اليمن الان ترامب يطالب بسجن أوباما ونائبه لهذا السبب

يمن ريس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
اخر اخبار اليمن دعا الرئيس دونالد ترامب إلى سجن الرئيس السابق باراك أوباما ونائبه جو بايدن بعد اتهامها بأنهما فاسدان وغير أكفاء، وبسبب تورطهما في قضية الجنرال المتقاعد مايكل فلين. ووفقا لصحيفة المواطن قال ترامب عن أوباما والمرشح الديمقراطي للرئاسة ونائب أوباما في فترة رئاسته، جو بايدن: لقد كانا أكبر جريمة سياسية في تاريخ بلادنا.
وقال الرئيس الحالي دونالد ترامب في مقابلة مع فوكس بيزنس: أوباما عار على البلاد وما حدث هو أكبر خدعة سياسية في تاريخ بلدنا، ويجب أن يسجن الناس بسبب هذه الأشياء، إذا كنت ديمقراطيًا بدلاً من جمهوري، أعتقد أن الجميع كانوا سيدخلون السجن منذ فترة طويلة، وأنا أتحدث مع أحكام بالسجن تصل لمدة 50 عامًا.
ويشير ترامب في تصريحاته إلى قضية الجنرال مايكل فلين، حيث كان مدير الاستخبارات الوطنية المؤقت، ريتشارد جرينيل، قد كشف مؤخرًا عن لائحة من المسؤولين السابقين في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، ممن طالبوا برفع السرية عن هوية مستشار الأمن القومي السابق، مايكل فلين، عام 2017 خلال تحقيقات مرتبطة بمراقبة أهداف أجنبية، وتضمنت اللائحة اسم المرشح الديمقراطي، جو بايدن، بصفته نائبًا سابقاً لأوباما.
واعتبر ترامب ذلك محاولة من إدارة أوباما لاستهداف فريقه قبل استلامه زمام السلطة في البيت الأبيض.
وكان مايكل فلين، الجنرال المتقاعد ورئيس الاستخبارات في وزارة الدفاع سابقًا، اعترف بالكذب على مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن مفاوضاته السرية مع السفير الروسي لدى واشنطن قبل تولي ترامب السلطة، لكن تم إسقاط التهم من عليه، وهو ما اثار جدلًا واسعًا في الولايات المتحدة.
وأشاد ترامب بذلك ووصفه بأنه بطل في معاملته مع مثل هذه الاتهامات.
وشن كل من أوباما وترامب هجومًا حادًا على بعضهما وأكد ترامب على تويتر: اتضح أن إدارة أوباما هي واحدة من أكثر الحكومات فسادًا في تاريخ الولايات المتحدة.
وفي حين بقي أوباما صامتًا إلى حد كبير في الماضي بشأن تصرفات ترامب كرئيس، إلا أنه خرج عن صمته في الأيام الأخيرة ووصفه أمس بأنه طفل صغير يقود الولايات المتحدة.

هذا المحتوي ( اليمن الان ترامب يطالب بسجن أوباما ونائبه لهذا السبب ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( يمن ريس )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو يمن ريس.

أخبار ذات صلة

0 تعليق