اخبار العالم الان مستشار سابق لـ«ترامب» يتوقع نهاية حملة «كلينتون» على يد «ويكيليكس»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يتواصل مسلسل الإثارة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بعد كشف العديد من الأحداث المهمة في الساعات الأخيرة، والمتعلقة بالمرشحين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

وإذا كانت قضية التسجيل المسرب لكلينتون، وحديثها عن أنصار منافسها الديمقراطي السابق، بيرني ساندرز، وكذلك تهرب ترامب من سداد الضرائب لمدة عقدين من الزمن قد سرقا الأضواء، فإن عودة وثائق ويكيليكس إلى الساحة الانتخابية استقطبت الأنظار أيضًا.

فقد تم الإعلان اليوم عن تأجيل الظهور الإعلامي لمؤسس موقع ويكيليكس، الناشط الأسترالي، جوليان أسانج، ومن المرجح أن هذا الظهور سيتمحور حول الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وكلينتون على وجه الخصوص.

وأفادت "إن بي سي نيوز" أن التأجيل حدث بسبب مخاوف أمنية في مقر سفارة الإكوادور بلندن، والتي يقيم فيها أسانج منذ 4 أعوام.

ونشر "ويكيليكس" منذ عدة أشهر وثائقًا سرية، تتعلق باللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي وبالانتخابات التمهيدية له، ما أدى إلى حدوث هزات عنيفة داخل أروقة الحزب، دفعت برئيسة اللجنة "دايبي واسرمان" وعدد آخر من المسؤولين إلى تقديم استقالاتهم.

وكان روجر ستون، المستشار السابق لدونالد ترامب، وأحد أبرز داعميه، قد قال في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": إن "يوم الأربعاء سيشهد نهاية الحملة الانتخابية لهيلاري كلينتون"، وأرفق التدوينة القصيرة بهاشتاج #ويكيليكس، دون أن يقدم مزيدًا من الإيضاحات.
 

وعلى صعيد آخر، وبعد مرور يومين على تسريب تسجيل صوتي لهيلاري كلينتون، انتقدت خلاله أنصار منافسها السابق بيرني ساندرز، خرج الأخير ليعبر عن موقفه من هذه القضية.

ودافع ساندرز عن رأي هيلاري كلينتون، مؤكدًا اتفاقه معه، وكانت المرشحة قد وصفت جمهور ساندرز من الشباب بأنهم "جاهلون يعيشون في الطوابق السفلية لمنازل عائلاتهم، قسم كبير منهم جديد على السياسة، يريدون للولايات المتحدة أن تكون مثل دول إسكندنافيا، ولا يرون الكثير من المستقبل".

و بدوره، لم يدع ترامب الساعي أيضًا إلى كسب تأييد أنصار ساندرز، تصريح هيلاري المسرب يمر مرور الكرام، إذ قال في مهرجان انتخابي له في بنسلفانيا: "كلينتون تعتقد أن أنصار ساندرز ميئوس منهم وجاهلون، ووصفت أنصارنا بالبائسين، وهذا أمر خاطىء".

وبعدما انتشرت أنباء تفيد بأن بعض أنصار ساندرز سيصوتون لصالح المرشح الليبرتاري، جاري جونسون، قال ساندرز إن "التصويت لصالح جونسون يعني التصويت لصالح دونالد ترامب"، مطالبًا بـ"النظر إلى سجل جونسون البيئي والاقتصادي".

ومن جانبه، انتقد ترامب إعلان ساندرز تأييده لكلينتون، وقال: "إن ما فعله بأنصاره أمر غير عادل، هم لن يؤيدوه على المدى الطويل كما أنهم لن يصوتوا لهيلاري".

شاهد أيضا

وبالتزامن مع التسريبات، رفض "بين كوهين"، أبرز داعمي بيرني ساندرز، دعم كلينتون، قائلاً: "تحادثت لوقت قصير مع روبي موك، مدير حملة كلينتون، لن أدعمها، ولم أقرر بعد لمن سأصوت في انتخابات الثامن من نوفمبر".

ويبدو أن المرشح الجمهوري قد اخترق معاقل الديمقراطيين، فأصبح ينافس بقوة نظيرته الديمقراطية، هيلاري كلينتون، بعدما نجح في كسب أنصار له داخل معسكرها المفترض.

وقالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إنها انتقلت إلى غرب ولاية فرجينيا، وأوهايو، ومنطقة بيتسبرج، وبنسلفانيا، لمعرفة الأسباب التي دفعت بعض الناخبين إلى تغيير وجهتهم من كلينتون إلى ترامب.

جون سيلزير، 74 عامًا، متقاعد يعيش في جنوب شرق ولاية أوهايو، قال إنه يحب ترامب لأن لديه المال، ولأنه فعل شيئًا لم يكن عليه القيام به، مضيفًا "السبب الذي يجعلني أحبه هو أنه يريد إخراج البلاد من الحفرة التي توجد فيها".

أما أنتوني فينديتي، فيعمل كمهندس كيميائي في بنسلفانيا، وكشف أن ترامب لم يكن خياره الأول، وأنه كان يميل إلى الجمهوري راند بول، وتيد كروز، المحافظ المتشدد من ولاية تكساس، مضيفًا "ترامب ليس سياسيًا محنكًا، لكنني كنت أريد أي شخص من خارج واشنطن لإدارة البلاد، وهو واحد من أفضل قادة الأعمال الذين يمكن أن نصوت لصالحهم".

وقال أنطوني ميكيي من أوهايو - الذي عمل لـ3 سنوات ونصف كمهندس قتال في الجيش الأمريكي قبل تسريحه - إنه يتابع الانتخابات الرئاسية باهتمام كبير، مشيرًا إلى أنه سيصوت لترامب لأنه "ملياردير وسيخلق عددًا كبيرًا من فرص العمل، وسيجعل الحياة أسهل".

الدكتور أنطونيو ريبيبي من أصل إيطالي، مقيم في غرب ولاية بنسلفانيا، ويعمل كرئيس لقسم الجراحة بمستشفى بيتسبرج، يقول: "ينتقل الناس من أوروبا إلى هنا ليمنحوا أطفالهم حياة أفضل، أنا قلق جدًا حول مستقبل أطفالي في حال فاز الحزب الديمقراطي بالانتخابات، هذا هو خوفي، وأعتقد أن الكثير من الناس لديهم نفس التخوف".

وكان ريبيبي يفضل الجمهوري "جون كاسيش" لأنه أكثر تحفظًا من الناحية المالية، لكنه قال إنه سيصوت لترامب باعتباره البديل.

أما الشابة سيدني جور، 18 عامًا، من غرب فرجينيا، فقد انتقلت إلى "مورجانتاون" لدراسة التمريض في جامعة وست فرجينيا، وقالت إنه لم تكن هناك وظائف في مقاطعة لوجان، حيث ولدت ونشأت، مشيرةً إلى أن والدها بدأ في سن الـ14عامًا العمل في مناجم الفحم، وهو الآن عاطل عن العمل.

وأضافت الفتاة: "بعد أن قالت كلينتون خلال الانتخابات التمهيدية إنها ستوقف عددًا من شركات الفحم عن العمل، أصبح التصويت لصالح الحزب الديمقراطي غير وارد"، موضحةً أنها تعتزم التصويت لترامب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار العالم الان مستشار سابق لـ«ترامب» يتوقع نهاية حملة «كلينتون» على يد «ويكيليكس» في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع التحرير الإخبـاري وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق