اخر اخبار اليمن الان العاجلة مباشرة مقال سعودي هاجم بشدة عادل الجبير ودعاه إلى "التنحي"

موقع المنتصف 0 تعليق 62 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الكاتب السعودي طراد العمري وجه سيلاً من الانتقادات اللاذعة لوزارة الخارجية في المملكة وخصوصا للوزير عادل الجبير الذي اتهمه بالفشل في إدارة ملف السياسة الخارجية بحيث "لم يحدث أن أصبحت السعودية بهذا الموقف المضطرب منذ تأسيسها".

وقال الكاتب في مقال نشرته له "بوابة مصر" الموقع الذي نشر للكاتب مؤخراً سلسلة مقالات اتسمت بالجرأة والنقد إزاء الشأن الداخلي والسياسة العامة للمملكة ومنها الحرب على اليمن ويُحسب على تيار داخل الأسرة الحاكمة كما يقول مراقبون، قال إن الجبير "لم يحسن إدارة كثير من الملفات من أهمها: الملف اليمني؛ الملف السوري؛ الملف الإيراني؛ الملف التركي".

وتحت عنوان "جاستا: هل يتنحى عادل الجبير؟" أكد الكاتب السعوي طراد العمري "عدم نجاح السياسة الخارجية التقليدية مع الولايات المتحدة تحديداً التي تقوم على الإنبهار والعاطفة والطيبة والإستسلام".

"حاول عادل الجبير منذ تعيينه وزير للخارجية في 29 إبريل 2015 أن يملأ الفراغ الذي تركه الأمير سعود الفيصل، رحمه الله، لكنه عجز عن فعل ذلك لأسباب متعددة. تدهورت العلاقات الخارجية السعودية مع الولايات المتحدة، وبريطانيا، والإتحاد الأوروبي، وروسيا الإتحادية، وتركيا، وإيران، واليمن، والعراق، وسوريا، ولبنان، واليمن، والمنظمات الدولية وصولاً إلى مجلس الأمن" وفقا للمقال.

متابعا هجومه الحاد وغير المسبوق بالنسبة إلى كاتب سعودي باتجاه مسئول سعودي بحجم وزير الخارجية الذي يقال إنه مقرب من ولي ولي العهد وزير الدفاع محمد بن سلمان، قائلاً: "يتحدث عادل الجبير بمزيج ومزيد من اللباقة واللياقة والثقافة، وهذا يؤهله فقط أن يكون متحدثا رسميا أو إعلاميا لوزارة الخارجية، لكن ليس وزير خارجية يحمل السياسة الخارجية للسعودية تحت جناحيه ويمكنه من إقناع نظرائه في المحافل الدولية بوجهة النظر السعودية والعمل على تبنيها كأذرعة مساعدة".

قبل أن يتوسع في الإلمام بالمجال السياسي القائم على أخطاء الاعتماد على فاعلية المال بدرجة رئيسية "الركون إلى قوة السعودية الإقتصادية التقليدية في مقايضة السياسة بالمال لم يعد ممكناً في ظل المتغيرات الدولية السياسية والإقتصادية. فالمال لم يعد مؤثراً كما لم يعد متوافراً للاستمرار في سياسة البترودولار. التسارع الرهيب الذي يمر بالعالم اليوم يخلق معضلة: ندرة رفاهية الوقت للتفكر والتعمق في قراءة وتحليل الحدث، من ناحية؛ وخطورة التسرع في إتخاذ خطوات ردود أفعال غير محسوبة العواقب، من ناحية أخرى".

وبالتالي يستخلص "منصب وزير خارجية السعودية كبير وعميق وضخم على أي شخص: غير قادر على قراءة الموقف السياسي وتقديره؛ وشخص لا يملك حسن إبتكار وسائل سياسية لتحقيق الأهداف؛ وشخص غير قادر على إقناع الحكومة بصواب رؤيته والوسائل التي ينتهجها".

ويرأي الكاتب السعودي فإن "تصويت ممثلي الشعب الأمريكي بالأغلبية الساحقة ضد ڤيتو الرئيس الأمريكي باراك أوباما في مجلسي الشيوخ (97 مقابل 1)، والنواب (348 مقابل 76) يعطي دلالة واضحة على: (1) فشل الخارجية السعودية في درء مثل هذا الخطر متعدد الجوانب والعواقب وإدارة هذه القضية بشكل احترافي؛ (2) فشل وزير الخارجية عندما كان سفيراً في واشنطن حيث كانت القضية ومحاولة إصدار القانون تدور في أروقة الكونغرس منذ العام 2009؛ (3) فشل وزير الخارجية عادل الجبير بالرغم من أنه كان يعمل مساعداً للسفير السعودي لشؤون الكونغرس في العام 1986؛ (4) نتيجة التصويت تعني إصرار ممثلي الشعب الأمريكي للقصاص من السعودية؛ (5) مآلات القانون تشي بالعديد من السيناريوهات المخيفة منها تفكيك وإسقاط الدولة السعودية؛ (6) مضمون القانون وصدوره ونتيجة التصويت تعني تدني أهمية ووزن السعودية كدولة لدى صانعي السياسة في أمريكا؛ (7) كذب مقولة الصداقة أو الشراكة أو التحالف الذي تردده الإدارات الأمريكية على استحياء، ونتباهى نحن به في العلن؛ (8) ضياع كل الاستثمارات السياسية والاقتصادية والعسكرية السعودية التي صبت في المصلحة الأمريكية؛ (9) فشل عمل السفارة في واشنطن، وفشل وزارة الخارجية، وفشل السياسة الخارجية السعودية".

بعد أن شدد على أنه "لم يحدث أن أصبحت السعودية بهذا الموقف المضطرب منذ تأسيسها. كان المأمول من وزير الخارجية أن ينتهج أسلوبا أكثر فعّالية لتحقيق الأهداف التي تؤدي لتحقيق المصالح السعودية العليا. كثرة الخصومات مع الدول دليل فشل وزارة الخارجية لسبب بسيط وهو أن وزير الخارجية وطاقم الوزارة معني بالوسائل لتحقيق الأهداف. وإذا كانت النتائج في الواقع على الأرض تدل على عدم نجاح أسلوب عادل الجبير كوزير للخارجية، فالأسلم هو تنحيه عن المنصب، لصالح وزير خارجية أكثر عمق وقوة يتناسب مع حجم السعودية وما تصبوا إليه".

ولكن اللافت هو مطالبة الكاتب بتنحي الجبير وليس "تنحيته" وإن كانت الأولى قد تفيد الثانية من طريق غير مباشر.

مجدداً يشدد طراد العمري "صدور قانون “جاستا” والبدء في تطبيقه هو دليل واضح على أمرين: 1: فشل وزير الخارجية السعودي، الذي رافق الشأن الأمريكي أفراداً ومؤسسات وعمل بقرب معها لمدة (30) عاماً 1986 -2016 وتدرج في المناصب حتى إستلم حقيبة الخارجية السيادية، كما لم يحسن إدارة كثير من الملفات من أهمها: الملف اليمني؛ الملف السوري؛ الملف الإيراني؛ الملف التركي؛ 2: عدم نجاح السياسة الخارجية التقليدية مع الولايات المتحدة تحديداً التي تقوم على الإنبهار والعاطفة والطيبة والإستسلام"

ويختم قائلاً إن "السعودية تستحق أفضل وأقوى وأحسن وأجمل مما هو حاصل الآن مع الدول والأمم والمنظمات في المحافل الدولية في الخارج".

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار اليمن الان العاجلة مباشرة مقال سعودي هاجم بشدة عادل الجبير ودعاه إلى "التنحي" في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع موقع المنتصف وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي موقع المنتصف

0 تعليق