اليمن اليوم : مجدداً.. صالح يستخدم وحدات مكافحة الإرهاب في حروب أخرى

اليمن العربي 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لازال المخلوع صالح يستخدم قوات مدربة أمريكيا لمحاربة الإرهاب في حروب لا تمت إلى الإرهاب بصلة.

 

ويوم أمس قتل على الحدود السعودية اليمنية، العقيد الركن "حسن المصلي" قائد وحدة مكافحة الإرهاب في القوات الخاصة.

 

وبحسب المصدر فإن قيادة جبهة نجران هي المهمة الجديدة للمصلي قبل مقتله.

 

ودعا ناشطون يمنيون المملكة العربية السعودية إلى تقديم احتجاج لدى الولايات المتحدة الأمريكية، كما دعوا الولايات المتحدة إلى اتخاذ موقف إزاء هذا التصرف.

 

ضد الثورة

في عام 2011م استخدم المخلوع صالح قوة وحدة مكافحة الإرهاب لقمع الاحتجاجات الشبابية السلمية، وقبل ذلك في حروب صعدة.

 

وأرجع السفير الأمريكي السابق لدى صنعاء ستيفن إيه سيش تنامي نشاط تنظيم القاعدة في المحافظات الشرقية خلال عامي 2009 م و2010م إلى انشغال قوة "وحدات مكافحة الإرهاب" بمواجهات أخرى لا علاقة لها بتنظيم القاعدة.

 

وكانت وثائق أمريكية مسربة أعلنت أن "السلطات اليمنية شاركت بقوات مكافحة الإرهاب المدربة والممولة من أمريكا والمملكة المتحدة لمساندة القوات المنهكة في جبهات القتال في صعدة". وأضافت الوثيقة: "إن الاستعانة بوحدات مكافحة الإرهاب المدربة على التحري وملاحقة وكشف خلايا الإرهابيين الصغيرة وإفشال عملياتها التي تستهدف الأهداف المدنية يعد خياراً تكتيكياً ضعيفاً عند استخدامه في حرب أهلية طويلة الأمد".

 

 

وقالت الوثيقة الأمريكية: "في حال مشاركة قوات مكافحة الإرهاب فإنها لن تكون قادرة على ملاحقة أهداف حقيقية للقاعدة في جزيرة العرب فيما هي منهمكة في حرب صعدة". وحذر بعض القادة الولايات المتحدة الأمريكية من أنها كانت تتعرض لخديعة.

 

وأشارت الوثيقة إلى أنه "تم تقسيم وحدة مكافحة الإرهاب إلى أربع فصائل تتناوب كل أسبوعين، فالفصيلة الأولى تغادر، والثانية تتدرب، والثالثة تكون في وضعية الاستعداد، والرابعة كقوة تدخل سريع. ومع وجود فصيلة تقاتل في صعدة والأخرى تقوم بمهمة نشطة في صنعاء أصبحت وحدات مكافحة الإرهاب لا تملك القدرة على الاندفاع".

 

وأبدت الولايات المتحدة الأمريكية تذمرها من استخدام صالح لهذه القوة في غير مجالها، ما يعني أن وجود هذه القوة حاجة أمريكية بحتة.

 

وخلال فترة الثورة الشبابية "وردت تقارير متفرقة تشير إلى أن فرق مكافحة الإرهاب في اليمن قد تم تحويل مسارها مرة أخرى، وهذه المرة لضبط الأمن في العاصمة والمساعدة في قمع الجماعات المعارضة التي تعاظمت احتجاجاتها ضد صالح. لكن مسئولين أميركيين ذكروا أنهم لم يجدوا أي دليل يؤكد على ذلك الادعاء، وإن كانوا يعترفون بأن عمليات مكافحة الإرهاب الأميركية اليمنية قد توقفت".

 

ضد الأحمر

وخلال المواجهات مع الزعيم القبلي الشيخ صادق الأحمر، عام 2011م، في حي الحصبة بصنعاء، اضطر صالح إلى إشراك وحدات مكافحة الإرهاب في هذه الحرب. وبث موقع الحزب الحاكم صورا لعناصر وآليات أثناء اقتحام مبنى وزارة الإدارة المحلية تؤكد مشاركة هذه القوات في تلك المواجهات.

 

حينها طالب الشيخ صادق الأحمر، في بيان له، الولايات المتحدة الأمريكية عدم السكوت على إقحام هذه القوات في المواجهات.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم : مجدداً.. صالح يستخدم وحدات مكافحة الإرهاب في حروب أخرى في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع اليمن العربي وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي اليمن العربي

أخبار ذات صلة

0 تعليق