: حزب "الخضر" يستغل الانتخابات التمهيدية للخروج من النسيان

فرانس 24 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يريد حزب "الخضر" الفرنسي أن يغتنم فرصة الانتخابات التمهيدية التي سينظمها في 17 تشرين الأول/أكتوبر الجاري ليجلب إليه الأضواء الإعلامية ويضمن العودة إلى الواجهة السياسية الفرنسية بعدما انطفأت شمعته بسبب الخلافات التي قسمت قادته إلى عصبات سياسية.

 
قلة قليلة فقط من مناضلي حزب "الخضر" الفرنسي (حوالي 17 ألف) سجلوا أنفسهم في القائمة الانتخابية التابعة للحزب للمشاركة في الدورة الأولى من الانتخابات التمهيدية، التي سيتم تنظيمها ابتداء من يوم الإثنين 17 تشرين الأول/أكتوبر الجاري عبر البريد.

 والمصوتون مطالبون باختيار المرشح الذي سيخوض غمار الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 2017.

للمزيد، إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة في فرنسا وسط غياب حزب الخضر

أربعة منهم سيتنافسون لنيل ثقة الناخبين، وهم سسيل ديفلو وزيرة السكن السابقة في حكومة جان مارك إيرولت وكريمة دلي نائبة في البرلمان الأوروبي وميشال ريفازي نائبة أوروبية أخرى، إضافة إلى يانيك جادو نائب أوروبي ومسؤول سابق في جمعية " السلام الأخضر" المدافعة عن البيئة.

حزب "الخضر" الذي فشل هذه المرة في تسليط الأضواء الإعلامية حوله أصبح يواجه تحديات كثيرة.

التحدي الأول هو البقاء في المشهد السياسي والحزبي الفرنسي. فبعدما لعب أدوارا هامة في الماضي وعرف عصرا ذهبيا، لا سيما أثناء الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2007 و2012، أصبح اليوم لا يستقطب الفرنسيين وغير قادر على فرض إشكاليات تتعلق بالبيئة في النقاش الفرنسي.

هذا، ويتمثل التحدي الثاني في تراجع أعداد المناضلين المنخرطين فيه وتدهور صورته. فبعدما شارك أكثر من 32 ألف مصوت في الانتخابات التمهيدية في 2011، اليوم لم يتبقى سوى 17 ألف ناخب.

معركة العودة إلى الواجهة الإعلامية

وما زاد الطين بلة، المعارك الداخلية التي اندلعت حول كرسي الزعامة بين المسؤولين التقليديين على غرار سسيل ديفلو ودانييل كومبنديت وإيفا جولي وشخصيات أخرى غادرت الحزب والتحقت بحكومة فالس.
ولحفظ ماء الوجه، يحاول حزب "الخضر"، أو ما تبقى منه، اغتنام فرصة الانتخابات التمهيدية والرئاسية للعودة إلى الواجهة السياسية والإعلامية، فيما يعول كل مرشح على فرض الإشكاليات التي يريد أن يدور النقاش حولها.

للمزيد، أحمد بوزيد - عضو ناشط في حزب الخضر الفرنسي

ومن بين اقتراحات سسيل ديفلو، إنهاء استخدام الطاقة النووية والتوقيع على اتفاق أوروبي للمحافظة على البيئة والعودة إلى عهدة رئاسية سباعية دون التجديد. لكن بالرغم من كونها المرشحة المعروفة من قبل الفرنسيين، إلا أنها تواجه انتقادات حادة داخل الحزب بسبب مواقفها التي وصفت ب"الانتهازية".
أما كريمة دلي التي انخرطت في نفس الحزب في 2005 فهي تدافع عن مشروع بيئي شعبي وتضامني يأخذ بعين الاعتبار مشاكل الفقراء والطبقات البسيطة. كما تناضل أيضا من أجل تمرير قانون يمكن العاطلين عن العمل وذوي الدخل البسيط من تلقي راتب شهري دون شروط.
من ناحيتها تدافع النائبة الأوروبية ميشال ريفازي على نظام ضريبي وبيئي عادل يرتكز على أساس واضح وهو أن الجهة الملوثة هي التي يجب أن تدفع الضرائب.
أما يانيك جادو المسؤول السابق في جمعية "السلام الأخضر" فمشاركته ستكون رمزية وستسمح له باكتشاف دواليب السياسة وكواليس الإعلام.

طاهر هاني

نشرت في : 05/10/2016

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر 24: حزب "الخضر" يستغل الانتخابات التمهيدية للخروج من النسيان في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع فرانس 24 وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي فرانس 24

أخبار ذات صلة

0 تعليق