الجعفري على الاستقالة؟

الجزيرة 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الجزيرة عاجل تنفي النائبة العراقية عالية نصيف جاسم المنضوية تحت جبهة الإصلاح اتهامات الاستهداف السياسي عن جبهتها، وتقول إن "كل ما يروج عن استهدافنا لحكومة العبادي عار من الصحة، ويراد منه حماية المفسدين"، معتبرة أن "الاستجواب حق دستوري يخضع لإجراءات شكلية وقانونية".

أميمة يونس-بغداد

يستعد البرلمان العراقي لاستجواب وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الذي يعد أحد أبرز أقطاب حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي التي تعيش وضعا أمنيا واقتصاديا صعبا، وذلك في وقت كشف فيه مصدر مطلع داخل التحالف الوطني العراقي (الشيعي) عن أن الغاية من الاستجوابات المتوالية لعدد من وزراء هذه الحكومة هي زعزعتها بل وإسقاطها.

وأكد المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- أن مشروع الاستجوابات الذي تقوده جبهة الإصلاح داخل البرلمان المدعومة بشكل مباشر من قبل نوري المالكي (زعيم ائتلاف دولة القانون) يهدف إلى إسقاط حكومة العبادي أو إضعافها.

واعترف بأن جناح المالكي يسعى إلى استجواب العبادي إذا نجح البرلمان في سحب الثقة من وزير خارجيته باعتباره آخر الأقطاب المتنفذين في الحكومة الحالية.

وعن موقف الجعفري من الاستجواب، قال "إذا أحس بأن الاستجواب ماض فإنه سيضطر إلى تقديم استقالته، للحفاظ على صورته وموقعه داخل البيت الشيعي".

وشدد المصدر على أنه "على الرغم من وضع العبادي الصعب فإن الأميركيين يدعمونه بشكل قوي في المرحلة الراهنة، وسيمنعون استجوابه لحين انتهاء معركة تحرير الموصل".

وكان مقرر مجلس النواب النائب عماد يوخنا قد أعلن اليوم الأحد عن استكمال الإجراءات الشكلية والقانونية لاستجواب الجعفري، مبينا أن "ما تبقى هو تحديد موعد جلسة الاستجواب".

وحتى الآن فإن جميع محاولات الاستجواب وسحب الثقة تبنتها جبهة الإصلاح التي تشكلت مؤخرا داخل البرلمان وتضم مئة نائب، معظمهم من ائتلاف دولة القانون برئاسة المالكي التي تمكنت من سحب الثقة من وزيري الدفاع خالد العبيدي والمالية هوشيار زيباري في غضون أقل من شهرين.

وتنفي النائبة عالية نصيف جاسم المنضوية تحت جبهة الإصلاح اتهامات الاستهداف السياسي عن جبهتها، وتقول إن "كل ما يروج عن استهدافنا لحكومة العبادي عار من الصحة، ويراد منه حماية المفسدين"، معتبرة أن "الاستجواب حق دستوري يخضع لإجراءات شكلية وقانونية تؤدى داخل البرلمان بعد موافقة المستشار القانوني".

f7d983c2a7.jpg
عالية نصيف جاسم: كل ما يروج عن استهدافنا لحكومة العبادي عار من الصحة (الجزيرة)

وأكدت نصيف أن الفيصل في عملية الاستجواب هو الأدلة والقرائن التي يسوقها المستجوب ضد أي شخصية في الحكومة. وعن أسباب عدم مساءلة الوزراء المقالين قانونيا قالت "إنه دور السلطة التنفيذية، ودور القضاء والادعاء العام، وليس دور البرلمان".

الاستجواب ضروري بشروط
بالمقابل، استغرب رئيس لجنة النزاهة طلال الزوبعي أن جميع الاستجوابات التي أجريت في البرلمان خلت من الأثر القانوني الذي يتيح إحالة المقصرين إلى القضاء، وقال إن جزءا من هذه المحاولات قد يفهم منه أنها جاءت من أجل الإسقاط السياسي والانتقام من بعض الشخصيات.

وعن دور لجنة النزاهة، قال إنه يجب أن تكون هناك آلية عمل جديدة للاستجواب، لأنه من الضروري أن يعرض الأمر على لجنة النزاهة والمفتش العام للبرلمان قبل إجراء الاستجواب داخل البرلمان، مشددا على ضرورة أن يكون البرلمان صمام أمان للشعب والحكومة التي تعيش وضعا استثنائيا يتطلب تكاتف الجميع.

ويتفق القيادي في حزب الدعوة النائب علي العلاق مع الزوبعي في أن الاستجوابات جزء من الدور الرقابي للبرلمان، وأنه ملزم لجميع المسؤولين، لكنه أشار إلى ضرورة أن تكون مهنية تسعى لاستجلاء الحقيقة والبحث عن الخلل لا أن تتحول إلى خطة عمل مدروسة ضد الحكومة.

c1d1201e81.jpg
علي العلاق: الاستجواب ضروري لاستجلاء الحقيقة ولا ينبغي أن يتحول إلى خطة ضد الحكومة (الجزيرة)

واستغرب الإقالات السريعة لعدد من الأسماء الكبيرة في الحكومة، خاصة أن الأسئلة الموجهة للوزراء لا تعطي تصورا واضحا لما يجري في وزاراتهم، واعترف بأن العبادي تعرض منذ توليه منصبه لمحاولات عديدة لإضعاف حكومته وإجهاضها.

لكن العلاق شدد على أن حكومة العبادي متماسكة رغم سحب الثقة من بعض الوزراء، وسيتم استكمال سد الشواغر في الأيام المقبلة.

ويفهم من عملية الاستجواب الموجهة للجعفري محاولة إحداث نوع من التوازن في إقالة الوزراء بعد إقالة وزير سني وآخر كردي، وفق رأى الكاتب والمحلل السياسي حمزة مصطفى.

وقال مصطفى إن القصة الأخطر تكمن في الدوافع وراء الاستجوابات التي تبنتها أطراف لديها إشكالات وثارات مع الحكومة الحالية، مبينا أن "العبادي تمرد على زعيمه (المالكي) بشكل من الأشكال عندما قبل بمنصب رئيس للحكومة، وكذلك الأمر بالنسبة للجعفري الذي كان أحد عرابي التغيير".

واستبعد استجواب العبادي في المرحلة الراهنة وهو يقود حربا ضد تنظيم الدولة الإسلامية ويتمتع بالدعم الأميركي.

وأكد مصطفى أن "المالكي لا يسعى لإسقاط العبادي، بل إن هدفه التمهيد للانتخابات المقبلة التي يرغب في أن يكون جزءا مهما فيها".

يذكر أن اختيار حيدر العبادي رئيسا للوزراء في أغسطس/آب 2014 جاء عبر صفقة واتفاق سياسي يضمن تنحية المالكي عن المنصب رغم أنه يعتبر نفسه الأحق به بعد حصوله على 95 مقعدا في البرلمان.31dc881d6b.jpg

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الجزيرة عاجل: استجواب البرلمان.. هل يجبر الجعفري على الاستقالة؟ في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع الجزيرة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي الجزيرة

0 تعليق