إيران: المسیحیون فی الشرق ضمانة التنوع والمسلمون فی الغرب ضمانة لمنع صراع الحضارات والأدیان

ايرانا 0 تعليق 13 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وأفاد تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء (إرنا) من بیروت، أن موقف الوزیر باسیل جاء فی کلمة ألقاها خلال جولة تفقدیة قام بها علی عدد من بلدات قضاء علیه بجبل لبنان، رافقه فیها عدد من المسؤولین فی «التیار الوطنی الحر».
ولفت باسیل إلی أن النظام الطائفی فی لبنان هو نظام 'غیر طبیعی ولم یعمل علی الاستقرار'، معتبرًا أن اللبنانیین هم من صنعوا الاستقرار فی بلدهم، وأن العیش الواحد هو النظام الطبیعی، 'وهذا الذی یجب ان نحافظ علیه، ویکون رأسمالنا لکی نستطیع ان نستمر'.
وقال: 'لیست سهلة أمواج الحقد والتفرقة والطائفیة والمذهبیة، التی تضرب بکل العالم ولیس فقط فی المنطقة، ولا تعتقدوا ان الصراع هو محصور فی لبنان ومنطقتنا والیوم الغرب یعیش هذا الصراع، صراع الحضارات، ونحن نسافر الی الخارج.. هناک نتکلم الکلام اللبنانی الوطنی، ونحذر انه علی المسیحیین ان یبقوا فی الشرق، لأنهم هم ضمانة التنوع فی الشرق، وانتبهوا علی المسلمین ان یبقوا فی الغرب لأنهم ضمانة ان لا نصل الی صراع الحضارات والادیان'.
ولفت باسیل إلی أن 'التطرف من جهة، یغذی التطرف من جهة أخری، والاعتدال لیس معناه المبتذل بمعنی الوسطیة واللاموقف، الاعتدال معناه قبول الانسان الآخر، هذا هو الاعتدال، الذی نقبله'.
وأضاف الوزیر باسیل: 'الاعتدال اللبنانی هو النموذج الذی سنعممه، الذی نری انه علی اساسه یرکب العیش الواحد، لیس فقط فی لبنان، ولکن فی کل العالم'، مؤکدا 'نحن نرید حمایة بلدنا ونحمیه بأن نتوافق ونتفاهم، وان تکون هناک قاعدة واحدة للتوافق والتفاهم، ولیس قاعدتین'.
وتابع وزیر الخارجیة اللبنانی یقول: 'عندما خرج الغریب من أرضنا وعدنا، نحن الذین یفترض بنا، بین بعضنا کلبنانیین، أن نحکم أنفسنا، جئنا لنتفاهم مع کل اللبنانیین، منهم من قبل، ومنهم لم یقبل، ومنذ إحدی عشرة سنة ننتظر، وسنبقی ننتظر، لیقبل الجمیع، لان هذا لبنان الذی نریده، وعلی هذا الاساس نستطیع ان نبقی هذا البلد باستقرار حقیقی'.
وتوجه باسیل إلی الذین ینتظرون الاستقرار من الخارج، مؤکدًا أنه لن یأتی من الخارج، وقال: 'اذا اعتقد احد ان دولتین تتفقان علی رئیس بلبنان، قد تتفقان ولکن هذا لا یعمل استقرارًا فی لبنان، وهذه التجربة ماثلة أمامنا، اتفقوا منذ ثلاث سنوات ولم نعش الاستقرار، الاستقرار نحن نعمله.. إذا کان العالم غیر راض، ونحن راضون، لا أحد یستطیع ان یفرض علینا إرادته، ولکن نحن یجب أن نتحرر ونحرر خیارنا وقرارنا'.
*(4)* 381*2344


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إيران: المسیحیون فی الشرق ضمانة التنوع والمسلمون فی الغرب ضمانة لمنع صراع الحضارات والأدیان في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي ايرانا

أخبار ذات صلة

0 تعليق