اخبار الفن نور لـ«المصري اليوم»: «البرنس» وضعني فى المكانة التي أستحقها

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاقتراحات اماكن الخروج

صفعة على وجه «فتحى البرنس»- أحمد زاهر- أمام سكان الحارة، وجهتها «علا» لتشعل مزيدا من الأحداث فى حلقة أمس الأول من مسلسل «البرنس»، الذى غيرت خلاله الفنانة نور من جلدها لتقدم كاركتر فتاة شعبية، تمتلك شخصية قوية رغم فقرها، وتواجه الجميع حتى من يتمتعون بالشر المطلق.

«نور» تحدثت لـ«المصرى اليوم» عن المسلسل، وكشفت عن صعوبة الشخصية فى أنها تحمل مشاعر قوية ومتناقضة وتتطلب نوعا من التوازن وضبط النفس، كما تحدثت عن تعاونها الأول مع محمد رمضان خلال المسلسل وعن انشغالها بتقديم كاركترات جديدة وليس المنافسة مع بنات جيلها.. وإلى نص الحوار:

■ بداية.. ما سبب قبولك العمل فى مسلسل «البرنس»؟

- انجذبت لمسلسل «البرنس» لسببين، الأول طبيعة الدور، حيث أؤدى دور فتاة من حى شعبى، ولكن بطريقة غير نمطية لم يسبق أن قدمتها من قبل، فهى ليست فقط حبيبة رضوان البرنس، الذى يؤديه محمد رمضان، بل يتم تقديمها من زوايا مختلفة، كما وضح فى الحلقات حتى الآن، فهى تتعرض لمشاكل كثيرة فى حياتها بسبب شقيقها، ولها حياتها الخاصة واهتماماتها التى تنصب بشكل أساسى على عملها وأسرتها المكونة من والدتها وشقيقها، والسبب الثانى لتحمسى هو ثقتى الكبيرة فى المخرج محمد سامى وفى قدرته على تقديم الشخصية بطابع خاص لها.

■ اعتدنا عليك فى تقديم دور الفتاة الرومانسية والأرستقراطية، فما السبب وراء اتجاهك لتغيير جلدك؟

- بالفعل الدور لا يشبه أى شخصية لعبتها من قبل، سواء سينما أو دراما تليفزيونية، ويعود السبب فى ذلك إلى أننى كنت أبحث عن شىء مختلف للعمل هذا العام، رغبة منى فى التغيير وفى سلك طرق جديدة فى التمثيل لم أختبرها من قبل.

■ هل وجدتِ صعوبة فى أداء دور فتاة شعبية؟

- عندما يحب الممثل الشخصية التى يؤديها يساعده ذلك كثيراً فى إتقانها، وهذا ما حدث مع شخصية «علا»، بالإضافة لمساعدة المخرج محمد سامى لى على تقديمها، والذى استطاع تقديم شخصية فتاة من منطقة شعبية بشكل مختلف وجديد.

■ كيف وجدت التعاون مع محمد رمضان فى «البرنس»؟

- هذا هو التعاون الأول مع محمد رمضان، وأعتز بهذه التجربة جداً، لأن محمد رمضان ممثل محترف، موهوب وملتزم، والجمهور أحب العمل وأحب مشاهدنا معا.

■ كيف كان التعاون بينك وبين المخرج محمد سامى؟

- هذه هى التجربة الثانية لى مع المخرج محمد سامى بعد فيلم «تصبح على خير» بطولة تامر حسنى، وكانت هناك تجربة ثالثة ولكنها لم تكتمل، وأعتز جدا بالتعاون معه، فهو مخرج متميز ولديه رؤية خاصة، والقدرة على توجيه الممثل بشكل سلس، وأعتبره من المخرجين الذين يضيفون لى، لذلك أتمنى التعاون معه مرة أخرى خلال الفترة المقبلة.

■ التصوير تم فى وقت فيه توتر ومشاكل بسبب «كورونا»، ولكنكم أول المسلسلات التى انتهت فكيف كان الوضع؟

- كلنا فى موقع التصوير كنا حريصين طوال الوقت على تعقيم أنفسنا والمكان حولنا والأشياء التى نستخدمها، وجميعنا اتخذنا كل الاحتياطات اللازمة، ومرت التجربة على خير الحمد الله، وقبل أن يتطور الوضع كنا قد انتهينا من التصوير.

■ ما هو أصعب المشاهد التى أديتيها فى المسلسل؟ وما مدى تأثيرها عليك وعلى تطور الشخصية؟

- هناك العديد من المشاهد الصعبة، خاصة تلك التى تحمل مشاعر قوية ومتناقضة والتى تتطلب من الشخصية نوعا من التوازن وضبط النفس، ما بين الرغبة فى البكاء وإبداء عكس ذلك، أو اقتصار إظهار المشاعر على نظرة العين فقط، حيث إن شخصية «علا» ليست ملائكية حالمة ولا كرتونية، بل شخصية حقيقية جداً من لحم ودم، ولكن لا يمكننى تسمية ما واجهته بالصعوبات، ما وجهته هو بذل الكثير من المجهود، فإعادة تصوير المشاهد التى تحتوى على انفعالات قوية شىء مرهق، أو ساعات التصوير الكثيرة، فبعض الأوقات يكون حتى الكلام صعبا من شدة الإرهاق.

■ هل كان لكِ شروط متعلقة بوضع اسمك على التتر أو بمساحة الدور المعروض عليك قبل البدء فيه؟

- بدون أى شروط، ومنذ أن بدأت عملى بالتمثيل حتى الآن وهم يضعوننى فى المكان الذى أستحقه، وأرى أننى لم أواجه أى ظلم فى هذه النقطة.

■ هل تشبهك الشخصية فى المسلسل؟

- نعم، ومع قراءتى الأولى للشخصية اكتشفت التشابه، فهى مندفعة ورومانسية ولها رد فعل، تكون أحياناً قوية، وتحب عملها، وتحب عائلتها ووالدتها وهو ما ظهر.

■ ألم يضايقك أن الدور ذهب إلى نجمة أخرى قبلك؟

- إطلاقا، هو نصيب فى الأول والآخر، والدور هو ملك من قامت به بالنهاية ونصيبها هى.

■ كيف وجدتِ المنافسة هذا العام فى ظل قلة الأعمال الدرامية المقدمة فى رمضان؟

- لا أرى أن الأعمال الدرامية فى رمضان قليلة، بل هناك الكثير من الأعمال، والتى شهدت منافسة قوية جدا، لأن هناك العديد من المسلسلات الجيدة وبطولة نجوم كبار.

■ دائمًا تشترطين عدم الدخول فى أى تجربة إلا بعد تسلم حلقاتها كاملة.. هل تحقق ذلك مع «البرنس»؟

- نعم، أنا أفضّل قبل الموافقة على أى عمل أن أتسلم على الأقل 10 أو 15 حلقة من السيناريو، لأتمكن من فهم الشخصية وتطورها جيدًا، ربما لم يحدث هذا مع البرنس، ولكننا تسلمنا تتابع الحلقات بأكملها، وكان مكتوبا ما سيحدث فى كل حلقة، لم تكن هناك معالجة درامية موجزة للمسلسل كله، بل معالجة درامية لكل حلقة وما سيحدث بها، فكان مدونا أول وآخر مشهد فى كل حلقة، وعندما انتهت الكتابة تسلمت المعالجة الدرامية للمسلسل كله، كنت أعلم حينها ما سيحدث فى كل مشهد بالتفاصيل، ولأن محمد سامى محترف جدًا، كانت المشاهد كما هى دون أى تغيير، فالتزم بكل ما اتفقنا عليه، بل وكانت هناك إضافات جيدة أحيانا.

■ هل تهتمين بالمنافسة بينك وبين نجمات جيلك؟

- أهتم بأن أقدم دورًا جديداً وبشكل جيد، وإن سبق وقدمته أتحدى نفسى لأقدمه بطريقة جديدة ومن زاوية أخرى، طبعًا أهتم بأن أكون ناجحة وأقدم أدوارا جيدة ومختلفة، لكنى مؤمنة بأن كل نجم له لونه الخاص وأسلوبه المميز.

■ ماذا عن البطولة المطلقة فى الدراما ألم تسعى إليها، خاصة أن هناك أكثر من نجمة أصبح لهن أعمال بأسمائهن بشكل دائم فى الموسم الرمضانى؟

- البطولة الخاصة باسمى قد تتاح لى وقد لا تتاح، لو تواجدت بشكل مناسب ستكون فرصة رائعة طبعًا، لكن من الوارد أن تتواجد بشكل غير مناسب أو لا يلائمنى، حينها سأفضّل تأدية أدوار جيدة جدًا وبطولة أيضًا لكن ستضيف لى، ولكن إن أتيحت بطولة خاصة بى ومناسبة بالطبع لن أرفضها.

■ ما سر غيابك العام الماضى عن موسم رمضان؟

- غير مقصود، لم يعجبنى أى دور عُرض علىّ فى عمل درامى، وكان من المفترض أن أتواجد العام الماضى فى السينما فى فيلم «الأوضة الضلمة الصغيرة»، ولكن تم إيقاف التصوير لظروف إنتاجية خارجة عن إرادتى.

■ ماذا عن مسلسل مى زيادة؟ ألم تخافى من خوض تجربة السيرة الذاتية، خاصة أن بعض النجوم خاضوا هذه التجربة وتعرضوا لانتقادات كثيرة؟

- لم أقم بدور مى زيادة بعد، لأن هذا المشروع كان من المشاريع التى من المفترض أن تحدث فى لبنان، وللأسف توقف لأسباب إنتاجية بعد أن قمنا بالتحضير، وليست تجربة مخيفة بالنسبة لى، خاصة أن مى زيادة ليست مطربة أو ممثلة، فطريقتها فى الحركة، المشى، الأكل، ليست معروفة، فهى صحفية وأديبة، وهذا من مصلحتى، فهذا يعطينى حرية التصرُف، ولن توجد مقارنات بينى وبين الشخصية الحقيقية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    10,829

  • تعافي

    2,626

  • وفيات

    571

هذا المحتوي ( اخبار الفن نور لـ«المصري اليوم»: «البرنس» وضعني فى المكانة التي أستحقها ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( المصرى اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المصرى اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق