اليمن اليوم افتحوا عدن !

سودارس 0 تعليق 79 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

لم استطع الوصول إلى "عدن" .. كتبت عبارة واحدة على صفحتي في "فيس بوك" أفصحت فيها عن ذلك ، وفجأة ظهرت الرؤوس المخبأة ، سألني صحفي من "يافع" كان يعتقد فعلاً أني وصلت إلى هناك : هل يعرف شلال شايع أنك موجود ؟ ، ماذا قال ؟ هل غضب ؟ أم تراه ابتلع وجودك على مضض ؟! .. حاول استفزازي في رسائله لأنال من "شلال" ، كان ابتزازه رخيصاً !، وفي بريدي الخاص بعث إليّ بعض الحراكيين برسائل تهديد مباشرة ، فأغلقوا "عدن" في وجهي .. حتى شعرت أني ذاهب إلى جنة شوارعها من القطن ، ومنازلها من عود الصندل ، وثمارها تتساقط على العابرين في الطرقات !. - غادرت إلى "مأرب" ، وفيها يعيش الجميع ، لا أحد يفتش عن هويتك ، ولا يسأل من تكون .. هذه المدينة سكبت ذهب أرضها الأسود لكل اليمنيين ، وبقيت ضامئة على مدى خمسة قرون بلا تنمية حقيقية ، كانت اعمدة الكهرباء تتسرب إلى شوارع العاصمة ، ومأرب تستعين بالشموع لتبديد ظلامها ، لم تكن عشائرها السبئية الشجاعة مستعدة لتغرق في كراهيتها على كل شيء ، حملت السلاح لمواجهة "الحوثيين" ببسالة نادرة ، قدّمت أجمل شبابها وأنبلهم لإعاقة مرور الإنقلابيين إلى شبوة وحضرموت وهم يخططون إستكمال السيطرة على محافظات اليمن . - كانت القبائل الصغيرة في صعدة تُقاتل الحوثيين من كهف إلى آخر ، وكان نشطاء الحراك الجنوبي المدعوم إيرانياً يتألمون لتلك الحرب ، وقد أوفدوا ضُباطاً متقاعدين لتدريب المرتزقة على سفوح جبال "مران" ، حتى وصل المُدرّبون إلى "عدن" فقتلوا كل شيء يتحرك في طريقهم ، ما يزال موقع "YouTube" يضج بالكثير من اللقاءات البكائية على "حسين الحوثي" ، وثورية الحركة الحوثية ، وآلاف العبارات المشجعة لأولئك المجرمين ، في مقابل كم هائل من المشاهد القتالية المتوحشة لقبائل الشمال في صراع الحروب الست ! . - نحن لم نعتدِ على الجنوبيين في تاريخنا ، لكنهم فعلوا ذلك قبل إعلان الوحدة ، زرعوا مناطق الجبال والوديان في المنطقة الوسطى بملايين الألغام ، دعموا تشكيلات ثورية مسلحة كادت أن تُسقِط نظام "صنعاء" تحت مبرر إعلان الوحدة بالقوة ، خسر الشمال خمسين ألف مواطن في تلك الحرب المفتوحة ، وبقيت أعمال نزع الألغام سارية في تلك المناطق إلى ماقبل سنوات قليلة ، بُترت آلاف الأطراف لفلاحين ومسافرين وأطفال ونساء ولدوا في تلك المنطقة التي تعرضت للإحتلال الميليشاوي الخطير .. ورغم ذلك نحن ننسى ، وتحققت الوحدة بعد ثمانية أعوام من هزيمة الجبهة المسلحة ، وفي العام 1994م تفجر صراع السبعين يوماً ، وهُزم حُكام عدن الذين جاؤوا إلى صنعاء ، شارك كل اليمنيين في تلك الحرب ، فقد كان الحزب الاشتراكي يترنح في مناطق وجوده التاريخي ، واستسلمت معسكرات الجنوب اليمني وأعلنت تأييدها لشرعية الرئيس الشمالي ، ثم انتهى الأمر ، وبقينا على دولتنا الكبيرة حتى جاء الرئيس الجنوبي ليحكم صنعاء ، وقد أحرقت مدن الجنوب صناديق انتخابه ، وتغلبنا على حدية المطالبات المناطقية بصعوده على رأس السلطة ، ليهجع المتخرصون من ضجيجهم ، لكن الحوثيون لم يمهلوه ، لاحقوه إلى عدن ، ولأجل ذلك انطلقت صواريخ عاصفة الحزم لتمنح كل المقاتلين في الشمال مدداً يعينهم على قتال الحوثيين انتصاراً لراية الرئيس الشرعي القادم من الجنوب . - لا يجوز أن نطالب موظفي الدولة في مناطق الشمال بموقف قتالي ، وقد غادر كل الوزراء والمسؤولين كراسيهم وتركوها للحوثيين ، فكل التصرفات والقرارات الغريبة لما قبل سقوط صنعاء دعت الكثير إلى تجنب مواجهة الحوثيين حتى لا يقعوا في نهاية مشابهة للشهيد "القشيبي" ، وحتى القبائل لم تعد مستعدة للمواجهة بعد خسارة كبير مشايخها "الأحمر" حربه مع الحوثيين . - كانت يد "صالح" تعبث في الخفاء لإرباك مشروع "اليمن الإتحادي" الذي تقدم به الرئيس "هادي" ونجح في تمريره عبر مخرجات الحوار الوطني ، هذا أمر حاسم ، لكن المعركة اليوم مختلفة ، يجب أن يتوحد الشماليون والجنوبيون خلف الرئيس "هادي" ، ليس لأنه جاء من خلف منطقة العشائر ، ولكن لأنه يحمل قيمة الشرعية الدستورية ، ورمزية الدولة ، وشعرة الأمل الباقية بين شدًّ وإرتخاء !، فما فعله "الحوثيون" في بعض المناطق التي استطاعوا الوصول إليها جنوباً ، لا يُقارن بما فعلوه في جغرافيا الشمال كله . - المعركة اليوم تدور في أرض شمالية فقط ، وهذا يعني أننا نقاتل الحوثيين الذين جاؤوا من قرانا ومدننا لإسقاط شرعية الرئيس القادم من الجنوب ، نحارب جيراننا وبعض أهلنا انتصاراً للدولة ، وتتلقى مُدننا في الشمال فقط ، يومياً الآف القذائف والصواريخ من طائرات التحالف العربي ، وبواسطة غرفة عمليات أعضائها من الجنوبيين فقط يقدمون احداثيات المواقع الخطرة المستهدفة في كل مدن الشمال ، في تعز انشقت المدينة الى نصفين وصارت جزءاً من أطلال تُحاكي مدينة "ستالينغراد" السوفييته التي واجهت جنود هتلر النازي ، في مأرب والجوف والبيضاء تتقدم الأرقام المهولة لشهداء وجرحى الجيش الوطني والمقاومة أرقاماً قياسية ، في مقابل أعداد لا تحصى لقتلى الطرف الآخر وكلهم شماليون .. في ميدي - حجة يسقط القتلى كالذُباب وكلهم شماليون . - كان لي صديقين من مدينة ذمار إسمهما "علي الكبسي" ، و "محمد الآنسي" ، الأول إنضم للحوثيين وذهب إلى مأرب لقتال أنصار الرئيس "هادي" الذين رفضوا الإنقلاب ، والثاني تسلل إلى مأرب لقتال الحوثيين الذين كانوا يتحصنون في "صرواح" ، قُتل "الكبسي" قبل أيام ، وكان "الآنسي" في الجبهة حيث دارت المواجهات .. ربما يكون المتوفي قد قضى برصاص صديقه ؟ حيث صار الحوثيون يُشبهون بعضهم ! .. إحتمال مرير ، وقد شكّلت الحرب دائرة مغلقة للصراع في داخل حدود الشمال فقط ، المشهد هكذا أكثر وضوحاً .. في الجوف سقط 515 شهيداً ، و 3420 جريح منهم 200 مقاتل يتلقى العلاج و 41 معاق إعاقة تامة ، في مأرب أكثر من 3 آلاف شهيد ، و 7 الاف جريح .. في عُزلتين قبليتين صغيرتين بمديرية عتمة بذمار ، حاول الحوثيون إرغام شيخ القبيلة ونائب البرلمان عن المؤتمر الشعبي العام "عبدالوهاب معوضة" الإنصياع لسلطتهم ، وتأديبه على مجاهرته بتأييد الرئيس "هادي" ، واجههم "معوضة" ورفاقه بأسلحتهم الشخصية في حرب ضروس إستمرت ثلاثة أشهر ، سقط من أقاربة 17 شهيداً و 51 جريحاً ، ومن الحوثيين قُتل 180 عنصراً أغلبهم من القرى المجاورة ، لم يلتفت أحدٌ من قادة الدولة إلى المقاتل البطل ، تركوه وحيداً يلعق جراح رفاقه المخلصين ، ويواسيهم بإبتسامته الشجاعة ، رغم ذلك لم يهتز الرجل ، ولم يغادر موطنه ! ، في هذه اللحظات أطلق الحوثيون صواريخاً عشوائية على حي بير باشا في تعز ، قُتل 9 مواطنين بينهم 7 أطفال ، وجرح 16 آخرين أغلبهم من النساء ، في احصائية شبه يومية تتحدث عن متوالية دموية استنزفت حيوات أكثر من 7 آلاف شهيد ، ورقم مهول متصاعد لجرحى بُترت اطرافهم ، ومهملون في مستشفيات بلا أطباء . - يقول الحوثيون أن ضحاياهم يفوق 25 ألف قتيل من مناطق الشمال فقط ، وفي تصوري أن الرقم أكثر من ذلك بكثير ، لقد فرغت قرى هاشمية بأكملها في ذمار من رجالها ، إلتهمتهم حروب المجنون الباحث عن ولاية مقدسة لعرقه النازي ، فتح "عبدالملك الحوثي" باب الجحيم فأحرق كل شيء داخل اليمن ، كان بمقدور الشماليين في هذا الصراع الذهاب وراء مؤامرة الرئيس السابق "علي عبدالله صالح" الذي ينتمي إلى "صنعاء" ، وخطط للإنقلاب ، إلا أن جزءاً كبيراً منهم رفض تلك الغواية ، تعز خرجت لمنع قوات الأمن المركزي من التحرك لملاحقة الرئيس إلى عدن ، مما أضطرهم لعبور طريق أخرى تخترق مدينة الرئيس "أبين" سعياً وراء رأسه الأصلع الثمين ! . - يجب أن تُفتح "عدن" لتكون عاصمة حقيقية لكل اليمنيين في معركتهم الكبرى ، فليس فيها شيء يخشى الجنوبيون سرقته عليهم ، ما كان يميزها سابقاً أنها حاضنة للوعي ، حورية شفافة تستلقي على ضفاف بحر العرب ، لحروفها وقع لذيذ على العقل والقلب ، ولا أدري أين تعلمت كل هذه الكراهية ؟ . - نزح أكثر من مليون ونصف المليون من بعض مناطق الصراع في الشمال ، استقر بعضهم في "مأرب" ، وتوزع مئات الالاف الاخرين في مناطق أخرى على ضفاف بحر الحديدة ، وخلف صحراء الجوف ، تركوا بيوتهم واصدقائهم لأنهم مؤمنون بشرعية رئيسهم الذي انتخبوه وإن كان من "أبين" ، نحن نمزق بعضنا في الشمال من أجل الرئيس الذي جاء من الجنوب حاملاً نظامه الإتحادي الجديد ، تضحياتنا كبيرة وخيالية ، سنرث عشرات الآلاف من المعاقين ، وسنوات من الثأر والضغائن ، مُدننا تحولت إلى أطلال ، جدرانها مشوّهة بشعارات الموت ، الجسور الصغيرة هُدمت ، المدارس التي حوّلها الحوثيون إلى مخازن أسلحة قُصفت ، المصانع الصغيرة أُحرقت بمن فيها ، الملاعب الرياضية تضررت بشكل بالغ ، معسكراتنا أُبيدت بمن فيها ، قرى الريف المواجهة لخط سير المعركة نحو صنعاء مُحاصرة بالنار والرصاص والجثث ، التقدم بطيء ومُكلف ، فيما عدن تبدأ إعادة الإعمار قبل انتهاء الحرب ! ، ونحن مانزال متمسكين باليمن الجديد والكبير ، رغم أن "عدن" أوصدت بابها الخشبي في وجوهنا ، طُرد منها الباعة الشماليين الجائلين ، أُغلِقت بإحكام ، ورمى الحاكم الكئيب مفتاحها في قُعر المحيط .. فهرعنا للبحث عنه ، حتى أغرقنا المد والدم ، وهذا لا يجوز ! ..

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن اليوم افتحوا عدن ! في موقع مصر 24 ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي سودارس

أخبار ذات صلة

0 تعليق