الارشيف / أخبار العالم / ايرانا

إيران: الرئيس الاسد: الاميركيون لا يلتزمون بوعودهم

وقال الأسد في حديث لوكالة “سبوتنيك” للانباء “إننا نحاول دائماً النظر إلي نصف الكوب الممتلئ لكننا لم نستطع رؤيته وحاولنا أن نري أي شيء إيجابي”.
وتابع “قلنا إن ما قاله هذا الرئيس الجديد دونالد ترامب كان واعدا وقد وصفت ما قاله بالواعد قبل بضعة أشهر لكن في الواقع فإن الأمر لا يتعلق بما يعدون به”.
واوضح الرئيس الأسد“اننا جميعا نعرف أن المسؤولين الأمريكيين يقولون شيئا ويفعلون شيئا مختلفا إنهم لا يلتزمون بوعودهم أو بكلماتهم”.
وحول مكافحة الارهاب، قال الرئيس الاسد “إننا نعلن دائما استعدادنا للتعاون مع أي بلد مستعد بصدق أو يريد أو لديه الإرادة لمحاربة الإرهاب”.
وتابع “إننا لا نحدد أي بلدان تلك ونقول أي بلد بما في ذلك الغرب”، وأوضح “آخذين في الاعتبار معرفتنا المسبقة بأن الغرب يدعم الإرهابيين وأنه لا يمتلك الإرادة لمحاربتهم لكننا قلنا إننا مستعدون للتعاون مع كل من هو مستعد لمحاربة الإرهاب”.
ولفت الرئيس الاسد الي انه “ربما قلة من الناس تعرف أن الإرهابيين لجأوا منذ بداية الهجمات إلي تدمير الدفاعات الجوية السورية التي لا علاقة لها بما كانوا يسمّونه حينذاك المظاهرات السلمية”، واضاف “كان هدفهم الأول الدفاعات الجوية لا نستطيع بالطبع إعطاء عدد دقيق لأن هذه معلومات عسكرية لكن يمكنني أن أقول أننا فقدنا أكثر من خمسين بالمئة”.
واشار الي ان “الروس ومن خلال دعمهم للجيش السوري عوضوا جزءاً من تلك الخسارة بأسلحة وأنظمة دفاع جوي نوعيّة لكن هذا لا يكفي عندما تتحدث عن بلد بأكمله”، واعبتر ان “الأمر يستغرق وقتاً طويلاً لاستعادة كل دفاعاتنا الجوية”.
و من جهة ثانية، أكد الرئيس الأسد “وجود معلومات حول خطط أردنية لنشر قوات في سوريا بالتنسيق مع الولايات المتحدة بذريعة محاربة تنظيم داعش الإرهابي”، ولفت الي ان “قرار عمان في يد واشنطن وكل ما يريده الأمريكيون هناك سيحدث فإذا أرادوا استخدام الجزء الشمالي من الأردن ضد سورية فإنهم سيستخدمونه”.
وشدد بشار الأسد علي ان “العديد من الإرهابيين يدخلون من الأردن ومن تركيا بالطبع منذ اليوم الأول للحرب في سوريا”.
وفي سياق آخر، لفت الرئيس الاسد الي ان “مسألة علمانية الدولة تعتبر القضية الأكثر إشكالية في الدستور من حيث عدم قبول الفصائل المشاركة ظاهريا في أستانا وجنيف بها”.
و اما حول حذف كلمة عربية من اسم سوريا، قال الرئيس الاسد إن “مثل هذا الامر يقره الشعب السوري عبر استفتاء عام”، ورأي ان “غالبية السوريين ملتزمون بهذه الكلمة لأنها هويتهم ونحن كحكومة لا نملك الدستور الذي ينبغي أن يكون هناك توافق سوري عليه”.
وتابع “إذا كان السوريون لا يؤمنون بكلمة دولة عربية ما معني وجود هذه الكلمة؟ فقط لأن الحكومة تؤمن بها؟”، موضحا ان “انطباعنا هو أن أغلبية السوريين ملتزمون بهذه الكلمة لأن هذه هويتهم أغلبية السوريين عرب ويؤمنون بهويتهم”.
وأوضح الرئيس الأسد ان “سوريا هي نسيج اجتماعي تنصهر فيه ثقافات وحضارات مختلفة ولا يمكن لجزء من هذا النسيج تقرير مصير هذا البلاد”، مشددا علي أن “مسألة الفيدرالية تتطلب إجماعا والأغلبية الساحقة من السوريين لا تؤمن بها”.
انتهي 2041 1837


واخيرا: إيران: الرئيس الاسد: الاميركيون لا يلتزمون بوعودهم - ولقد تم نقل هذا الخبر اوتوماتيكيا وليس عن طريق احد محرري الموقع من مصدره الاصلي وهو موقع ايرانا وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم, وفي حالة امتلاكك للخبر وتريد حذفة او تكذيبة يرجي الرجوع الي المصدر الاصلي للخبر اولا ثم مراسلتنا لحذف الخبر، ونحن نرحب باي اتصال بخصوص الاخبار المنشورة تبعنا, لاننا موقع محايد ونرحب بكل الاراء، مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي:ايرانا تحياتنا.

قد تقرأ أيضا