المغرب اليوم النقابات تحاصر حصاد بملف الدكتوراه

بوابة نون الإلكترونية: ضغط كبير يواجهه وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، من طرف النقابات التعليمية، بخصوص الملفات المطلبية العالقة، ليجد نفسه أمام الرفض المطلق للأساتذة الجامعيين لمقترح التعاقد لمواجهة الخصاص المسجل في الجامعات، واللجوء إلى حلول ترقيعية، من قبيل الاستعانة بحاملي الدكتوراه العاملين بالوزارة في إطار “الوضع رهن الإشارة”، من جهة والدكاترة العاطلين من جهة ثانية.

هذا في الوقت الذي أكدت فيه نقابة التعليم العالي على ضرورة توفير المناصب المالية الكافية لسد الخصاص، ورفض ما أسمته الحلول المرتجلة، تصر النقابات الممثلة للأسرة التعليمية، في مبادرة مشتركة، على تنسيق عملها من أجل حمل الوزارة على حل ملف الدكاترة العاملين لديها، والذين يقدر عددهم بحوالي 1500 دكتور.
وفي هذا الصدد، استبقت النقابات التعليمية الست المنضوية تحت لواء مختلف المركزيات النقابية، الدخول المدرسي، لتوجه رسالة إلى محمد حصاد، تستعجل فيها إيجاد حل لملف تعتبره من الملفات الفئوية التي عمرت طويلا، ضمن الملفات العالقة، والمطالبة بتغيير إطار كافة الدكاترة العاملين لديها إلى إطار أستاذ التعليم العالي مساعد، وفقا للاتفاق الذي سبق للوزارة أن أعلنته في 2011، والذي يقضي بتغيير إطار الفئة المعنية على دفعات.
وحسب نص الرسالة التي توصلت “الصباح” بنسخة منها، فإن النقابات الست تلتمس من الوزير العمل على الطي النهائي لملف هذه الفئة، والذي رغم تفهم الوزراء السابقين له، لم يتم أجرأته في قرارات عملية. وطالبت النقابات التعليمية الوزير بتنزيل ما صرح به خلال لقاء 27 يوليوز الماضي، القاضي بالتفاعل الإيجابي مع ملف الدكاترة في شموليته، مقترحين صيغا للحل، تتمثل في تخصيص المناصب المقترحة للتحويل لتشمل كافة الدكاترة العاملين بالوزارة، مؤكدين على ضرورة منحهم الأولوية بحكم عددهم المحدود والذي لن يكلف الوزارة أعباء مالية إضافية.
وتترافع النقابات في دفاعها عن ملف الدكاترة بتوفر المعنيين، حسب رأيها، على معايير شروط التدريس والـتأطير والبحث العلمي بقطاع التعليم العالي، من جهة وكفاءتهم وخبرتهم المهنية.
وأوضحت النقابات أن تغيير إطار حملة الدكتوراه إلى إطار أستاذ التعليم العالي مساعد، يمكن أن يتم من خلال توزيعهم وفق رغباتهم، على المؤسسات الجامعية والمدارس العليا التابعة لها، والمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ومراكز البحث التربوي بالمديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية.
وتستعجل النقابات التعليمية في رسالتها إلى الوزير الوصي على القطاع، تنزيل هذه الحلول من خلال مطالبة الوزارة بإجراء إحصاء رسمي لجميع الدكاترة بالوزارة، والذين لم يشملهم تغيير الإطار، لفسح المجال أمامهم للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي المختلفة، انطلاقا من الفائض المسجل مرحليا في أساتذة الثانوي التأهيلي والأطر الإدارية بالسلك الثانوي.
ويطرح مشكل تغيير الإطار، وإلحاق دكاترة الثانوي بمؤسسات التعليم العالي، تحفظات من قبل النقابة الوطنية للتعليم العالي، التي تصر على ضرورة احترام القانون الخاص بمؤسسات التعليم العالي، والذي يفرض مبدأ المساواة في الفرص بين جميع حاملي الدكتوراه، واحترام مبدأ المباراة واختصاصات اللجن الموكول إليها الحسم في اختيار المرشحين لشغل منصب أستاذ التعليم العالي، وهي القضايا التي لم تشر إليها النقابات التعليمية، ضمن مقترحاتها لحل مشكل فئة الدكاترة داخل الوزارة.

مصر 24 : - المغرب اليوم النقابات تحاصر حصاد بملف الدكتوراه مصدره الاصلي من موقع بوابة نون الإلكترونية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "المغرب اليوم النقابات تحاصر حصاد بملف الدكتوراه".

قد تقرأ أيضا