اليمن اليوم صالح يقود خلايا تصفي منفذي عملياتها الإرهابية في عدن

سودارس 0 تعليق 359 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أدت عملية تفجير انتحاري يحمل حزامًا ناسفًا في مدينة عدن القديمة «كريتر» أمس السبت إلى مقتل شخصين، وإصابة 3 آخرين، وجميعهم من المارة المدنيين. وبحسب إفادات شهود عيان ل«الشرق الأوسط» فإن مسلحين مجهولين يعتلون سيارة بيضاء قاموا بإطلاق النار على شخص كان يحمل حزامًا ناسفًا أثناء مروره أمام مطعم بسم الله بمدينة كريتر جنوب العاصمة المؤقتة، الأمر الذي أدى إلى انفجار الشخص المستهدف، وأسفر التفجير الإرهابي عن مقتل شخصين وإصابة 3 آخرين.
وحتى وقت متأخر من أمس السبت، لم يتم التعرف على هوية منفذي الجريمة، حيث باشرت شرطة كريتر عمليات التحقيق والتحري في مكان واقعة العملية الإرهابية التي تأتي بعد أشهر من استباب الأمن، وتوقف التفجيرات الإرهابية التي تؤكد عن علاقة وطيدة تربط التنظيم الإرهابي بصالح والحوثيين، وهي من صنيعتهم.
ورصد ناشطون يمنيون أن العملية الإرهابية التي شهدتها كريتر كانت عملية مخططة لأجهزة أمنية واستخباراتية موالية للمخلوع صالح، تم فيها التخلص من منفذ عملية اغتيال ضابط الأمن السياسي الذي تبنى تنظيم داعش العملية أول من أمس.
وأرفق الناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي صورًا بثها تنظيم داعش الإرهابي أول من أمس لمنفذ عملية الاغتيال ويبدو شابًا يافعًا، وهو الشخص نفسه الذي تم التخلص منه أمس السبت في كريتر، حيث يحمل نفس الملابس والأحذية، كما بينت ذلك صور الانتحاري الذي كان يحمل حزاما ناسفا.
وقال مراقبون إن أجهزة أمنية واستخباراتية موالية لصالح بدأت تتخلص من مرتزقة يقومون بالعمل لها بتنفيذ اغتيالات للقيادات الأمنية والمحلية بعدن، ونسبها لتنظيم داعش المزعوم في اليمن، مؤكدين أن واقعة التخلص من إرهابي كرتير أمس السبت تؤكد حالة التخبط التي تعيشها خلايا صالح الإرهابية، بعد أن تم تقليم أظافرها وحصارها في المناطق المحررة. وكان مسلحون مجهولون اغتالوا ظهر أول من أمس (الجمعة) ضابطا في جهاز الأمن السياسي وسط عدن، اسمه العقيد علي مقبل سعيد.
وأفاد شهود عيان في أحاديث ل«الشرق الأوسط» بأن مجهولين اغتالوا مقبل أثناء خروجه من منزله بحي عبد العزيز عبد الولي بمدينة المنصورة وسط عدن، وتوفي مقبل بعد إسعافه ووصوله أحد المشافي بلحظات مباشرة.
وعاد شبح الإرهاب مطلا بوجهه في عمليتي اغتيال جرت في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، بعد هدوء طفيف رافق حملات أمنية واسعة.
وأعلن تنظيم داعش الإرهابي، مسؤوليته عن مقتل العقيد علي مقبل سعيد، وذلك بعدما هاجمه مسلحون في عدن قبل أن يصل إلى المسجد ليصلي الجمعة، وقال شهود عيان إن الهجوم تم في الطريق بين بيته والمسجد.
وقالت مصادر محلية وأخرى طبية بمدينة عدن ل«الشرق الأوسط» إن الضابط في مطار عدن الدولي، عبد الكريم قاسم، توفي هو الآخر أول من أمس متأثرا بإصابته، بعد يوم من انفجار عبوة ناسفة بسيارته بمدينة المنصورة (وسط عدن) الخميس الماضي، وكان تنظيم داعش تبنى عملية الاغتيال تلك أيضا.
وتأتي عمليات الاغتيال بعد أشهر من توقفها وتمكن قوات الأمن من تقليم أظافر الجماعات الإرهابية في عدن والمحافظات المجاورة بما فيها «داعش» المزعوم باليمن، الذي تشير تصريحات محافظ عدن ومدير الأمن في وقت سابق ل«الشرق الأوسط» إلى أن المخلوع صالح يقف وراء تلك التنظيمات لهدف خلط الأوراق، وإفشال جهود التحالف في المناطق المحررة، بحسب اعترافات عناصر وقيادات إرهابية وقعت في شباك الأمن بعدن ولحج خلال أيام من عودة الحكومة النهائية إلى عدن.
وتخوض قوات الشرعية والمقاومة في المحافظات المحررة حربين في وقت واحد منذ مارس (آذار) 2015، الأولى مع ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح، ونجحت في دحرها من محافظات جنوب البلاد في منتصف يوليو (تموز) ومطلع أغسطس (آب) من العام الماضي، فيما الحرب الثانية كانت ضد الجماعات الإرهابية، ودشنت بإشراف ودعم قوات التحالف في أواخر عام 2015، ونجحت في تطهير عدن ولحج، وفي العام الحالي تم تطهير حضرموت وأبين.
وكانت تصريحات لقادة عسكريين ومحافظي المحافظات المحررة كشفت قبل أشهر عن ضلوع أجهزة أمنية واستخباراتية موالية للمخلوع صالح خلف تنظيم داعش المزعوم في اليمن، حيث تشير التحقيقات مع قادة التنظيم المقبوض عليهم بنسب العمليات الإرهابية والاغتيالات بعدن ولحج لتنظيم داعش، وهو ما كشفته مجموعة من الفيديوهات والمضبوطات التي كانت بحوزتهم عن علاقة وطيدة بين المخلوع والجماعات الإرهابية بالمحافظات المحررة.
وكشفت مصادر متطابقة عن تلقي عناصر قيادية في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، دعمًا ماليًا كبيرًا من الأجهزة الأمنية الموالية للمخلوع صالح في صنعاء، من أجل إعلان تنظيم داعش، بشكل رسمي، في المحافظات المحررة، في الوقت الذي كشفت المصادر فيه أن الكثير من العناصر والقيادات التي تم إلقاء القبض عليها، كانت بدأت في تنفيذ عمليات إرهابية تحت اسم تنظيم داعش، وقامت بتصوير تلك العمليات، وكانت العناصر في الوقت نفسه، مطلوبة لارتباطها ب«القاعدة»، وبالمخلوع علي عبد الله صالح، طوال أكثر من عقدين.
وتحتفظ الأجهزة الأمنية - وفقا للمصادر - بوثائق تثبت تورط أطراف محلية وإقليمية في محاولة زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد، وأن معظم العمليات الإرهابية التي تجري في المناطق المحررة يجري التخطيط لها في صنعاء، بغية إظهار أن المناطق المحررة من قبل الشرعية منطقة غير آمنة ومرتعًا للإرهابيين، وكذا محاولة الزعم بفشل دول التحالف في الحفاظ على الأمن في تلك المناطق.
وتمكنت الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن خلال الفترات السابقة من تنفيذ عمليات نوعية أجهضت من خلالها وشلت نشاط العصابات الإرهابية بمختلف انتماءاتها في كل من محافظتي عدن ولحج وأبين وحضرموت.
في الأثناء، تواصل شرطة عدن حملات الدهم والضبط للعناصر الإرهابية، ونجحت في ضبط خلايا إرهابية بينهم قيادات وعناصر مسؤولة عن اغتيال عدد من رجال الدين والأمن بعدن خلال الأشهر الماضية، ونسب تلك العمليات لتنظيم داعش الإرهابي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم صالح يقود خلايا تصفي منفذي عملياتها الإرهابية في عدن في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق