المغرب اليوم منيب تدعم مرشحة اليسار بتطوان و خطابها تحت شعار “المغرب الممكن”

بوابة نون الإلكترونية:  

في المهرجان الخطابي الذي احتضنته قاعة سينما أبينيدا بمدينة تطوان المنظم من طرف فيدرالية اليسار الديموقراطي في إطار حملتها الانتخابية للانتخابات الجزئية التي تشهدها مدينة تطوان، قالت نبيلة منيب قيادية الفيدرالية في كلمتها بالمهرجان أن مسألة تواجد حزبين وحيدين في المنافسة الانتخابية الجزئية يطرح أكثر من علامة استفهام و أن الأمر يعني بالأساس أن الأحزاب الأخرى التي تنَحت عن المنافسة ليس في جعبتها ما تقول و ما تعطي للناس، و أيضاً كون قيادات هذه الأحزاب تخلت عن استقلاليتها -حسب المتحدثة-.

و أضافت منيب في مداخلتها أن الدولة المغربية قامت بتسويق قطبية مزيفة ما بين الأحزاب التي صنعتها هي أي (الأحزاب الإدارية)، واصفة إياها ب “الأحزاب المتخلفة، اللاحداثية و اللاديمقراطية و التي تعتوا في المغرب فساداً و ريعاً و تسيباً”، و ما بين أحزاب تضم أشخاصاً أتوا ببرامج ديمقراطية حداثية و متقدمة.

كما اعتبرت منيب أن ما تعيشه هذه الأحزاب هي معركة أساسية و حاسمة و كيفما كانت النتيجة فستكون درساً لجميع المغاربة، موجهة جميع مناضلي الحزب إلى القيام بدعوة عامة الناس إلى التصويت على اليسار ليتم فضح و إسقاط رمز الفساد و المفسدين و الكاذبين المتاجرين باسم الدين -على حد قول المتحدثة-.

و عن مبادئ حزبها و ما يسمو إليه قالت منيب أن الفيدرالية تؤمن بالديمقراطية الحقيقية و العدالة الاجتماعية و تعتبر المرأة إنساناً كاملاً مخاطبة من يرى في المرأة ربع إنسان.

و في انتقادها لترشح محمد ادعمار بعد إسقاط المحكمة الدستورية لمقعده البرلماني، قالت منيب “كيف يعقل لشخص أُسقِط مقعده البرلماني أن يأتي بوجه أصفر لينافس من جديد على نفس المقعد بعد توزيعه الدجاج و ما إلى ذلك..”، مشيرة إلى الظرفية التي قام فيها حزب “البواجدة” -على حد وصفها- بالمطالبة بإسقاط مقعد الحزب الذي تحصل عليه محلياً و الذي اعتبرت منيب أن نتيجته كانت عن جدارة و استحقاق و على خلفية حملة انتخابية نظيفة على عكس حزب البيجيدي الذي تحصل على 125 مقعداً بالكذب و النفاق -على حد قولها-.

و بخطاب حامل للمشروع البديل و ل”المغرب الممكن” قالت منيب أن “الشعب الذي أخرج محمد بن عبد الكريم الخطابي و غيره من الأبطال قادرٌ على أن ينتفض من أجل حقوقه و أن يخرج من الطاعة العمياء و من سياسة التخويف”، كما لم تغفل منيب على الاحتذاء بحراك الريف الذي خرجت فيه الساكنة بشكل سلمي للمطالبة بالحقوق الدنيا، مستنكرة للآمال الوردية و الأوهام التي يتم بيعها قبيل ما أسمته ب “العواشر المخزنية” لإطلاق سراح معتقلي الحراك الريفي، خالصة في نهاية المطاف إلى القول أن حراك الريف مازال لم ينتهِ و أن نهايته ستكون بالانتصار للحق و للمواطنة و بالكرامة الإنسانية، مضيفة أن النظام السياسي بالمغرب هو نظام مستبد و أن الحل هو الكفاح و الاستمرار في النظال من أجل التغيير ل “مغرب ممكن” -على حد قول المتحدثة-.

و لا زالت منيب في جميع خطاباتها تدعو إلى تفعيل الملكية البرلمانية، قائلة أن للمك صلاحيته و رمزيته لكن شريطة أن تكون هناك حكومة تحكم بالفعل و تكون هناك مساءلة –على حد قولها-.

يذكر أن تطوان تعيش على وقع حملة انتخابية للانتخابات الجزئية للتنافس على المقعد البرلماني الذي أسقطته المحكمة الدستورية لصاحبه رئيس الجماعة الحضرية لتطوان محمد ادعمار عن حزب البيجيدي، حيث يتنافس على المقعد كل من فاطمة ألومغاري عن حزب فيدرالية اليسار الديموقراطي و محمد ادعمار عن حزب العدالة و التنمية.

مصر 24 : - المغرب اليوم منيب تدعم مرشحة اليسار بتطوان و خطابها تحت شعار “المغرب الممكن” مصدره الاصلي من موقع بوابة نون الإلكترونية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "المغرب اليوم منيب تدعم مرشحة اليسار بتطوان و خطابها تحت شعار “المغرب الممكن”".

قد تقرأ أيضا