اليمن اليوم ناصر وانتصاره لليمن

سودارس 0 تعليق 9 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تزامنا مع الذكرى ال 54 لثورة 26 سبتمبر، وقبل أقل من شهر على الذكرى ال 53 لثورة 14 أكتوبر، نتذكر دور مصر في الإنتصار لتطلعات شعب اليمن، والإرادة الفولاذية للزعيم جمال عبدالناصر. في خطابه يوم 23 سبتمبر 1963، صدح الزعيم جمال عبدالناصر، بقوله " معركة اليمن معركتنا ثورة اليمن ثورتنا"، تأكيداً لدعمه ثورة اليمن 26 سبتمبر، وحماية الجمهورية.
كل يمني يدرك أهمية دور جمهورية مصر بقيادة الرئيس جمال عبدالناصر في إنقاذ اليمن، وذلك، بإنهاء الإمامة شمالا، ودحر بريطانيا من الجنوب، وهذا موقف تاريخي سطره خير أجناد الأرض، ولا ينكره سوى جاحد أو إمامي مريض.
لقد تجاوز دعم مصر ناصر لثورة اليمن 26 سبتمبر، وتثبيت النظام الجمهوري والدعم العسكري والاسناد السياسي والإعلامي إلى مشاركة فاعلة بثورة فكرية وتعليمية ضد الإمامة ومخلفاتها.
كان عبدالناصر يدرك عدم نجاح الثورة السبتمرية في اليمن إذا لم تكن ثورة مكتملة، ولهذا عمل كثيرا من أجل نجاحها ونقل البلد من ظلام سراديب العصور الوسطى إلى قلب العصر الحديث، وتكللت تلك الجهود في تحقيق أهداف ثورة 26 سبتمبر 1962م.
لم يكتفي ناصر بإسناد عسكري لثورة 26 سبتمبر، أو بتدخل الجيش المصري، وتقديم تضحيات عظيمة في مواجهة الملكيين، بل سخر طاقات وقدرات بلده لتأسيس مؤسستي أمن وجيش لحماية للجمهورية.
وترجمة لذلك التوجه الإستراتيجي شاركت الخبرات المصرية في بناء نظام إدراي حديث لكافة مؤسسات الدولة "المدنية، والعسكرية" كان لها الفضل الأكبر في ترسيخ النظام الجمهوري الوليد في البلد.
وعملت مصر بشكل مباشر أو عبر استثمار علاقاتهم مع الصين والإتحاد السوفيتي على دعم حكومة 26 سبتمبر في بناء مؤسسات طبية، وتعبيد الطرقات، وتشغيل الموانئ، وتشييد بنية تحتية في الأرياف والمدن.
ولأن الزعيم جمال عبدالناصر يدرك عمق المأساة اليمنية طيلة أزيد من ألف عام على حكم الإمامة وجه حكومته بالمشاركة في أحداث ثورة تعليمية وفكرية عبر إيصال التعليم إلى كل مديريات ومدن الجمهورية.
وكافة أبناء اليمن يعرفوا عظمة مشاركة جمهورية مصر بأحداث ثورة فكرية وتعليمية يمنية، إبتداءً من تشييد المدراس، وطباعة المناهج، وإرسال آلاف الأساتذة والأكاديميين إلى فتح الجامعات المصرية لطلاب اليمن بلا استثناء.
وبكل تأكيد أثمرت الجهود المصرية في إخراج اليمن من ظلام الكهنوت إلى نور الجمهورية، وعصفت الثورة الفكرية والتعليمية بأوهام الإمامة من عقول غالبية المجتمع عدا قلة إمامية / سلالية يرفضوا العيش مع بقية اليمنيين كمواطنين.
بذات الإرادة التحررية والحماس العروبي المترفع عن المصالح الآنية عملت جمهورية مصر ورئيسها جمال عبدالناصر على دعم ثورة 14 أكتوبر ضد قوات الإحتلال الإنجليزي حتى طرد آخر محتل.
وتؤكد مذكرات أبطال التحرير من مختلف الفصائل حجم الدعم (العسكري، والاستخباراتي، التدريبي) الذي قدمته مصر لإنجاح ثورة اليمنيين 14 أكتوبر بدافع إنقاذ اليمن جنوبا وشمالا من مأساة الإمامة والاستعمار.
كافة الكتابات التاريخية والملاحم التضحوية تؤكد واحدية ثورة اليمن شمالا ضد ملكية إمامية سلالية عنصرية استعبدت الشعب طيلة الف عام، و جنوبا ضد إحتلال بشع أذاق اليمنيين ويلات الموت والقهر أكثر من مائة عام.
والجميع هنا يتذكر المقولة الخالدة للزعيم جمال عبدالناصر في ميدان الشهداء وسط مدينة تعز نهار 23 أبريل 1964م مخاطبا بريطانيا، : " على العجوز الشمطاء بريطانيا أن تحمل عصاها وترحل من عدن والجنوب المحتل".
المقام هنا لا يتسع للحديث عن المواقف التاريخية للزعيم جمال عبدالناصر في دعم وإنجاح ثورة 26 سبتمبر 1962 ضد الإمامة، ودعم ثورة 14 أكتوبر 1963 ضد الاحتلال البريطاني.
وبهذا أحببت التذكير بالإنتصار التاريخي لجمهورية مصر وناصر لتطلعات اليمن شمالا وجنوبا، وتضحيات خير أجناد الأرض ستظل محل إجلال كل ابناء اليمن.
لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام
https://telegram.me/altagheernet

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم ناصر وانتصاره لليمن في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق