دوت مصر: بعد الانتخابات.. كلينتون وترامب أصدقاء الأمس أعداء اليوم

دوت مصر 0 تعليق ارسل لصديق AMP نسخة للطباعة تبليغ

حالة من العداء تصاعدت بين المرشحين الأبرز لرئاسة الولايات المتحدة، قبل الانتخابات المزعم إجراءها الأسبوع المقبل، وصلت إلى تبادل الاتهامات والإهانات، بعد صداقة بدت قوية بين الأسرتين قبل 11 عاما، في صورة تجمعهم من يناير عام 2005.

صورة من أرشيف مجلة "نيويورك تايمز" كشفت التقارب بين الاسرتين، قبل التحول الكبير في طبيعة العلاقات بينهما، عند حضور كل من بيل وهيلاري كلينتون، حفل زفاف دونالد ترامب من عارضة الأزياء السلوفينية، ميلانيا، وتبادل كل من كلينتون ترامب خلالها نظرة تشبه "نظرات العاشقين المراهقين"، أو هكذا وصفها صحفي مدونة New York Social Dairy، ديفيد باتريك كولومبيا.

تكاثرت التساؤلات في ذلك الوقت حول طبيعة العلاقة بين الأسرتين، التي بدت ودية للغاية من الصور المنتشرة، إلا أن الطرفين أنكرا ذلك، وأكدا أنها كانت علاقة لتلبية دعوة للزفاف فقط.

انتقال كلينتون لنيويورك

قربت كلينتون المسافات عند اتخاذها قرار الانتقال من واشنطن إلى نيويورك، في أعقاب الفضيحة الجنسية لزوجها مع متدربة البيت الأبيض، مونيكا لوينسكي، فهي لم تكن تخطط من قبل للانتقال إلى نيويورك التي أشعرت أسرتها بالتوتر في البداية عندما وجدوا أنفسهم محاطين بأغنياء النخبة الأمريكية، رغم التفاف الأغنياء من الديمقراطيين والجمهوريين حول هيلاري في ذلك الوقت.

لكن شغلها منصب سيناتور في مجلس الشيوخ الأمريكي بمدينة نيويورك، بعد وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر، غير كثيرا من كلينتون، وجعلها أقوى، كما وصفها السيناتور تشارلز شومر.

في الوقت الذي تغيرت فيه كلينتون، شهدت حياة ترامب أيضا تطورا من نوع آخر، فتحور من مطور العقارات المغامر الذي يوشك على الإفلاس ليخطو أول خطواته ليصبح عملاق العقارات الأقل مغامرة، و عبر برنامجه The Apprentice.

ومع تسليط الأضواء على عائلة كلينتون، بعد فوز بيل كلينتون بولايتين رئاسيتين، حاول ترامب التقرب منهم عند انتقالهم لنيويورك، وعلم أن لعبة "الجولف" هي وسيلته للتقرب من الرئيس الأسبق، لإقناعه بالدخول في مجال الاستثمارات، بالتبرع لمؤسستهما الخيرية وحملة هيلاري لترشحها بمجلس الشيوخ ست مرات ما بيت عامي 2002 و2009.

وأكدت الأسرتين، أنه على الرغم من سطوع نجم كل منهما على طريقته، إلا أن علاقتها لم تتعدى علاقات العمل، على عكس علاقة الأبناء.

إيفانكا ترامب وتشيلسي كلينتون

رغم حدة الخصومة بين كلينتون وترامب، التي بدأت حتى قبل ترشيحهما رسميا للانتخابات، أكدت إيفانكا، ابنة المرشح الجمهوري، أن علاقتها بابنتة منافسة والدها الديمقراطية، تشلسي كلينتون، لا تزال مقربة، وأنها تحرص على أن تبقى علاقة صداقتهما بعيدا عن السياسة، حسبما أكدت في كلمة القتها من قمة "فوربس" للنساء بنيويورك، شهر مايو الماضي.

خبر دوت مصر: بعد الانتخابات.. كلينتون وترامب أصدقاء الأمس أعداء اليوم - منقول اوتوماتيكيا من مصدره الاصلي من موقع دوت مصر وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:دوت مصر.

مصر 24

مصر 24
تطبيق مصر 24 علي جوجل بلاي

0 تعليق

مصر 24