عاجل

اليمن اليوم مقتل قيادات إثر خلاف «حوثي حوثي» في بيحان.. والقتال يتصاعد غرب تعز

سودارس 0 تعليق 8 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف عبد الكريم البرحي، المتحدث باسم اللواء 19 مشاة في بيحان، عن انسحاب انقلابي نهائي في مركز بيحان العلياء، بعد خلافات حادة بينهم انتهت بمقتل قيادات عليا منهم، وسبق وتحدثنا كثيرًا عن هذه الخلافات، واليوم ظهرت للعلن وبشكل أوسع من قبل، حيث إن هذه المرة شهدت الاختلافات بين الحوثيين اشتباكات بالأسلحة أودت بحياة قياديين اثنين بارزين منهم. يأتي ذلك في الوقت الذي تتواصل فيه أعمال القتال في مختلف الجبهات اليمنية، حيث قالت مصادر ميدانية في المقاومة الشعبية بتعز ل«الشرق الأوسط» إن «أعمال القتال تركزت بشكل أعنف أمس، في محيط جبل هان ومنطقة حذران (غرب المدينة)، وكذلك في حيفان والصلو (جنوبًا)، في محاولة من الميليشيات الانقلابية للتقدم والوصول إلى مواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني، وكبدتهم الميليشيات الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد».
في غضون ذلك، قام طيران التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن الليلة قبل الماضية، بجملة غارات تستهدف مواقع عسكرية للميليشيات الانقلابية بصنعاء وعمران، في الوقت الذي حذر فيه قائد عسكري في «عتق»، من أزمة لجوء إنسانية وأمنية قد تطال شبوة، إذ رصد تحركًا للاجئين من جنسيات أفريقية إلى محيط المحافظة.
وعلى صعيد تطورات الوضع في جبهات مديريات بيحان، تتواصل المواجهات في حالة من التخبط والارتباك في صفوف الميليشيات.
وقال عبد الكريم البرحي إن المواجهات في مناطق عسقلان والعليا وعين تتواصل بضراوة، لافتًا إلا أن جنود اللواء 19 مشاة مسنودون بالمقاومة ويخضون قتال كر وفر شبه يومي على مواقع الميليشيات الانقلابية، وأشار إلى أن طيران التحالف يقصف مواقع الميليشيات في مبلقه، أحد أهم مواقع الانقلابيين التي يتمركزون بها، وهي منطقة وسط بين مديرية بيحان شبوة، وحريب مأرب.
إلى ذلك، حذر اللواء ركن ناصر علي النوبه، قائد محور عتق قائد اللواﺀ 30 مشاة بمحافظة شبوة، من تدفق اللاجئين من الجنسيات الأفريقية إلى محافظة شبوة، الذي يزيد من مضاعفة الأعباء الأمنية فيها، والتي اتخذت إجراءات سريعة لإيوائهم بالتنسيق مع دول التحالف العربي، بهدف وقف مرورهم عبر المحافظة باتجاه مأرب؛ خشية من تجنيد الانقلابيين الحوثيين والمخلوع صالح لهم، للمشاركة في الحرب ضد القوات الشرعية.
وقام المحور بإيواء قرابة 1200 شخص، منهم نحو 40 امرأة رغم شح الإمكانيات، والأوضاع الصعبة التي يمر بها محور عتق واللواء 30 مشاة، الناتج عن عدم الاهتمام بهما، حيث يصل في اليوم الواحد قرابة 300 إلى 500 شخص يوميًا.
وقال اللواء النوبه، قائد محور عتق، في تصريحات ل«الشرق الأوسط» إن «اللاجئين الأفارقة يغرقون شبوة بتدفقهم البشري المتواصل إلى اليمن عبر السواحل الجنوبية»، مستغربًا من صمت المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية باللاجئين، وعدم اهتمامها بهذا التدفق الذي يحمل في شكله قضية إنسانية، لكنه يثير الشكوك من توقيته وازدياده، في ظل استمرار الحرب في اليمن، ولا يستبعد أن لهذا التدفق أبعاد أمنية قد يتحول إلى قنبلة موقوتة ستكون لها آثارها، ليس على الجنوب فحسب وإنما على اليمن بشكل عام ودول الإقليم.
وفي تعز، شهدت مختلف جبهات القتال ثالث كبرى المدن اليمنية جنوب العاصمة صنعاء، قصفًا مدفعيًا متبادلاً بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، ضد ميليشيات الحوثي والموالين لهم من قوات المخلوع صالح الانقلابية، وسقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين.
وتركز القصف العنيف في الجبهات الغربية والجنوبية، حيث شهدت جبهة الاحكوم في مديرية حيفان، جنوب المدينة، قصفًا مدفعيًا عنيفًا من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية المتمركزة في تبة الدبعي والنكب الأسود على مواقع المقاومة الشعبية والجيش الوطني في التبة الحمراء وهيجة العبد، ورافق ذلك القصف المتبادل من قبل قوات الشرعية (الجيش والمقاومة) على مواقع الميليشيات الانقلابية.
من جهة أخرى، أكد مدير عام شرطة تعز، العميد محمد المغبشي «وجود خطة أمنية تعزز دور المؤسسة الأمنية وتفرض هيبة الدولة، وسيتم البدء بتنفيذها خلال الأيام المقبلة، وأن هذه المرحلة الحرجة التي تعيشها تعز تتطلب عملاً جادًا وموحدًا لتحقيق المسار الأمني».
جاء ذلك، خلال اجتماع برئاسة وكيل محافظة تعز عارف جامل، ومدير عام شرطة المحافظة العميد محمود المغبشي، وضم عددًا من رؤساء أقسام الشرطة والإدارات الأمنية لمناقشة التطورات الأمنية في المحافظة، حيث ناقش الاجتماع الصعوبات التي تواجه أقسام الشرطة في تنفيذ مهامها، والاحتياجات اللازمة للقيام بدورها المطلوب.
صحيًا، لا تزال مستشفيات تعز تشهد كارثة إنسانية وتفاقمًا للوضع جراء استمرار ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية في حصارها لجميع منافذ المدينة، وتمنع دخول المواد الغذائية والطبية والدوائية، وحتى أسطوانات الأكسجين ونقل الجرحى إلى مدينة تعز لا تدخل المدينة سوى القليل مقبلة من مدينة التربة عن طريق خط الضباب، الجبهة الغربية، التي تمكنت قوات الجيش والمقاومة من كسر الحصار من ذلك الخط جزئيًا نهاية الشهر الماضي.
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم مقتل قيادات إثر خلاف «حوثي حوثي» في بيحان.. والقتال يتصاعد غرب تعز في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق