روسيا اليوم: السعودية تسلم ببقاء الأسد - اخر الاخبار

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

السعودية تسلم ببقاء الأسد

iz.ru

بشار الأسد

يشير أندريه أونتيكوف، في مقال نشرته "إيزفيستيا"، إلى تغير موقف الرياض من الرئيس السوري بشار الأسد.

 كتب أونتيكوف:

المملكة السعودية وبعض بلدان الشرق الأوسط، التي كانت تصر على إطاحة بشار الأسد، لم تعد تطرح هذه المسالة في المفاوضات المغلقة. فقد تأكدت المملكة من أن الرئيس السوري سيلعب دورا كبيرا مستقبل سوريا السياسي. هذا ما صرح به للصحيفة مصدر رفيع المستوى في الدوائر الدبلوماسية الروسية.

وأضاف المصدر أن السعودية وهذه الدول "أدركت أن بشار الأسد واقع يجب التعامل معه. وبالطبع هذا لا يعني موافقتها على ذلك، فهي ستطيحه في أول فرصة ممكنة، لكن ميزان القوى حاليا يجبرها على تغيير موقفها.

وقد طلبت الصحيفة من الخارجية السعودية ومن سفارتها في موسكو التعليق على هذه المسألة، لكنها لم تحصل من أي منهما على رد.

هذا، وكان وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قد التقى قبل أيام خلال زيارته الأخيرة إلى الرياض الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير خارجيته عادل الجبير. ولوحظ أن الوزيرين خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك لم يذكرا قط اسم الرئيس السوري، على الرغم من أن مسألة النزاع السوري كانت أحد الموضوعات الرئيسة في المباحثات. وقد أكد الوزير السعودي ضرورة تنفيذ اتفاق "جنيف-1" وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 بشأن تشكيل حكومة انتقالية وبدء العملية السياسية لتحديد مستقبل سوريا.

720a185770.jpg

Sputnik Виталий Белоусов

سيرغي لافروف وعادل الجبير

على صعيد آخر، أفادت بعض وسائل الإعلام العربية، استنادا إلى مصادرها، بأن المملكة السعودية خلال اتصالاتها بالمعارضة السورية تصر على تخلي المعارضة عن مطلب استقالة الأسد، وأن عليها بدلا من ذلك، وفق رأي السلطات السعودية، مناقشة صلاحيات الرئيس السوري خلال الفترة الانتقالية.

من جانبه، أشار خالد باطرفي، المحلل السياسي السعودي، الأستاذ في جامعة الملك فيصل، في حديثه إلى الصحيفة، إلى أن "موقف الرياض من الرئيس السوري لم يتغير جذريا". وأضاف أنهم "في المملكة السعودية واثقون من أنه لن يكون لبشار الأسد في مستقبل سوريا. بيد أن اتفاقية "جنيف-1" تسمح له بالمشاركة خلال الفترة الانتقالية، التي يجب ألا تزيد عن ستة أشهر وتنتهي بتسليم السلطة"، - كما يقول باطرفي.

1cfb8ad723.jpg

www.youtube.com

الدكتور خالد باطرفي

يذكر أن المملكة السعودية في السابق لم تكن تسمح من حيث المبدأ للرئيس السوري بالمشاركة في أي عملية سياسية. وكان عادل الجبير يردد "ألا مكان للأسد في الحكومة الانتقالية". كما أنه تعهد في عام 2016 بأن على الرئيس السوري أن "يرحل إما عبر عملية سياسية أو يتم إبعاده بعمل عسكري على الأرض".

في هذا الصدد، قال المدير العام لمعهد المشكلات الإقليمية دميتري جورافليوف للصحيفة إن "الرياض مجبرة في الواقع على تغيير موقفها. وذلك نتيجة التغيرات الجدية التي حصلت في ساحة المعارك. فالسعودية الآن قلقة ليس من بقاء الأسد، بل من تعزز قوة إيران. أي على المملكة السعودية حل مشكلات أصغر من الأزمة السورية، ولكن أكثر الحاحا". وبحسب قول جورافليوف "المقصود هنا النزاع مع قطر".

ترجمة وإعداد كامل توما

مصر 24 : - روسيا اليوم: السعودية تسلم ببقاء الأسد - اخر الاخبار مصدره الاصلي من موقع روسيا اليوم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم "روسيا اليوم: السعودية تسلم ببقاء الأسد - اخر الاخبار".

قد تقرأ أيضا