عاجل

اليمن اليوم : محمية عتمة.. عرش جمال الطبيعة في اليمن .. صور وفيديو

اليمن العربي 0 تعليق 12 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تعد محمية عتمة من أهم المحميات الطبيعية المعلنة في اليمن نظرا لما تتميز به من تنوع بيئي وحيوي أكسبها طبيعة خلابة ‏ومعالم سياحية فريدة تأسر القلوب، ما أهلها لأن تصبح وجهة رئيسية لعشاق الجمال والمفتونين بمفردات سحر الطبيعة ‏البكر خصوصا في فصلي الربيع والصيف.‏ 

ووفقاً لتقرير لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن المناظر الخلابة في مناطق هذه اللؤلؤة المتوهجة ألقاً وسحراً والمتربعة على عرش جمال الطبيعة، تجعل الزائر لها أسيراً ‏للدهشة والانبهار المتولدة من امتزاج الواقع بالخيال الأمر الذي يدر الشعر عند غير قادر.‏ 

ويستعصي على الزائر لهذه المحمية، وصف ما يشاهده بأم عينية من مروج سندسية خضراء تكتسي سهولها ووديانها ‏ومدرجاتها الزراعية المطرزة على سفوح وقمم جبالها الشماء المعانقة للسحاب مع أصوات خرير شلالات ينابيع المياه ‏المتفجرة من باطن الأرض التي تتدفق بين أرجائها معلنة عن بهجة يوم جديد للحياة فتستقبلها الطيور والعصافير من ‏مختلف الأنواع بترديد أصوات شجية تنساب إلى قلوب الزائرين قبل أذانهم كزغاريد والحان الفرح، مفعمة بنسمات هواء ‏عليل يزيح هموم الحياة عنهم، وأريج فواح تبثه أزهار النباتات العطرية المتناثرة في أرجاء المكان لتضفي بألوانها الزاهية ‏المزيد من الحسن والجمال الآخاذ على ألوان الطبيعة الساحرة في هذه المحمية.‏ 

وتشكل المحمية بمكنوناتها الخلابة لوحات فنية فسفيسائية أبدعها الخالق عز وجل في أحسن صورة واكتست مزيدا من ‏الحسن بفعل تغيرات الطبيعة وتدخلات الإنسان.‏ 

ولهذا ليس بغريب أن يصفها أديب اليمن وشاعرها الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح بأنها جبال من الخضرة ومرتفعات من ‏الغيم الأبيض.‏ 

اختلف المؤرخون والباحثون حول مرد اسم عتمة فمنهم من يرى انه مأخوذ من العتمة الناتجة عن اشتداد سواد الخضرة ‏التي تكسي جبال ووديان وسهول المنطقة والبعض الىخر يرى أن الاسم مأخوذ من "العتم" وهو الأصل البري لشجرة ‏الزيتون التي تنتشر بكثرة في مناطق عتمة.‏ 

ويقول العلامة اليمني نشوان الحميري المتوفى سنة 778 هجرية في الصفحة "78" في حرف العين من كتابه اللغوي ‏الشهير "شمس العلوم" إن تسمية عتمة جاءت نسبة إلى ملك من ملوك حمير هو "ذو عتمة" واسمه "مالك بن حلل بن ‏السيب بن ربيع بن شرحبيل " وأولاده العتميون وبه سمي حقل عتمة.‏ 

وجاء ما لفظه ذو عتمة في مقولته الشهيرة: "أنا مالك ذو عتمة، ملكت ألف عبد وألف أمة وألف ناقة مسنمة وألف عير ‏ملهمة وألف بقرة نهمة وألف بغلة مسرجل ملجمة وألف شاه ملهمة وألف دار معلمة، ذبحت حتى احمرت الأكمه وكان ‏يأتيني القوم من ميمنة ومشأمة ولم يدانين بها قاطع النسمة".‏ 

ويضيف العلامة "نشوان الحميري" قائلاً: كل ما ذكره الملك "ذو عتمه" من الذهب الخالص وكل ذلك مدفون في عتمة ولا ‏يعرف مكان وجوده لعدم وجود الإشارات أو الدلالات والمفاتيح الأثرية للتعرف عليه.‏ 

تبلغ مساحة عتمة قرابة خمسمائة كيلومترا مربعا، حيث تبلغ المسافة الجوية بين نقطتي الحدود الشرقية والغربية 32 كم ‏وأقصى عرض للمديرية في حديها الشمالي والجنوبي حوالي 27 كم.‏ 

ويشكل الغطاء النباتي نسبة 80-90% من إجمالي المساحة، حيث تحتل المدرجات الزراعية الجبلية حوالي 50-60% ‏منها، والباقي تغطيه الأحراش والغابات والمراعي الطبيعية والتي تمثل 30% وتشتهر المنطقة بطبيعتها الساحرة ‏واخضرارها الدائم طوال العام، واحتواء المراعي فيها والغابات والأحراش على أنواع من الأشجار المعمرة والنباتات الطبية ‏والعطرية النادرة والحيوانات والطيور المختلفة والنادرة.‏ 

وتتكون عتمة من سلسلة جبلية يقل ارتفاعها كلما اتجهنا غربا، حيث تمثل امتداداً للمرتفعات الغربية المتجهة نحو المناطق ‏السهلية الساحلية والتي يتراوح ارتفاعها بين 920- 2800 متر عن مستوى سطح البحر.‏ 

ودفعت الكثير من العوامل الطبيعية والبيئية الإنسان اليمني إلى استيطان هذه المنطقة منذ آلاف السنين نظراً لما تتمتع به ‏من خصوبة التربة والإنتاجية العالية للمحاصيل الزراعية وجودة المراعي والغابات الكثيفة والمعدلات الجيدة لهطول الأمطار، ‏إضافة إلى العيون والغيول المائية التي تنتشر في عدد من أرجاء المنطقة وكذا التنوع المناخي البارد والمعتدل إلى ‏الاستوائي على مدار العام.‏

كل تلك العوامل أوجدت بيئة مغرية للاستيطان البشري وللكائنات النباتية والحيوية.‏ 
تنتمي عتمة إلى مناخ الامتداد الطبيعي لسلسة جبال السراه التي تبدأ من عدن وتنتهي بشمال شبه الجزيرة العربية.‏ 

وأكسبها هذا المناخ تنوعاً مناخيا وبيئيا تم استغلاله لتنويع محاصيلها الزراعية طبقاً لتنوع مناخها بين البارد والمعتدل ‏إضافة إلى محاصيل المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية.‏ 

وتعتبر محمية عتمة منتجا رئيسياً للحبوب المختلفة وفي مقدمتها الذرة الرفيعة التي يصل عدد أصنافها إلى اثني عشر ‏صنفاً حيث يستهلك معظم الإنتاج في المديرية والبقية يسوق في المناطق الوسطى والشرقية من اليمن.‏ 

كما تجود المدرجات الزراعية الجبلية ووديان وسهول المحمية بمحاصيل الذرة الشامية بنوعيها البيضاء والصفراء والدخن ‏والقمح والشعير والبقوليات بأنواعها المختلفة إضافة إلى تفرد المنطقة بإنتاج جميع أنواع الخضار والفواكه إلى جانب البن ‏بنوعيه "الدوائري والعادي" والذي لا يخلو واد من وديان عتمة من وجوده بين محاصيله الرئيسية.‏ 

‏1 - جمال الطبيعة: تمتاز محمية عتمة بجبالها الشاهقة التي تمتطيها المدرجات الزراعية والمراعي إضافة إلى الغابات ‏الكثيرة والوديان المنتشرة في معظم أجزاء المديرية ولاسيما منحدرات الجبال حيث مصبات السيول الأمطار وشلالات الينابيع ‏والغيول المائية المتدفقة على مدار العام والتي تشكل روافد أساسية لوادي رماع من الشمال والشمال الشرقي ووادي زبيد ‏من الغرب والجنوب الغربي.‏ 

‏2 - المعالم التاريخية: تنتشر في أرجاء عتمة العديد من المعالم التاريخية والأثرية وفي مقدمتها القلاع والحصون التاريخية ‏التي تمثل شواهد حية تؤكد ارتباطها بالحضارات اليمنية القديمة.‏ 

وتمتاز عتمة بقلاعها وحصونها المشيدة على قمم الجبال العالية والشاهقة والتي تمثل حماية طبيعية للمنطقة وإطلالتها على ‏عدد من القرى الجميلة.. ولكل معلم من المعالم تاريخ حافل بالأحداث المتعاقبة منذ آلاف السنين.‏ 

وبالرغم انه لا يوجد في المراجع التاريخية والحفريات الأثرية ما يشير إلى البدايات الأولى للاستيطان اليمني القديم في ‏عتمة إلا أنه من الأرجح أن بدايته تعود إلى الممالك اليمنية القديمة ابتداء بالدولة المعينية القديمة وحتى الدولة الحميرية ‏والتي كانت الأساس في تشكيل الحضارة العربية مع بداية القرن السابع الميلادي. ‏ 

‏3 - التنوع البيئي والحيوي: تمتلك عتمة غطاءً واسعاً من الغابات والأحراش والمراعي التي تحتضن أنواعاً متعددة من ‏الأشجار والشجيرات والنباتات والأحياء البرية المختلفة.‏ 

وبحسب دراسة علمية أولية أجراها باحثون وأكاديميون بجامعة ذمار، فإن محمية عتمة تحوي مابين 600-800 نوع من ‏النباتات الطبية والعطرية والسامة والأشجار المعمرة و تكثر فيها المراعي والأحراش والغابات التي تضم أنواعاً عديدة من ‏الأشجار العملاقة.‏

ويعتبر باحثون محمية عتمة مخزناً طبيعياً للأصول الوراثية خصوصاَ تلك الأنواع والسلالات والطرز البيئية والحيوية التي ‏تأقلمت عبر القرون.‏ 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم : محمية عتمة.. عرش جمال الطبيعة في اليمن .. صور وفيديو في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق