الوطن العربي 116 دولة تطلب التحقيق بأصل فيروس «كوفيد١٩»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الإثنين، الدول التى «تجاهلت توصيات» منظمة الصحة العالمية بشأن الاستجابة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، فيما طالبت 116 دولة بالتحقيق فى أصل الفيروس.

وأشار جوتيريش، أمام جمعية الصحة العالمية، إلى أن العالم يدفع اليوم «ثمنا باهظا» لتباين الاستراتيجيات بين الدول، فيما بلغت حصيلة الوفيات على مستوى العالم 317 ألفا مقابل نحو 5 ملايين مصاب.

وقال جوتيريش: «شهدنا تعبيرا عن التضامن لكن دون كثير من الوحدة فى استجابتنا لكوفيد-19. اتّبعت الدول استراتيجيات متباينة ومتعارضة أحيانا، وندفع جميعنا ثمنا باهظا». وأضاف: «تجاهلت العديد من الدول توصيات منظمة الصحة العالمية».

من جانبه، أكد الرئيس الصينى شى جين بينج أمام جمعية الصحة العالمية أن بلاده تدعم «تقييما شاملا» للاستجابة العالمية لوباء كوفيد-19 «بعد السيطرة عليه». وقال خلال اجتماع افتراضى عقد عبر الفيديو إن الصين «لطالما كان لديها موقف منفتح وشفاف ومسؤول» وشاركت المعلومات بشأن الفيروس فى وقتها.

وأكد الرئيس الصينى أن أى لقاح تطوره بلاده ضد فيروس كورونا المستجد سيكون «للمصلحة العالمية العامة» فور بدء استخدامه، وتعهد بأن تقدم بلاده مليارى دولار كمساعدات لمكافحة الفيروس على مدى عامين.

وبدأت جمعية الصحة العالمية، وهى هيئة تتبنى أهم القرارات فى منظمة الصحة العالمية، اجتماعا سنويا لها، لبحث تداعيات الجائحة وسبل مواجهتها. ومن المتوقع أن يركز الاجتماع الذى يجرى افتراضيا على مدى يومين، على دعوات لمراجعة الاستجابة الدولية للوباء، يدعمها الاتحاد الأوروبى، إضافة إلى مساع مدعومة من أستراليا لفتح تحقيق فى أصل فيروس كورونا.

وظهرت هذه الدعوات وسط انتقادات متزايدة لتعامل الصين مع تفشى فيروس كورونا من قبل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الذى قال إن بكين يجب أن تواجه عواقب إذا كانت «مسؤولة عن علم» عن الوباء.

كما سبق أن علق ترامب التمويل الأمريكى لمنظمة الصحة العالمية بذريعة فشلها فى التعامل مع الوباء.

واعتبرت الخارجية الصينية، الإثنين، أنه من السابق لأوانه بدء التحقيق فى أسباب انتشار فيروس كورونا ومصدره، لكن وثيقة أظهرت أن مشروع قرار دفع به الاتحاد الأوروبى وأستراليا يدعو إلى مراجعة مستقلة لأصول فيروس كورونا وانتشاره حظى بدعم 116 دولة فى جمعية الصحة العالمية، وهو ما يكفى تقريبا لتمريره.

وسيطرح القرار الخاص بمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس، اليوم، إذا حصل على دعم من ثلثى أعضاء الجمعية، وهى الهيئة الإدارية العليا لمنظمة الصحة العالمية، البالغ عدد أعضائها 194.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية، ماريس باين، إن القرار شامل ويتضمن دعوة «لفحص الأصول الحيوانية» لفيروس كورونا.

ويدعو مشروع القرار إلى «بعثات ميدانية علمية وتعاونية» لتتبع مسار انتقال العدوى، مشيرا إلى أن ذلك «سيقلل من مخاطر الأحداث المماثلة فى المستقبل». كما يقول إن المراجعة يجب أن تبدأ فى «اللحظة المناسبة على أقصى تقدير»، بينما ترى بعض الدول التى لا تزال تعانى من ارتفاع حصيلة الوفيات يوميا بسبب كوفيد-19 أن من السابق لأوانه إجراء تحقيق.

وعلى صعيد التداعيات الاقتصادية لانتشار الفيروس، قال وزير التجارة الصينى تشونغ شان إن الطلب العالمى تراجع بشكل كبير بسبب تفشى الفيروس وإن التجارة تواجه تحديات غير مسبوقة. وأضاف فى مؤتمر صحفى فى بكين أن الشركات تمر بوقت عصيب للغاية بسبب التفشى الذى وجه ضربة ضخمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الصينية. وقال «مع انتشار الجائحة عالميا، تراجع الطلب فى السوق الدولية بشكل كبير، وتواجه الصين تحديات غير مسبوقة فى التجارة الخارجية هذا العام».

وأضاف: «الشركات الصينية تواجه صعوبات جمة بسبب تأثيرات الجائحة»، مشيرا إلى تقلص التمويل وتراجع الطلبيات والمخاطر المتنامية التى تواجه سلاسل الإمداد.

وزادت صادرات الصين بشكل غير متوقع فى إبريل للمرة الأولى هذا العام مع مسارعة المصانع لتعويض فاقد المبيعات بسبب جائحة كورونا، لكن انخفاضا حادا فى الواردات يشير إلى أن هناك المزيد من المشكلات قادمة مع انزلاق الاقتصاد العالمى نحو ركود عميق.

من جانبه، حذر فيليب لين، كبير الخبراء الاقتصاديين بالبنك المركزى الأوروبى، فى مقابلة مع صحيفة «البايس» الإسبانية من أن اقتصاد منطقة اليورو لن يعود لمستويات ما قبل الجائحة حتى قبل 2021 على أبكر تقدير، مضيفا أن البنك مستعد لإجراء تعديلات على أدواته عند الحاجة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    12,764

  • تعافي

    3,440

  • وفيات

    645

هذا المحتوي ( الوطن العربي 116 دولة تطلب التحقيق بأصل فيروس «كوفيد١٩» ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( المصرى اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو المصرى اليوم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق